أعراض الجفاف عند كبار السن

أعراض الجفاف عند كبار السن
()

الجفاف عند كبار السن

يحتاج جسم الإنسان في جميع الأعمار إلى المياه، حيث أنها تساهم في العديد من العمليات الحيوية مثل تنظيم درجة حرارة الجسم، التخلص من مخلفات العمليات الحيوية، وحتى دعم حركة المفاصل بسهولة.

ولهذه الأسباب وغيرها من المهم الحفاظ على رطوبة الجسم، ومع ذلك تعتبر أعراض الجفاف عند كبار السن شائعة للغاية، ولهذا السبب وجب تسليط الضوء على هذه الحالة في هذا المقال.

أسباب الإصابة بالجفاف

بشكل عام، يتعرض العديد من الأشخاص حول العالم إلى العديد من الظروف التي تعد من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالجفاف، وفيما يلي معظم هذه الأسباب:

  • التعرض لدرجة حرارة عالية: فعلى سبيل المثال يحتاج الفرد حين تكون درجات الحرارة عالية أو الرطوبة مرتفعة إلى كمية أكبر من السوائل مقارنة مع من حاجته للسوائل خلال درجات الحرارة الباردة.
  • المرض: حيث يمكن أن يصاب الفرد بالجفاف كعارض جانبي لإصابته بأمراض أخرى مثل الحمى، القيء أو الإسهال.
  • مشاكل في الحركة: حيث يعاني بعض الأفراد من مشاكل في تنقلهم تصعب عليهم الوصول إلى الماء والشرب.
  • الظروف الصحية: حيث يصاب بعض الأشخاص بظروف صحية وأمراض مزمنة تزيد من فقدان السوائل لديهم، مثل الإصابة بمرض السكري أو أمراض الكلى.
  • الأدوية: حيث أن بعض أدوية الضغط والسكري على سبيل المثال تحتوي على نسبة من المركبات المدرة للبول، بالإضافة إلى الاستخدامات الأخرى لأي دواء من مدرات البول يزيد من فقدان السوائل في الجسم، وبالتالي يعزز الجفاف.

أسباب زيادة الجفاف لدى كبار السن

كلما تقدم المرء في السن يصبح عرضة أكثر للجفاف لعدة أسباب، وهذه الأسباب موضحة في النقاط الآتية:

  • انخفاض اجمالي السوائل في الجسم: فمع التقدم في العمر يبدأ اجمالي السوائل في الجسم بالانخفاض، ولهذا السبب يقل احتياطي السوائل والماء في الجسم.
  • تنخفض استجابة الجسم للعطش: حيث أن الشعور بالعطش هو الذي يدفع الأفراد بمختلف الأعمار إلى شرب الماء، ولكن مع التقدم بالسن تقل الاشارات التي يصدرها الجسم والتي تؤدي بالتالي إلى عدم الشعور بالعطش، وبالتالي لا يعرف كبار السن عن حاجة جسمهم إلى الماء.
  • انخفاض كفاءة وظائف الكلى: حيث يمكن أن تنخفض كفاءة وظائف الكلى مع التقدم في العمر، وهذا يؤدي إلى فقدان المزيد من الماء خلال التبول، وبالتالي انخفاض مستوى الماء في الجسم.
  • الظروف الصحية وتناول الأدوية: حيث يعاني العديد من كبار السن العديد من الأمراض المزمنة الأخرى والشائعة لديهم، ويتناولون العديد من الأدوية لهذا الغرض، وفي بعض الحالات يمكن أن تؤدي هذه الأمراض المزمنة، الحالات الصحية أو الأدوية إلى فقدان المزيد من الماء خلال التبول.

أعراض الجفاف عند كبار السن

يشعر كبار السن بالعديد من الأعراض الشائعة للجفاف والتي يشعر بها أيضًا الأفراد الأصغر سنًا، وتشمل أعراض الجفاف عند كبار السن ما يلي:

  • جفاف الفم والشفتين.
  • التعب والإرهاق.
  • العيون الغائرة.
  • نقصان عدد مرات التبول خلال اليوم.
  • لون البول غامق أكثر من اللون المعتاد.
  • الشعور ببعض التقلصات العضلية.
  • الشعور بالدوران أو فقدان التوازن.

وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون أعراض الجفاف عند كبار السن أكثر خطورة، وتحتاج حينها إلى تدخل طبي عاجل، وفيما يلي أشهر هذه الأعراض:

  • سرعة دقات القلب.
  • مشاكل في الحركة أو التنقل.
  • الارتباك أو رجفان الجسم.
  • الإغماء.
  • الإسهال أو القيء لمدة تزيد عن أربعة وعشرين ساعة.

بالإضافة إلى ما سبق يمكن أن تتطور أعراض الجفاف عند كبار السن إلى مضاعفات خطيرة، وفيما يلي معظم هذه المضاعفات:

  • مشاكل في المسالك البولية: وتشمل التهابات المسالك البولية، والعديد من المشاكل البولية الأخرى.
  • مشاكل في الكلى: حيث يمكن أن يؤدي الجفاف المزمن إلى الإصابة بحصى الكلى أو الفشل الكلوي.
  • الإصابة بالنوبات: والتي تحدث نتيجة انخفاض مستويات البوتاسيوم والصوديوم.
  • مشاكل التعرض للحرارة: مثل ضربات الشمس أو الإنهاك الحراري، وهو حالة صحية يصاب فيها الشخص بغزارة التعرق وسرعة نبضات القلب نتيجة التعرض لحرارة مرتفعة.
  • الإصابة بصدمة نقص حجم الدم: وهي حالة خطيرة مهددة للحياة، وفيها يصاب الفرد بانخفاض ضغط الدم ومستويات الأوكسجين نتيجة نقص حجم الدم.

ولهذا السبب يمكن أن تعتبر أعراض الجفاف عند كبار السن خطيرة للغاية، على الرغم من أنها وبشكل عام خطيرة على جميع الأفراد بغض النظر عن أعمارهم، ولكنها شديدة الخطورة على كبار السن، ولهذا السبب سيتم التطرق إلى علاج الجفاف في الفقرة الآتية.

علاج الجفاف عند كبار السن

يتضمن علاج الجفاف عند كبار السن ببساطة تعويض السوائل المفقودة من الجسم عن طريق شرب كمية كافية من المياه، العصائر أو حتى أنوع الحساء المختلفة، ويعتبر هذا الإجراء فعالًا في حالة الجفاف البسيطة أو المتوسطة.

ينصح في حالات الإصابة بالجفاف الناتج عن القيء أو الأسهال بشرب العديد من المشروبات التي تحتوي على الإلكتروليتات أو الكهارل، وخصوصًا المشروبات الرياضية، فهي تحتوي على كمية ممتازة منها.

ولكن إذا كانت الإصابة بالجفاف حادة من المهم حينها التوجه مباشرة إلى المستشفى للحصول على التدخل الطبي الملائم، وغالبًا ما يتم إمداد المريض بالسوائل والإلكتروليتات بتركيز مناسب للجسم عن طريق الوريد.

نصائح لتجنب الجفاف عند كبار السن

من المهم أن يعتني جميع الأفراد ببقاء السوائل في جسدهم ضمن الكمية المناسبة للحفاظ على صحة الجسم، وخصوصًا كبار السن، ولهذا السبب من المهم الالتزام بالنصائح الآتية لتجنب الإصابة بالجفاف:

  • شرب كمية مناسبة من السوائل طوال اليوم: وتتضمن هذه السوائل الماء، الحليب، عصائر الفاكهة منخفضة السكر، والمياه الغازية المنكهة، وأما القهوة والشاي فيجدر شربها باعتدال، وهذا لأنها يمكن أن تؤدي إلى بعض الآثار المدرة للبول.
  • توزيع السوائل: حيث يمكن أن يصعب شرب كمية كبيرة من الماء على بعض الأشخاص، ولهذا السبب يمكنهم توزيع شرب السوائل على مدار اليوم وشرب رشفات صغيرة على فترات.
  • شرب مياه الفواكه: حيث يمكن أن يشعر العديد من الأشخاص بالعطش ولكنهم لا يشتهون شرب الماء، في هذه الحالة يمكن إضافة شريحة ليمون على الماء لمنحه القليل من النكهة اللذيذة والبسيطة.
  • التخطيط لشرب الماء: وخصوصًا حين الذهاب إلى منطقة ذات مناخ حار، أو حين ممارسة الرياضة، حيث من المهم تخصيص قارورة معينة وتعبئتها باستمرار للحفاظ على نسبة السوائل في الجسم.
  • شرب الماء خلال المرض: فحين يصاب الفرد بالحمى، القيء أو الإسهال فيجب عليه الحرص على شرب كمية أكبر من المعتاد من السوائل، وذلك لتعويض السوائل المفقودة.
  • اهتمام مقدمي الرعاية لكبار السن: حيث يمكنهم تذكير كبار السن بشرب الماء باستمرار، وتسهيل وصولهم إليها، بالإضافة إلى تسهيل وصولهم إلى دورة المياه لقضاء حاجتهم وعدم مواجهة صعوبة في ذلك، حيث يلجأ بعض كبار السن إلى تجنب شرب السوائل لصعوبة التوجه إلى دورة المياه.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق