الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانصحةالصحة الجسديةالإمساك في الحمل

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,054المتابعينتابع
194المتابعينتابع

الإمساك في الحمل

الإمساك في الحمل

يعد الإمساك مشكلة شائعة أثناء الحمل. أربع من كل عشر نساء حوامل يعانين من الإمساك في مرحلة ما أثناء الحمل. تجدر الإشارة إلى أن النساء الحوامل قد يعانين من الإمساك طوال فترة الحمل، سواء في الأشهر الثلاثة الأولى أو في الأشهر الثلاثة الأخيرة. قد يكون حدوث الإمساك أثناء الحمل بسبب هرمون البروجسترون، الذي يرتفع بشكل ملحوظ أثناء الحمل، مما يتسبب في بطء انتقال الطعام عبر الجهاز الهضمي.

غالبًا ما يتم تفسير السبب الثاني من خلال تناول النساء الحوامل للمكملات الغذائية التي يتم تقديمها أثناء الحمل، وكذلك بعض الفيتامينات والمعادن الأخرى التي يتم أخذها في الاعتبار، والتي يمكن أن تسبب الإمساك في الحمل. يحدث هذا لأن الجنين يضغط على مستقيم الأم أثناء نموه. وهذا يسبب تباطؤ حركة الأمعاء مما يؤدي إلى الإمساك.

علاج الإمساك في الحمل

العلاجات المنزلية

هناك العديد من النصائح التي يمكن للمرأة الحامل اتباعها للوقاية من الإمساك وعلاجه إذا كانت تعاني منه، ومنها ما يلي:

  • يعد تناول المزيد من الألياف أحد أفضل الطرق لتجنب الإمساك في الحمل وعلاجه. يوصى بتناول ما يقرب من 25-30 جرامًا من الألياف يوميًا للمساعدة في تحقيق حمل صحي، وتشمل مصادر الألياف التي ينصح بتناولها الفواكه والخضروات الطازجة مثل الخوخ، البازلاء ، خبز الحبوب الكاملة.
  • يوصى بشرب الكثير من الماء. يمكنك القيام بذلك عن طريق مضاعفة استهلاكك اليومي المعتاد من الماء إلى ثمانية أكواب.
  • تقسيم الوجبات إلى خمس أو ست وجبات صغيرة لتخفيف العبء على المعدة، وبالتالي إعطاء المعدة وقتًا كافيًا لهضم الطعام، فضلاً عن تمكينها من تمرير الطعام بسهولة وسلاسة إلى الأمعاء الدقيقة والقولون.
  • يُنصح النساء الحوامل بممارسة الرياضة لما مجموعه 20-30 دقيقة في الأسبوع. تشمل أنواع الرياضات التي يُنصح بها اليوجا والمشي والسباحة، لكن تجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل البدء في أي رياضة جديدة.

العلاجات الدوائية

إن الغرض من العلاجات الدوائية المستخدمة هو السيطرة على الإمساك بشكل عام باستخدام المسهلات، وفيما يتعلق باستخدام المسهلات أثناء الحمل. الحمل هو الوقت الذي يجب أن تضمن أجسادنا فيه استمرارنا في الازدهار. على سبيل المثال، قد نحتاج إلى كمية إضافية من الكالسيوم من أجل بناء عظام صحية لأطفالنا. نحتاج أيضًا إلى الحديد لإنتاج خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، ومن هذه العلاجات نذكر ما يلي:

  • الملينات الكتلوية: تساعد على زيادة حجم البراز دون امتصاصه في مجرى الدم. غالبًا ما توجد في الأطعمة مثل زبدة الفول السوداني، ولكن يمكن أيضًا شراؤها من الصيدلية.
  • اللاكتولوز: (بالإنجليزية: Lactulose)، وهو نوع من السكر، لكنه لا يهضم، بل يسحب الماء إلى الأمعاء، مما يؤدي إلى سهولة الحركة. وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المصنعة قد أشارت إلى جواز استخدامها أثناء الحمل عند الضرورة.
  • ماكروغول: (بالإنجليزية: Macrogol)، وهذا الدواء يزيد من كمية الماء في البراز. مما يساعد على تسريعها.
  • تحاميل الجلسرين: (بالإنجليزية: Glycerin suppositories) فهذه التحاميل تنشط الأمعاء وتستعمل للإمساك الشديد.
  • بيساكوديل: Bisacodyl هو نوع من الملينات التي تحفز الأمعاء، مما يزيد من محتوى الماء في البراز.
  • السِنّا: (بالإنجليزية: Senna) ، مادة تنشط عضلات الأمعاء، تساعد على تخليص الجسم من الفضلات.
  • دوكوسات الصوديوم: (بالإنجليزية: Docusate sodium)، يحفز حركة الأمعاء، وأظهرت النتائج أن هناك ثلاث دراسات أجريت على استخدامه لدى النساء الحوامل بين الأسبوع الأول والثاني عشر من الحمل، وكانت أجنة هؤلاء النساء خالية من أي اضطرابات. أو مشاكل مقارنة بأولئك الذين لم يتلقوا هذا الدواء.
  • بيكوسلفات الصوديوم: (بالإنجليزية: picosulfate الصوديوم)، يعتبر هذا النوع من المسهلات أيضًا لتنشيط الأمعاء، وبالتالي تسهيل مرور البراز.
  • لينكالوتيد: يستخدم Linaclotide، بالإضافة إلى استخدام هذا النوع من المسهلات لمتلازمة القولون العصبي (IBS)، أيضًا في حالات الإمساك في الحمل. يعتبر Linaclotide منشطًا للأمعاء وبالتالي يسهل حركتها.
  • لوبيبروستون:يقوم Lubiprostone بتشحيم محتويات الأمعاء بحيث يمكن تمرير البراز.
  • بروكالوبرايد: البروكالوبرايد، وهو ملين يحفز حركة الأمعاء.

اقرأ أيضًا: علاج قشرة الرأس

عن الكاتب:

مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا