أسباب التثاؤب الزائد وكيفية علاجه

أسباب التثاؤب الزائد
()

أسباب التثاؤب الزائد وكيفية علاجه

يُعدّ التثاؤب عملية لا إراديّة في الغالب لفتح الفم والتنفس بعمق وملء الرئتين بالهواء، وإنها استجابة طبيعية جداً تحدث بسبب النعاس أو التعب، وبعض التثاؤب يكون قصيراً وقد يُصاحبه عيون دامعة أو تنهدّات مسموعة، والباحثون ليسوا متأكدين تماماً من أسباب التثاؤب، لكن المثيرات الشائعة تشمل الملل والتعب، وقد يحدث التثاؤب أيضاً عندما تتحدث عنه أو تسمع شخصاً بجانبك يتثاءب.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Health Line الأمريكي،  أنَ التثاؤب المفرط يحدث أكثر من مرة في الدقيقة الواحدة، وقد يكون أحد أعراض مشكلة طبيّة، فيُمكن أن تتسبب بعض الحالات في حدوث تفاعل وعائي مبهمي، ممّا يؤدي إلى التثاؤب المفرط، وأثناءَ هذا التفاعل هناكَ نشاط متزايد في العصب المبهم يمتدّ إلى العصب منَ الدماغ إلى الحلق إلى البطن.

ومنَ الجدير بالذكر، أنه عندما يُصبح العصب المبهم أكثر نشاطاً، ينخفض معدّل ضربات القلب وضغط الدم بشكلٍ ملحوظ ويُمكن أن يُشير رد الفعل إلى أي شيء من اضطراب النوم أو حالة القلب الخطيرة.

أسباب التثاؤب الزائد

علاوة على ذلك، السبب الدقيق للتثاؤب المفرط غير معروف ومعَ ذلك يحدث عادةً نتيجة ما يلي:

  • اضطرابات النوم مثل {انقطاع النفس اليومي أو الخدار}.
  • الآثار الجانبية للأدوية التي تستخدم لعلاج الاكتئاب أو القلق مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.
  • نزيف القلب أو ما حوله.
  • النعاس والتعب اليومي.

وعلى الرغم من أنَ التثاؤب المفرط أقل شيوعاً إلّا أنه يشير أيضاً إلى:

  • الصرع.
  • التصلب المتعدد.
  • تليف الكبد.
  • ورم في المخ.
  • نوبة قلبية.
  • عدم قدرة الجسم على التحكّم في درجة حرارته.

علاوة على ذلك، إذا كانت الأدوية تُسبب التثاؤب المفرط، فقد يوصي طبيبك بجرعة أقل منها، لذلك تأكد من مناقشة هذه الحالة معه قبلَ إجراء أي تغييرات على أدويتك، وإذا حدثَ التثاؤب المفرط نتيجة اضطرابات النوم فقد يوصي طبيبك بالأدوية المساعدة على النوم أو تقنيات الحصول على نوم أكثر راحة، وقد تشمل :

أما إذا كانَ التثاؤب المفرط أحد أعراض حالة طبيّة خطيرة {كالصرع أو فشل الكبد} فيجب معالجة المشكلة على الفور من قِبَل الطبيب المختص.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً