10 من أعشاب وتوابل الأيورفيدا ذات الفوائد الصحية

أعشاب وتوابل الأيورفيدا
()

ذكرنا في مقال سابق معلومات شاملة عن علاج وطب الأيورفيدا الهندي، يمكنكم قراءة المقال من خلال هذا الرابط، تعتبر الأعشاب والتوابل عنصر مهم وأساسي في علاج الأيورفيدا، حيث يُعتقد أنها تحمي جسمك من الأمراض وتقدم مجموعة متنوعة من الفوائد الصحية، بما في ذلك تحسين الهضم والصحة العقلية. نقدم لكم في هذا المقال قائمة بأهم 10 من أعشاب وتوابل الأيورفيدا مع ذكر الفوائد الصحية المدعومة علميًا.

10 من أعشاب وتوابل الأيورفيدا

أشواغاندا

الأشواغاندا عبارة عن نبات خشبي صغير موطنه الأصلي في الهند وشمال إفريقيا. يتم استخدام جذرها وتوتها لإنتاج علاج أيورفيدا شائع جدًا. تعتبر الأشواغاندا مادة أدابتوجين أي مادة مُكيفة، مما يعني أنه يساعد جسمك على إدارة الإجهاد بشكل أكثر فعالية.

أظهرت الأبحاث أنه يقلل من مستويات الكورتيزول، وهو هرمون تنتجه الغدد الكظرية استجابة للإجهاد. هناك أيضًا أدلة تربط بين أشواغاندا وانخفاض مستويات القلق وتحسين النوم لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات التوتر والقلق. علاوة على ذلك، تظهر الأبحاث أن الأشواغاندا قد تعزز نمو العضلات، والذاكرة، وخصوبة الذكور، وكذلك تخفض مستويات السكر في الدم. ومع ذلك، هناك حاجة لدراسات أكبر لتأكيد هذه الفوائد. أخيرًا، هناك دليل على أنه قد يساعد في تقليل الالتهاب وتقوية جهاز المناعة، على الرغم من الحاجة إلى مزيد من الدراسات.

بوسويليا

تُصنع البوسويليا، المعروف أيضًا باسم اللبان الهندي أو اللبان، من راتنج “إفراز عضوي” من شجرة بوسويليا سيراتا التي تشتهر برائحتها الخشبية الحارة التي يسهل التعرف عليها.

تشير الأبحاث إلى أن البوسويليا قد يكون فعالًا بشكل خاص في تقليل الالتهاب عن طريق منع إطلاق المركبات المسببة للالتهابات المعروفة باسم الليكوترين. في الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات، يبدو أن البوسويليا فعالة مثل العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، ولكن مع آثار جانبية أقل.

تربط الدراسات البشرية بين بوسويليا وتقليل الألم وتحسين الحركة لدى الأشخاص المصابين بهشاشة العظام والتهاب المفاصل الروماتويدي. قد يساعد أيضًا في منع الالتهابات الفموية ومكافحة التهاب اللثة. علاوة على ذلك، قد يحسن الهضم لدى الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي ومرض كرون، بالإضافة إلى تحسين التنفس للأشخاص المصابين بالربو المزمن.

التريفالا

التريفالا هو علاج أيورفيدا يتكون من ثلاث فواكه طبية صغيرة موطنها الأصلي الهند:

  • أمالا (إمبليكا أوفيسيناليس أو عنب الثعلب الهندي).
  • بيبيتاكي.
  • هاريتاكي.

أظهرت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات أن التريفالا قد تقلل الالتهاب الناجم عن التهاب المفاصل، وكذلك تمنع أو تحد من نمو أنواع معينة من السرطان. قد يعمل أيضًا كملين طبيعي، ويقلل من الإمساك وآلام البطن وانتفاخ البطن مع تحسين تواتر واتساق حركة الأمعاء لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك، يشير عدد محدود من الدراسات إلى أن غسول الفم الذي يحتوي على التريفالا قد يقلل من تراكم البلاك، ويقلل من التهاب اللثة، ويمنع نمو البكتيريا في الفم.

براهمي

تعد عشبة براهمي (باكوبا مونييري) من الأعشاب الأساسية في طب الأيورفيدا. وفقًا للدراسات على أنابيب الاختبار و الحيوانيات، يبدو أن البراهمي يتمتع بخصائص قوية مضادة للالتهابات فعالة مثل مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الشائعة. تربط الدراسات أيضًا بينه وبين التحسينات في معدلات التعلم والانتباه والذاكرة ومعالجة المعلومات، بالإضافة إلى تقليل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)، مثل عدم الانتباه والاندفاع وضعف ضبط النفس والقلق.

تشير بعض الدراسات أيضًا إلى أن البراهمي قد يكون له خصائص تكيفية، مما يعني أنه قد يساعد في تحسين قدرة جسمك على التعامل مع التوتر والقلق. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث قبل إجراء استنتاجات قوية.

الكمون

يعد الكمون من التوابل الأصلية في البحر الأبيض المتوسط ​​وجنوب غرب آسيا. وهو معروف بنكهته الترابية والجوزية والحارة. تظهر الأبحاث أن الكمون قد يعزز نشاط الإنزيمات الهضمية ويسهل إفراز الصفراء من الكبد، ويسرع عملية الهضم ويسهل هضم الدهون.

ربطت الدراسات أيضًا بين الكمون وتقليل أعراض متلازمة القولون العصبي (IBS)، مثل آلام البطن والانتفاخ. بالإضافة إلى ذلك، قد يحمي الكمون من مرض السكري من النوع 2 عن طريق خفض مستويات السكر في الدم وتحسين حساسية الأنسولين.

قد يحمي أيضًا من أمراض القلب عن طريق زيادة الكوليسترول الجيد HDL مع تقليل الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار. يبدو أن الكمون أيضًا يمتلك خصائص مضادة للميكروبات والتي قد تقلل من خطر الإصابة ببعض الالتهابات المنقولة بالغذاء. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد ذلك.

الكركم

الكركم، التوابل التي تعطي الكاري لونه الأصفر المميز، هو علاج مشهور آخر للأيورفيدا. الكركمين، المركب النشط الرئيسي، له خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات. تظهر الأبحاث التي أجريت في أنبوب الاختبار أنه قد يكون متساويًا أو حتى أكثر فعالية من بعض الأدوية المضادة للالتهابات – دون معظم آثارها الجانبية.

أيضًا، قد يساعد الكركم في الحماية من أمراض القلب، جزئيًا عن طريق تحسين تدفق الدم بشكل فعال مثل التمارين أو بعض الأدوية الصيدلانية. تشير إحدى الدراسات أيضًا إلى أنه قد يكون بنفس فعالية عقار بروزاك، وهو دواء شائع الاستخدام لعلاج الاكتئاب.

علاوة على ذلك، قد تساعد المركبات الموجودة في الكركم في الحفاظ على وظائف المخ عن طريق زيادة مستويات الدماغ من عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF). تم ربط المستويات المنخفضة من BDNF باضطرابات مثل مرض الزهايمر والاكتئاب. ومع ذلك، فقد استخدمت معظم الدراسات كميات كبيرة جدًا من الكركمين، بينما يشتمل الكركم على حوالي 3 ٪ فقط من هذا المركب. وبالتالي، من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى كميات أكبر من تلك الموجودة في الكركم لتحقيق هذه الفوائد الصحية، وقد تسبب هذه الجرعات الكبيرة اضطرابًا في المعدة.

جذور عرق السوس

تأتي جذور عرق السوس، والذي يعد موطنه الأصلي في أوروبا وآسيا، من نبات العرقسوس أو نبات السوس ويحتل مكانة مركزية في الطب الهندي القديم. تشير الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والدراسات البشرية إلى أن جذور عرق السوس قد تساعد في تقليل الالتهاب ومكافحة الفيروسات والبكتيريا.

يبدو أيضًا أنه يوفر الراحة من التهاب الحلق ويعزز صحة الفم من خلال الحماية من تسوس الأسنان والمبيضات. قد تساعد جذور عرق السوس في منع أو إدارة حرقة المعدة والانتفاخ والغثيان والتجشؤ وقرحة المعدة.

عند وضعه على الجلد، قد يقلل من أعراض الطفح الجلدي، بما في ذلك الاحمرار والحكة والتورم. ومع ذلك، فإن الدراسات الوحيدة التي أجريت على هذه الجذور قليلة بشكل عام، وهناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه الفوائد.

غوتو كولا

غوتو كولا المعروفة أيضًا بـ “سرة الأرض” أو “عشبة طول العمر”، مصنوع من نبات عديم الرائحة لا طعم له بأوراق خضراء على شكل مروحة تنمو في الماء وحوله.

تشير إحدى الدراسات الصغيرة إلى أن مكملات غوتو كولا قد تحسن الذاكرة بعد التعرض لسكتة دماغية.

علاوة على ذلك، في إحدى الدراسات، أفاد الأشخاص المصابون باضطراب القلق العام بتوتر وقلق واكتئاب أقل بعد استبدال مضادات الاكتئاب لديهم بالغوتو كولا لمدة 60 يومًا.

هناك أيضًا بعض الأدلة على أن هذه العشبة قد تساعد في منع علامات التمدد، وتقليل توسع الأوردة، وتساعد على التئام الجروح بشكل أسرع، وتقليل أعراض الأكزيما والصدفية. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد هذه الفوائد.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا إلى أن الغوتو كولا قد يخفف من آلام المفاصل، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذا التأثير.

الحنظل

الحنظل (مومورديكا شارانتيا) والذي يعرف بأسماء عديدة مثل البطيخ المر، الخيار المر، التفاح المر والعديد من الأسماء الأخرى، يعد الحنظل كرمة استوائية ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالكوسا والقرع والخيار واليقطين. ويعتبر عنصرًا أساسيًا في المطبخ الآسيوي ومليء بالعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة القوية.

تشير الأبحاث إلى أن الحنظل قد يساعد في خفض مستويات السكر في الدم وتعزيز إفراز الأنسولين، وهو الهرمون المسؤول عن الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم. إذا كنت تستخدم الأنسولين للتحكم في مستويات السكر في الدم، فاستشر الطبيب المختص قبل إضافة الحنظل إلى روتينك اليومي لمنع انخفاض مستويات السكر في الدم بشكل خطير.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات أيضًا إلى أنه قد يخفض مستويات الدهون الثلاثية والكوليسترول الضار (السيئ)، على الرغم من أن الدراسات البشرية ضرورية لتأكيد ذلك.

حب الهال

كان الهيل، والذي يشار إليه أحيانًا باسم “ملكة التوابل”، جزءًا من الطب الهندي القديم منذ العصور القديمة. تشير الأبحاث إلى أن مسحوق الهيل قد يساعد في تقليل ضغط الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. هناك أيضًا دليل على أن استنشاق زيت الهيل الأساسي قد يزيد من امتصاص الأكسجين في الرئتين أثناء التمرين.

علاوة على ذلك، تشير الأبحاث التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات إلى أن الهيل قد يساعد في الحماية من بكتيريا هيليكوباكتر بيلوري، والتي تعد سببًا شائعًا لقرحة المعدة، وقد يقلل الهيل من حجم قرحة المعدة بنسبة 50٪ على الأقل أو حتى أنها تقضي عليه. ومع ذلك، لا تزال هناك حاجة للدراسات البشرية قبل التوصل إلى استنتاجات قوية.

الاحتياطات والتحذيرات

تعتبر أعشاب وتوابل الأيورفيدا آمنة بشكل عام عند استهلاكها بكميات تستخدم عادة لإعداد الأطعمة أو نكهاتها. ومع ذلك، فإن معظم الدراسات التي تدعم فوائدها عادة ما تستخدم مكملات تقدم جرعات تفوق ذلك بكثير. قد لا تكون المكملات بمثل هذه الجرعات الكبيرة مناسبة للأطفال، أو النساء الحوامل أو المرضعات، أو الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معروفة، أو أولئك الذين يتناولون الأدوية. لذلك، من الضروري استشارة الطبيب المختص قبل إضافة أي من أعشاب وتوابل الأيورفيدا إلى النظام الغذائي.

ومن الجدير بالذكر أيضًا أن محتوى منتجات الأيورفيدا “أعشاب وتوابل الأيورفيدا” وجودتها غير خاضعة للرقابة الطبية. قد تخلط بعض مستحضرات الأيورفيدا الأعشاب والتوابل مع المعادن أو المعادن أو الأحجار الكريمة، مما قد يجعلها ضارة.

على سبيل المثال، وجدت دراسة حديثة أن 65٪ من منتجات الأيورفيدا التي تمت دراستها تحتوي على الرصاص، بينما 32-38٪ تحتوي أيضًا على الزئبق والزرنيخ، وبعضها يحتوي على تركيزات تصل إلى عدة آلاف مرة أعلى من الحد اليومي الآمن.

أفادت دراسة أخرى أن ما يصل إلى 40 ٪ من الأشخاص الذين يستخدمون مستحضرات الأيورفيدا لديهم مستويات مرتفعة من الرصاص أو الزئبق في دمائهم. لذلك، يجب على المهتمين بمستحضرات الأيورفيدا شرائها فقط من الشركات ذات السمعة الطيبة التي يتم اختبار منتجاتها بشكل مثالي من قبل طرف محايد.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

منصة الكترونية لنشر المقالات باللغة العربية. يسعى موقع فنجان الى اثراء المحتوى العربي على الانترنت و تشجيع الناس على القراءة

‫0 تعليق

اترك تعليقاً