الألعاب الإلكترونية، دراسة تُحذّر الفتيات منها

الألعاب الإلكترونية
()

دراسة تُحذّر الفتيات منَ الألعاب الإلكترونية

تُعدّ الألعاب الإلكترونية مصدراً للتسلية والترفيه، وخاصةً عندَ الأطفال من كِلا الجنسين، نُلاحظ تعلّقهم الشديد بالألعاب وعزلتهم في غرفهم لقضاء الوقت عليها، وتوجد الكثير منَ الدراسات التي حذّرت من تأثير هذه الألعاب على علاقاتهم الاجتماعية، ولكن توجد دراسة حديثة كشفت أنَ تأثير خطر الألعاب يختلف باختلاف جنس الأطفال، فكيفَ ذلك؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Sky News الإخباري، أنَ الصبية الذينَ يلعبون ألعاب الفيديو يستطيعون إقامة العديد منَ العلاقات الاجتماعية معَ من حولهم والحفاظ عليها مقارنةً بالفتيات، وأُجريت هذه الدراسة على 870 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 12 عاماً.

ومنَ الجدير بالذكر، أنه قد لاحظَ الآباء أنَ الصبيان لم تتأثر حياتهم على الصعيد الاجتماعي، أما الفتيات اللواتي تقضينَ أوقاتاً كبيرة على ألعاب الفيديو كانَ لديهنَّ نقص في العلاقات الاجتماعية والتواصل، وأشارت الدراسة في بحثها أنَ هؤلاء الفتيات متأخرات حوالي السنتين مقارنةً بفتيات لعبنَ ألعاب الفيديو بشكلٍ أقل.

علاوة على ذلك، أشارَ العديد منَ الباحثين الأمريكيين أنَ الفتيات أكثر تأثراً منَ الصبية، وهذا بدوره يُؤدي إلى تفاقم الأمر وشعورهنَ بالاكتئاب أو معاناة منَ العزلة عندما يتقدّم بهنَّ العمر.

وأشارَ {بيتي هيجن} وهوَ باحث في الجامعة النرويجية، أنَ هذه الدراسة تسعى لفهم تبعات ألعاب الفيديو وتأثيرها على شخصية الأطفال سواءً الذكور أو الإناث، ولعب هذه الألعاب ليست مشكلة، إنما المشكلة الحقيقية تكمن في قضاء أوقاتٍ طويلة أمامها دونَ الاختلاط بالآخرين.

اقرأ أيضًا: دراسة جديدة تُحذّر الآباء من إيقاظ المُراهقين

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً