آبل ترسل أجهزة آيفون صديقة للقرصنة إلى خبراء الأمن

أجهزة آيفون صديقة للقرصنة
()

آبل ترسل أجهزة آيفون صديقة للقرصنة إلى خبراء الأمن

ذكرت مصادر تقنية أن شركة آبل قد أرسلت أجهزة آيفون صديقة للقرصنة إلى خبراء الأمن وذلك بهدف تحسين الأمان واكتشاف الثغرات الأمنية في نظام التشغيل iOS.

وبحسب التقرير الذي نشره موقع بي سي ماغ، فإن شركة آبل كانت قد أعلنت في يوليو الماضي، أنها بصدد صنع نوعًا خاصًا من أجهزة آيفون صديقة للقرصنة والتي لا يمكن للمستهلكين شرائها. بدلاً من ذلك، سيتم تخصيص وإرسال هذه الأجهزة إلى خبراء الأمن. ويبدو أن شركة آبل بدأت بشحن هذه الأجهزة هذا الأسبوع.

وكما هو معروف، تحتوي أجهزة آيفون التي يشتريها المستهلكين على إصدار مغلق من نظام التشغيل iOS بحيث يصعب للغاية على البرامج الضارة والمتسللين والقراصنة التحكم في جهازك أو اختراقه. ومع ذلك، يتعيّن على خبراء الأمن العمل مع نفس الإصدار، الأمر الذي يجعل تحليل واكتشاف الثغرات الأمنية في نظام التشغيل أكثر صعوبة. لذلك قررت آبل إصدار أجهزة آيفون صديقة للقرصنة مخصصة لخبراء الأمن.

وبحسب تقرير موقع ماك رومرز، كانت شركة آبل قد أرسلت إشعارات هذا الأسبوع إلى الدفعة الأولى من خبراء الأمن الذين تم اختيارهم ضمن برنامج آبل “Apple Security Research Device Program “SRD وذلك لتلقي الأجهزة الصديقة للقرصنة الخاص بهم.

ومن الجدير بالذكر، أن شركة آبل ستقوم بتزويد خبراء الأمن بهذه الأجهزة على سبيل الإعارة لمدة 12 شهرًا قابلة للتمديد. في مقابل توفير هذه الأجهزة، يتوجب على خبراء الأمن الإبلاغ عن الثغرات الأمنية المكتشفة على الفور. يتم تحفيز الباحثين للقيام بذلك على أي حال وذلك لأن شركة آبل لديها برنامج مكافآت لأول شخص يقوم باكتشاف أي ثغرة أمنية، بحيث يعتمد المبلغ المدفوع على مدى خطورة الثغرة الأمنية، يمكن أن يصل المبلغ إلى 1.5 مليون دولار حاليًا.

وبحسب الشروط الخاصة ببرنامج SDR والتي ذكرتها شركة آبل على موقعها، فإن أي شخص يقوم بالإبلاغ عن وجود ثغرة أمنية تؤثر على منتجات آبل، فلا يجوز لذلك الشخص مناقشة الثغرة الأمنية المكتشفة مع الآخرين إلى حين استلام تاريخ النشر من شركة آبل (عادة ما يكون تاريخ النشر هو التاريخ الذي تصدر فيه آبل التحديث لحل الثغرة الأمنية). كما ذكرت الشركة أن المتقدمين المؤهلين الذين لم يتم اختيارهم ضمن الدفعة الأولى سيتم النظر في طلباتهم خلال فترة التقديم التالية في عام 2021.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

منصة الكترونية لنشر المقالات باللغة العربية. يسعى موقع فنجان الى اثراء المحتوى العربي على الانترنت و تشجيع الناس على القراءة

‫0 تعليق