الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانعاماستخدامات الكمامة ودورها في الحماية من فايروس كورونا

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,054المتابعينتابع
194المتابعينتابع

استخدامات الكمامة ودورها في الحماية من فايروس كورونا

استخدامات الكمامة ودورها في الحماية من فايروس كورونا

تتنوع المعلومات التي نسمعها عن الأقنعة التي تُلبس على الوجه للحماية من الفيروسات، وفي هذه المرحلة مع انتشار فيروس كورونا، يجب التأكد من صحة المعلومات حول الكمامات ومدى فائدتها، فما هي استخدامات الكمامة وهل فعلًا لها دور في الحماية من فايروس كورونا؟

ما هي استخدامات الكمامة

قبل تحديد الغرض من الكمامة ، يجب أولاً فهم الاستخدامات الأساسية لها ، بما في ذلك:

  • عدم نشر العدوى للآخرين: إذا كان لدى شخص ما مرض يسبب العدوى، فيجب عليه ارتداء الكمامة لتجنب انتشار العدوى للأشخاص من حوله.
  • أطباء المستشفيات: لأنهم غالبًا ما يتعاملون مع المرضى، فإن معظم الأطباء والعاملين في مجال الرعاية الصحية يحرصون على ارتداء الكمامات في المستشفيات، ويعرفون أيضًا كيفية استخدامها ووضعها بالشكل الصحيح.
  • في الأماكن والتجمعات المزدحمة: على الرغم من أن الكمامة لا تلعب دورًا فعالًا في منع العدوى، إلا أنه يوصى بتقليل مخاطر العدوى عن طريق استخدامها في الأماكن والتجمعات المزدحمة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن ارتداء الكمامة في الأماكن العامة سيبعد الناس من حولك، وبالتالي يقلل من فرصة الإصابة بالأمراض المعدية.

ما مدى تأثير نوع الكمامة على فعاليتها؟

بالطبع، هناك فرق بين الكمامة العادية الذي يشيع استخدامه بين العديد من الأشخاص والكمامة التي تحتوي على فلاتر دقيقة.

لأن الكمامة التقليدية لا تستطيع إيقاف الفيروسات ذات الأحجام الصغيرة، والتي يمكنها الدخول بسهولة من الكمامة مثل فيروس كورونا المستجد.

الكمامة المزودة بفلتر مثل الكمامة من النوع N95 المطورة لمنع إنفلونزا الخنازير أكثر فاعلية في الحد من العدوى، لكن التأثير ضئيل جدًا ولا يمكن أن يمنع العدوى تمامًا.

ما هي أضرار الكمامة؟

من ناحية أخرى، إذا تم استخدام الكمامة بشكل غير صحيح، فقد تسبب العدوى.

بعد أن يقوم شخص ما بإمساك الكمامة، فإنه يقوم بذلك بنقل الجراثيم الموجودة على يده للكمامة، وإذا لم يغسل يديه، فسوف تنتشر العدوى بسهولة إلى الجسم.

كما أن إعادة استخدام الكمامة يزيد من فرص الإصابة بالعدوى بدلاً من تجنبه، لذلك يجب التخلص منها فور إزالتها، وعدم ارتدائها مرة أخرى.

أكبر كارثة ليست التعامل مع الكمامة كأداة شخصية، ولكن مشاركتها مع الآخرين، مما يعني أن البكتيريا والفيروسات ستنتشر إلى عدة أشخاص.

اقرأ أيضًا: التمارين الرياضية لعلاج الإكتئاب والوقاية منه

عن الكاتب:

مقالات مشابهة