الأحد, يوليو 3, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةأسباب تساقط الشعر وعلاجه

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,889المعجبينإعجاب
9,813المتابعينتابع
193المتابعينتابع

أسباب تساقط الشعر وعلاجه

أسباب تساقط الشعر وعلاجه

إن تساقط الشعر يعد من أكثر المشاكل المزعجة للذكور والإناث على حد سواء حيث أنها مشكلة تبعث الألم النفسي في نفس صاحبها وتشعره بأنه يفقد عامل مهم من عوامل الجمال الطبيعي.

تتعدد أسباب هذه المشكلة حيث أنها قد تكون مشكلة وراثية أو قد تكون ناتجة عن اضطراب نفسي ما والتعرض لضغط مفرط والتوتر بشكل مستمر، وفي كل الحالات من المهم أن تتم معالجة المشكلة لدى الطبيب المختص حتى نحاول إيقافها بكل الطرق الممكنة.

سنتحدث اليوم في هذا المقال عن مشكلة تساقط الشعر وسنبحث في أسبابها المحتملة وطرق العلاج الأشهر لها.

أسباب تساقط الشعر

هناك أسباب كثيرة ومتنوعة قد تنتج عنها هذه المشكلة وتختلف من شخص لآخر، ومن أهم وأشيع أسباب تساقط الشعر نذكر ما يلي:

  • تعرض الشعر للمستحضرات الكيميائية الضارة بالشعر مثل الصبغات المتنوعة وأيضًا كريمات تصفيف الشعر وتعرضه للحرارة الناتجة عن استخدام أدوات التصفيف المختلفة مثل السيشوار وهذا العامل يعد الأكثر خطورة لأنه يحرق الشعر ويسبب تلفه السريع.
  • العامل الوراثي أو ما يعرف بالصلع الوراثي وهو من أشيع الأسباب أيضًا لأنه ينتقل من الأم أو الأب، وتبدأ المشكلة بالظهور ببداية العقد الثاني أو الثالث من العمر وحتى أنها قد تتأخر في بعض الأحيان حتى بداية العقد الرابع.
  • الثعلبة البقعية وهي مشكلة ترتبط بالجهاز المناعي وقد تظهر هذه المشكلة في أي مرحلة من مراحل العمر وتؤدي إلى تساقط الشعر بكثافة ومن المهم جدًا أن يتم علاجها بشكل فوري قبل أن تتفاقم.

يكون الأشخاص المصابين بهذه الحالة لا يعانون عمومًا من مشاكل صحية ولكن تظهر لديهم بقع صلعاء مدورة بحجم قطع نقدية صغيرة.

بعد انتهاء العلاج يعود الشعر للنمو مجددًا ولكن من المهم متابعة تعليمات الطبيب والأدوية المستمرة التي وصفها.

  • الإصابة بمرض سعفة الرأس وهي مرض فطري ينتج عن الإصابة ببعض أنواع الفطور ويتظاهر على شكل بقع تغطى بالقشور في منطقة الرأس ويجب علاجها فورًا.
  • متلازمة تكيس المبايض لدى النساء تساهم في هذه المشكلة وهي تنتج عن اضطرابات في التوازن الهرموني لفترات طويلة حيث يتم إنتاج نسب كبيرة من الاستروجين وبالتالي يصبح الشعر رقيقًا ويتساقط.
  • تساقط الشعر التالي للولادة حيث نلاحظ أنه خلال فترة الحمل يصبح الشعر كثيفًا لأن نسبة الهرمونات تزداد بشكل كبير في الحمل ولكن بعد الولادة تعود هذه الهرمونات إلى معدلها الطبيعي وبالتالي يتساقط الشعر.
  • بعض الأدوية التي تترافق مع العديد من الآثار الجانبية مثل تساقط الشعر وأهمها أدوية الضغط والأدوية القلبية والتهابات المفاصل وأخيرًا أدوية الاكتئاب.
  • هوس نتف الشعر حيث يقوم المريض بقلع شعره ونتفه باستمرار ولا يقتصر الأمر على شعر الرأس بل من الممكن أن يقتلع شعر الحاجبين أو شعر الرموش، وهي من العادات السيئة التي تحتاج إلى استشارة طبية مع شرح عن النتائج السلبية التي تترافق معها.
  • الثعلبة الندبية وهي من الظواهر النادرة جدًا التي تتميز بظهور العديد من البقع الصلعاء في الرأس وتترافق مع ألم وحكة ويكون السبب التهاب حول جريبات الشعر في هذه البقع مما يؤدي إلى تساقط الشعر وظهور ندبات مزعجة.

العلاج الدوائي لمشكلة تساقط الشعر

هناك العديد من العلاجات الدوائية التي تعد فعالة في علاج مشكلة الصلع وتختلف بنتائجها حسب عدة عوامل تتباين بين المرضى ومن أهمها:

  • دواء مينوكسيديل: وهو من أهم الأدوية التي تعالج هذه المشكلة مثل الثعلبة الذكورية والبقعية حيث يتم دهنه على فروة الرأس مرتين خلال اليوم.

يعمل هذا الدواء على منع تساقط الشعر مع تجديد مستمر في نموه ولكن يتوقف الشعر عن النمو عند التوقف عن أخذ الدواء.

بعد 12 أسبوع من أخذ الدواء يبدأ الشعر الجديد بالنمو ولكن يجب أن يتوقف المريض عن أخذ الدواء بعد ستة أشهر لتجنب الآثار الجانبية المحتملة له.

  • كورتيكوستيرويدات: حيث يتم حقن الكورتيزون في فروة الرأس وهو علاج مفيد لتساقط الشعر الجزئي أو ما يعرف بالثعلبة البقعية، ومن الممكن أن يتم أخذه على شكل أقراص في الحالات الحادة، ويبدأ الشعر بالنمو بعد أربع أسابيع من بدء العلاج.
  • فيناسترايد: وهو من أهم الأدوية التي تعالج الصلع لدى الرجال ويتم أخذه على شكل أقراص بشكل يومي.

آلية عمله هي منع تحول التستوستيرون لثنائي هيدروتيستوستيرون وهو الذي يسبب تقلص البصيلات وبالتالي تساقط الشعر وخصوصًا لدى الرجال.

يمنع استخدام هذا الدواء من قبل النساء الحوامل لأنه قد يصيب الجنين بعيوب خلقية.

  • الأنثرالين: وهو يتوفر على شكل مرهم يدهن على فروة الرأس، يستخدم لعلاج الصدفية حيث يحفز على نمو الشعر الجديد ويستغرق العلاج 12 أسبوع.

العلاج الجراحي لتساقط الشعر

يتم إجراء العديد من العمليات الجراحية لكي يتم استعادة الشعر وترميم الأماكن التي يتساقط منها بكثرة مع منحه مظهر طبيعي قدر الإمكان.

تعد هذه الجراحة مناسبة للمرضى الذين يعد الصلع ظاهرًا للعيان لديهم أو يمتلكون شعر خفيف جدًا.

تعد عملية زرع الشعر علاج فعال لهذه المشكلة يحث يتم أخذ الشعر من المناطق السليمة وزرعه في المناطق المصابة بالصلع.

المرحلة الأولى من هذه الجراحة هي ترميم منطقة الصلع وقد ينتج عنها ندب لكن يغطى فيما بعد بالشعر الذي سينمو.

يتم قص أثلام من منطقة فروة الرأس وتقسيمها إلى مجموعة غرسات لكي تزرع في المناطق التي تم تجهيزها.

 في النهاية نود أن نشير إلى وجود العديد من العوامل المؤقتة التي تسبب تساقط الشعر مثل نقص الحديد أو إجراء عمل جراحي معقد حديثًا أو سوء التغذية وهي مشكلة تزول بزوال المسبب.

عن الكاتب:

ديمة عبدو
طالبة طب أسنان ومحبة للقراءة
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا