أشهر العملات الرقمية

7

ما هي العملات الرقمية؟

العملات الرقمية هي عملات إلكترونية غير ملموسة، وهي نوع من العملات الإفتراضية التي يمكن من خلالها إجراء المعاملات بشكل فوري وشراء السلع والخدمات من خلال تقنية البلوك تشين Block chain التي تدير جميع المعاملات ضمن الشبكة.

يتم استخدام لغة برمجة متطورة جدًا في برمجة العملات الرقمية، كما أن عملية التلاعب بها غير ممكن بسبب استخدام تقنيات تشفير عالمية في برنامجها لحمايتها من الاختراق والتعرض للاحتيال.

أما ما يعرف بتداول العملات الرقمية فهو عملية بيع وشراء هذه العملات بهدف تحقيق الأرباح المادية من تداولها، ويكون ذلك بوجود شخص يشتري العملة الرقمية بمبلغ أكبر من قيمتها التي تم شراءها بها.

تتشابه العملات الرقمية مع العملات المادية في الخصائص والاستخدامات، إلا أن العملات الرقمية هي عملات غير ملموسة، ويمكن أن تستخدم في بعض الظروف كبديل للمال وهي لا تحقق أي سيولة نقدية.

أنواع العملات الرقمية

على الرغم من تصدر عملة البيتكوين قائمة العملات الرقمية الأكثر شهرة والأعلى سعرًا، إلا أن هناك آلاف العملات الرقمية التي يتم تداولها بشكل معلن وعددها في تزايد مستمر، فقد قامت العديد من الشركات بإصدار العملة الرقمية الخاصة بها والتي تمكن العملاء من شراء خدمات ومنتجات هذه الشركة تحديدًا.

ومن أكثر العملات الرقمية المتداولة في السوق:

  • بيتكوين.
  • إيثيريوم.
  • لايتكوين.
  • الريبل.
  • كاردانو.
  • لينك.

مميزات العملات الرقمية

هناك العديد من المزايا التي تحملها العملات الرقمية وتجعلها مركز اهتمام من قبل الكثير من الأشخاص حول العالم، ومن هذه المزايا:

احتمالية اعتمادها في المستقبل

نظرًا لأهمية هذه العملات الرقمية وسرعة تطورها وانتشارها، نجد أن الكثيرين يسعون لاقتنائها والبدء بالتداول بها على اعتبار أنها عملة مستقبلية محتملة.

الأمان

حيث تعتمد العملات الرقمية على تقنية البلوك تشين في عملها، وهي تقنية لا مركزية آمنة من حيث طرق الدفع ونقل الأموال، كما يصعب اختراقها وتزويرها مما يعطيها صفة الأمان والخيار الأمثل.

التوفير

لا تتبع العملات الرقمية لسلطة مركزية محددة، وجميع التعاملات الرقمية المالية ليست بحاجة إلى وجود وسيط لإجرائها، وبالتالي إلغاء الرسوم التي تدفع للوسيط والتوفير في إجراء مثل هذه العملات.

الاستثمار في العملات الرقمية

توجد العديد من العملات الرقمية المتداولة والتي حظيت باهتمام المستثمرين مؤخرًا نظرًا لارتفاع قيمتها وعائدها السريع، ومع ذلك لا يعتبر الاستثمار في العملات الرقمية آمنًا إلى حد كبير لأنها غير مستقرة في الأسعار، ونتيجة لذلك فإن من يشتري هذه العملات الرقمية لن يستخدمها وسيحتفظ بها أملًا في ارتفاع قيمتها بعد عام أو أقل.

وبذلك نجد أن الاستثمار في العملات الرقمية يعتبر مخاطرة كبيرة وأحيانًا خيارًا سيئًا في الوقت الحاضر على الأقل بسبب تقلباتها الكبيرة نسبيًا وبسبب عدم تبعيتها لجهة حكومية رسمية، فضلًا عن أن بعض المواقع الإلكترونية تقوم بالاحتيال بتقديم مبالغ غير صحيحة عن هذه العملة.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب الحفاظ على كلمة المرور الخاصة بمحفظة العملات الرقمية لأن فقدها قد يتسبب بفقد رجال الأعمال لثرواتهم أو حظرهم.

نتيجة لما ذكرناه سابقًا فإن الاستثمار في العملات الرقمية يتطلب من المستثمرين فهم وإدراك بعض الاستراتيجيات التي تمكنهم من توقع الارتفاع والانخفاض في قيمة هذه العملة، والتي من أهمها:

  • دراسة الطلب والعرض في السوق.
  • دراسة تأثير الأحداث الاقتصادية العالمية على العملة الرقمية.
  • الاهتمام بما يتم تداوله على منصات التواصل الاجتماعي فيما يتعلق بأسعار العملات الرقمية.
  • الدخول في عالم المستثمرين لمعرفة آخر المستجدات في أسعار العملات الرقمية.

ومن العوامل التي ساهمت في زيادة الاستثمار بالعملات الرقمية هو الدعم التي حظيت به من قبل العديد من المنصات المالية الدولية مثل Paypal وقيام بعض الشركات العملاقة بشراء ملايين الدولارات في عملة بتكوين الرقمية مثل شركة تسلا التي قامت بدعم عملة البيتكوين وذلك بشراء حوالي مليار ونصف دولار من عملة بتكوين الرقمية.

ومع ذلك نجد أنه لا بد من الحذر فيما يخص الاستثمار في العملات الرقمية حتى تأخذ الصورة القانونية في المعاملات.

عيوب الاستثمار في العملات الرقمية

إن من عيوب الاستثمار في العملات الرقمية أنها يمكن أن تتسبب بخسارة جميع الأموال المستثمرة فيها بسبب تقلباتها الحادة وتبعيتها للعوامل الاقتصادية والسياسية المختلفة، وهناك بعض الدول التي منعت التداول بها بسبب الانتقادات الكثيرة التي وجهت إليها، كما تعتبر عملة سهلة الاستخدام في الأنشطة غير القانونية وفي اختراق العقوبات الدولية كتجارة المخدرات.

أشهر العملات الرقمية

البيتكوين

تم إطلاق هذه العملة في عام 2009 كبديل للنظام النقدي التقليدي ووسيلة للدفع الإلكتروني، وتحتل المركز الأول بين العملات الرقمية من حيث السعر والتداول، ولكن من عيوبها أنه يمكن استخدامها في المعاملات غير القانونية وغسيل الأموال لأنها توفر المال بدون أن توفر أي معلومات عن مالكي هذه العملة وعن المتلقي للأموال، الأمر الذي يجعل من الصعب مراقبة تحركاتها، وهي لا تحتاج إلى وجود وسيط بين المرسل والمتلقي، حيث أن المعالجات البرمجية هي التي تتولى إتمام العملية بدون الاضطرار إلى دفع الرسوم المتعلقة بهذه العملية.

الإيثريوم

ويرمز لها بالرمز (ETH)، وتحتل المرتبة الثانية بعد البيتكوين، وتم إطلاقها عام 2013، وهي خيار جيد في الاستثمارات طويلة الأجل، وتتميز بالسرعة والأمان في المعاملات واستجابتها لطلبات متطورة، وتتميز عن البيتكوين بأنه لا يتم التحكم فيها من قبل أي نظام مركزي.

الريبل

ويرمز لها بالرمز (XRP)، وتم إطلاقها عام 2012، وتتميز بالسرعة في المعاملات وقابليتها للتطور، وسعرها منخفض بالنسبة لباقي العملات الأخرى، كما لا تحتاج إلى وجود وسيط، لذلك تعتبر من أفضل الخيارات في عالم العملات الرقمية، وارتفع سعرها في عام 2017 من 0.0063 دولار إلى أكثر من 1 دولار.

لايتكوين

ويرمز لها بالرمز (LTC)، تم إنشاؤها عام 2011، وتلقى رواجًا بين الراغبين بالاستثمار بالعملات الرقمية نظرًا لانخفاض سعرها مقارنةً بالبيتكوين، وتتميز عنها بالسرعة والقيمة، إلا أن تعدين هذه العملة أكثر تعقيدًا من باقي العملات الرقمية.

أفضل شركات تداول العملات الرقمية

توجد الكثير من شركات تداول العملات الرقمية التي يمكن من خلالها شراء العملات الرقمية وفتح محفظة لتخزين العملات الرقمية الخاصة، ومن أشهر تلك الشركات:

  • evest.
  • xtb.
  • AVATRADE.
  • Exness.
  • Etoro.
  • Binance.

يشترط لشراء العملات الرقمية وجود محفظة عملات رقمية مع بورصة مرخصة وفتح حساب استثماري، ومن ثم ملء استمارة البيانات الشخصية للحساب وإيداع مبلغ للبدء في الاستثمار.