أقدم 13 أغلفة كتب في العالم

أقدم 13 أغلفة كتب في العالم
()

أقدم 13 أغلفة كتب في العالم

مما لا شك فيه، أن الأدب والكتب شكل من أشكال الفن، ولا يوجد أكثر جمالًا من شكل أغلفة الكتب المتراصة، ويهيم القراء بابتكار طرق إبداعية أكثر لترتيب كتبهم.

على مدى أجيال طويلة، قام البشر بربط القصص، النصوص الدينية والنصوص الأدبية في صفحات معًا، واختلفت المادة التي صنعت منها هذه الأوراق، وجميعها صنعت بهدف الحفاظ على المحتوى الثري الذي تحتويه.

على الرغم من أن هذه المعلومة غريبة في الوقت الحاضر، ولكن كانت أغلفة الكتب في الماضي مصنوعة من الذهب، أو مزخرفة بماء الذهب، وهذا ما نلاحظه دائمًا في صور الكتب الكلاسيكية.

لهذا السبب سنعود إلى تاريخ أغلفة الكتب، لنعرض أمامكم أقدم 13 أغلفة كتب في العالم.

اختبار حمض كولايد الكهربائي

اختبار حمض كولايد الكهربائي

كتاب اختبار حمض كولايد الكهربائي هو كتاب نُشر في عام 1968، ورسم الغلاف الفنان ميلتون جلاي لمؤلفه توم وولف، وتعد خامة هذا الغلاف من الورق والقماش.

يتحدث هذا الكتاب عن قصة حياة توم وولف مع مجموعة من الأشخاص الذين يسافرون معه في حافلة، ويتميز الكتاب بألوانه الجريئة التي تعبر عن حياة هذه المجموعة وعن مظهر حافلتهم الذي يعج بالألوان.

وكان الفنان الجرافيكي الشهر ميلتون جلاسر هو أول من ابتكر ما يعرف بفن ابتكار الغلاف الملائم للكتب.

غاتسبي العظيم

غاتسبي العظيم

رواية غاتسبي العظيم (بالإنجليزية: The Great Gatsby) هي رواية منشورة في عام 1925، وقام الفنان فرانسيس كوجات برسم غلافها وتأليفها، وصنع الغلاف من القماش، والورق المغلف.

يُطلق على غلاف رواية غاتسبي العظيم اسم العيون السماوية، ويعتبر هذا الغلاف أيقونة في فن أغلفة الكتب.

من الجدير بالذكر أن فرانسيس كوجات انتهى من رسم الغلاف قبل انتهائه من كتابة الرواية، ولكنه فضل عدم نشر الغلاف حتى تنتهي الرواية وينشرهما معًا، لأنه كان يرى ارتباطًا وثيقًا بين قصة روايته وغلافه.

حاول علماء الأدب تحليل لغز الغلاف لفترة طويلة، حيث يصور الغلاف ملامح الوجه من دون الجسد، مع خلفية سماء زرقاء مطلة على المدينة.

كان غلاف رواية غاتسبي العظيم حلقة الوصل بين الأغلفة القديمة المعتمدة على النصوص فقط، والأغلفة الحديثة التي تستخدم التصميم بالصور.

نساء صغيرات

نساء صغيرات

نشِرت رواية نساء صغيرات (بالإنجليزية: Little women) في عام 1878م، وقام الإخوة روبرتس بتجهيز الغلاف القماشي لهذه الرواية، والتي قامت بتأليفها السيدة لويزا ماي ألكوت.

يشبه تصميم غلاف رواية نساء صغيرات تصميم غلاف السيرة الذاتية لفريدريك دوغلاس، وبشكل عام فكان هذا هو التصميم الرائج لأغلفة الكتب والروايات في القرن التاسع عشر.

يتميز الغلاف الأصلي لرواية نساء صغيرات بأنه مصنوع من القماش الأخضر، مع القليل من الزخارف الذهبية، بالإضافة إلى عنوان الكتاب، إطار للعنوان، والخط الجانبي البارز والذي رُسم على الطراز اليوناني.

السيرة الذاتية لفريدريك دوغلاس

السيرة الذاتية لفريدريك دوغلاس

ونُشِرت السيرة الذاتية لفريدريك دوغلاس (بالإنجليزية: Narrative of the Life of Frederick Douglass) في عام 1845م، وقام بنشرها مكتب مكافحة الرق لكاتبها فريدريك دوغلاس.

تتناول هذه السيرة الذاتية قصة حياة فريدريك دوغلاس، وتعتبر من أهم الوثائق المتعلقة بإلغاء عقوبة الإعدام.

يعتبر الغلاف الأصلي لهذه السيرة الذاتية في غاية البساطة، فهو مصنوع من القماش البني، والمزين بنقوش زخرفية ذهبية بسيطة، حيث كتب بماء الذهب اسم الكاتب وعنوان الكتاب، ووضحت بعض التفاصيل أيضًا باللون الذهبي ذاته.

كتاب جون هوروود

كتاب جون هوروود

كتاب جون هوروود (بالإنجليزية: The John Horwood Book) هو كتاب نُشِر في عام 1821م، وقام بتأليفه مجموعة من المؤلفين، ونشر على يد ريتشارد سميث.

يتعلق غلاف هذا الكتاب بفكرة مريعة ومخيفة، ألا وهي أن غلافه مصنوع من جلد الإنسان، وقد انتشر هذا الاستخدام في العصور الوسطى.

تمت تسمية الكتاب بجون هوروود نسبة لصاحب الجلد الذي صنع منه غلاف الكتاب، ويحتوي هذا الكتاب الذي يزيد عمره عن 200 عام على مجموعة من قصاصات الصحف، ومجموعة من المواد القانونية المتعلقة بقتل هوروود لإمرأة تدعى إليزا بلسم.

يحتوي جلد هوروود المستخدم في غلاف الكتاب على مجموعة من المعلومات حوله، وساهم في تحضيره الجراح ريتشارد سميث الذي شرح الجثة وحضر الجلد.

يبدو مظهر الكتاب بأنه كتاب كلاسيكي بسيط، ولكن كتب عليه عبارة (Cutis Vera Johannis Horwood) والتي تعني الجلد الحقيقي لجون هوروود.

فرانكشتاين

فرانكشتاين

نُشِر كتاب فرانكشتاين (بالإنجليزية: Frankenstein) في عام 1817م، وتم إعداد الغلاف ونشر الكتاب على يد الكاتب والفنان آيستون برس.

يتميز كتاب فرانكشتاين بغلاف من الجلد الأخضر، والمزين بزخارف من الذهب عيار 22 قيراط، ولا يذكر الغلاف الأمامي عنوان الكتاب، ولكنه يتميز بتصميم من الأزهار الذهبية المتداخلة والإطار المزخرف الفخم.

يحتوي الجزء الجانبي من غلاف الكتاب على زخارف ذهبية، بالإضافة إلى كتابة العنوان واسم المؤلف على الجانب.

ربما يوحي مظهر كتاب فرانكشتاين بأنه كتاب ديني، ولكنه في الحقيقة يعتبر من أول روايات الرعب الكلاسيكية.

القرآن الكريم الذهبي

القرآن الكريم الذهبي

يعد غلاف القرآن الكريم الذهبي مذهلًا للغاية، وتم نشر هذا الغلاف في عام 1817م، وعلى الرغم من أن غلاف القرآن الكريم الذهبي لا يحتوي على الذهب بشكل فعلي/ ولكنه يتألف من أزهار الفاوانيا الوردية والحمراء المطبوعة، مع أوراق الأزهار الخضراء الملتفة.

يُغطى الجزء الداخلي من القرآن الكريم الذهبي بالحبر الذهبي.

كبرياء وهوى

كبرياء وهوى

نُشِرت رواية كبرياء وهوى (بالإنجليزية: Pride and Prejudice) في عام 1813، وقامت بكتابتها الروائية جين أوستن.

صُنِع الغلاف الأصلي لرواية كبرياء وهوى من جلد العجل المصبوخ باللونين الذهبي والأحمر، ولم يكتب عنوان الرواية على الغلاف الأمامي، بل كتبت جميع التفاصيل على الجزء الجانبي من الغلاف.

ويتميز غلاف رواية كبرياء وهوى بالقليل من الزخارف والحروف الذهبية، ويُقال أن الناشرون في ذلك الوقت صَعُبَ عليهم زخرفة كم هائل من الكتب بالذهب، ولهذا بدأ استخدام الذهب يقل تدريجيًا بعد نشر رواية كبرياء وهوى.

إنجيل تتويج فيينا

ويعود تاريخ إنجيل تتويج فيينا إلى عام 1500م تقريبًا، وغلافه مصنوع من الذهب الخالص، والذي يُصور بعض الزخارف والرسومات.

كتاب لانداف

ونُشر كتاب لانداف (بالإنجليزية Llandaff book) بين السنة 1120 و1140 م، ويروي هذا الكتاب العلاقات الدينية خلال القرن الثاني عشر.

صنع غلاف الكتاب من خشب البلوط المزين بالفضة، ويحتوي الغلاف على صورة ثلاثية الأبعاد.

إنجيل لينداو

والذي نُشر مع غلافه بين عام 700 و880م، وسمي بإنجيل لينداو نسبة إلى المنطقة التي عُثر عليه فيها.

صنع غلاف هذا الإنجيل من الذهب الخالص والمجوهرات الثمينة، ومعظمها يظهر بأثر ثلاثي الأبعاد مثير للإعجاب.

إنجيل القديس كوثبرت

والذي نُشِر غلافه تقريبًا بين عام 710 و720 ميلادي، ويُعتبر أقدم كتاب أوروبي مجلَّد، ويتكون غلافه من خشب البتولا المغطى بجلد الماعز الأحمر.

كتاب أورفيسم الذهبي

أقدم 13 أغلفة كتب في العالم

نُشِرَ كتاب أورفيسم الذهبي (بالإنجليزية: Etruscan Gold Book) في عام 600 م، وما يميز هذا الكتاب هو أنه مصنوع بالكامل من الألواح الذهبية، وهو أقدم كتاب في العالم، ولم يستطع المؤرخون حتى الآن فك رموزه وأبجديته بشكل كامل، وبالتالي فحتى الآن من غير المعروف المعنى الحقيقي للكتاب.

يتميز كتاب أورفيسم الذهبي بغلافه الذهبي الذي يوضح رسم لرجلين يحملان إناء على عصا مزخرفة، ويعتبر الكتاب تحفة فنية مذهلة.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً