البيئة الصحراوية وخصائصها

البيئة الصحراوية وخصائصها
()

البيئة الصحراوية وخصائصها

الصحراء هي الأرض الجافة والقاحلة، قد تكون حارة جدًا أو باردة جدًا، وتتواجد البيئة الصحراوية في كل قارة وتغطي أكثر من خمس مساحة اليابسة على سطح الأرض.

فالصحاري الحارة يقع معظمها بالقرب من خط الاستواء وتتميز بالمناخ الحار مثل الصحراء الكبرى الموجودة في أفريقيا والتي تعتبر أكبر صحراء على وجه الأرض وصحراء المكسيك وأستراليا وغيرها، أما الصحراء الباردة فتتميز بجوها البارد مثل صحراء الحوض العظيم وغيرها.

تحتوي الطبيعة الصحراوية على الواحات والجبال والكثبان الرملية التي تتشكل بسبب فروقات الحرارة بين الليل والنهار والتي تؤدي إلى تكسر الصخور، وعند حدوث الأمطار (رغم ندرتها) إلا أنها عندما تسقط على الصخور الساخنة فإنها تفتتها وتحولها إلى شظايا ثم لجزيئات رملية بفعل الرياح التي تحملها وتصدمها بالسطوح الصلبة فتقوم بنحتها مكونة الصخور الملساء، أما حبيبات الرمل فهي تتكدس فوق بعضها مشكلة الكثبان الرملية التي تستطيع التنقل من مكان إلى آخر إلا إذا قامت بعض النباتات بتثبيتها ومنعها من الحركة.

ومعدل هطول الأمطار يختلف حسب المنطقة التي تتواجد فيها الصحراء ولكنها لا تتجاوز 250 مم سنويًا.

 الصفات المشتركة لجميع البيئات الصحراوية

أولًا: النتح والتبخر

وجود عمليتي النتح والتبخر عند النباتات التي تتواجد فيها فهي بذلك تعاني من فقدان المياه بشكل سريع، فكلما زادت عملية النتح التبخري كلما قلت نسبة الرطوبة المتوفرة وبخاصة عندما تكون طبيعة التربة خشنة لأن معظم الرطوبة الموجودة في هذه التربة تتسرب إلى الطبقات السفلية وهذا ما يفسر أن التربة في الصحراء صخرية أو رملية.

ثانيًا: غير صالحة للزراعة

أراضي الصحراء غير صالحة للزراعة بسبب انخفاض الرطوبة في الجو ودرجات الحرارة المرتفعة خلال النهار والهبوب المستمر للرياح والتربة الجافة بسبب ندرة وجود المياه وبالتالي هذا ما يفسر ضعف التواجد البشري فيها.

ثالثًا: تكيف النباتات والحيوانات

تكيف النباتات التي تتواجد في هذه البيئة فمعظمها يمتلك ساق قصيرة تقوم من خلالها بعملية التمثيل الضوئي بدلًا من الأوراق، أما أوراقها فغالبًا تكون سلكية وصغيرة وتحوي أشواك ناعمة لتفادي تبخر المياه منها وحمايتها من الحيوانات العاشبة ولتوفير الظل، وتكون ذات طبقة لامعة ومغطاة بطبقة شمعية لتمنع فقدان المياه ولتعكس أشعة الشمس الحارقة.

أما الحيوانات فقد تكيفت بدورها لتتأقلم مع الحياة في البيئة الصحراوية، فالجمل مثلًا يستطيع تخزين المياه في جسمه لاستعمالها عند الضرورة ويحوي في أقدامه وسادات القدم اللحمية ليستطيع السير على الرمال الساخنة دون أن يتأذى ويتمتع برموش طويلة ليحمي عينيه من الغبار، وهناك بعض الحيوانات التي تستخلص من البول الماء الضروري لاستمرارها، والزواخف التي تمتلك أصابع القدم المتقشرة، حتى أن بعض الثدييات في هذه البيئة لديها فرو قصير وصلب من أجل التهوية في الحر الشديد مثل الثعلب القزمي. 

أنواع البيئة الصحراوية 

البيئة الصحراوية الجافة:

وهي الأشد حرًا والأكثر جفافًا نهارًا وبرودة ليلًا، وتتميز بقربها من خط الاستواء وبانخفاض الرطوبة ومعدل هطول الأمطار السنوي حتى يكاد يكون معدومًا.

تكيفت نباتات هذه البيئة للعيش فيها مثل نبات الصبير واليوكا.

أما الحيوانات فمعظمها يعيش تحت الأرض تفاديًا لحرارة النهار الحارقة وتتشط ليلًا للبحث عن الفريسة، ومعظم حيوانات هذه البيئة هي من ذوات الدم البارد كالأفاعي والزواحف وبعض الحشرات، مع وجود أنواع قليلة من الثدييات مثل الجرذ الكنغري والثعلب القزمي. 

البيئة الصحراوية شبه الجافة:

تشبه في مناخها الجافة لحد كبير، إلا أن الحرارة فيها لا تصل إلى الحد الذي تصل عليه في البيئة الجافة.

من النباتات التي تعيش في هذه البيئة عشبة الخنازير ونبات حشيشة الشحم وغيرها.

أما الحيوانات التي تعيش في هذه البيئة فهي بعض أنواع الأرانب بالإضافة إلى الثعابين والسحالي. 

البيئة الصحراوية الساحلية:

المناخ فيها معتدل إلى دافئ ودرجات الحرارة بين 12-24 درجة مئوية بينما تصل في الشتاء إلى 5 درجات مئوية، ومعدل هطول الأمطار بين 8 -13 سم سنويًا.

النباتات في هذه البيئة لا تغرس جذورها عميقًا في التربة، فبقاؤها قريبًا من سطح التربة يوفر لها حظًا أوفر في الحصول على الماء، أما أوراقها فتتميز بالسماكة لتحتفظ بأكبر كمية من المياه وتخزينها لوقت الضرورة.

وتتميز التربة في هذا النوع من الصحارى بنعومتها وتواجد بعض الأملاح فيها ومن هذه النباتات الرغل والميرمية السوداء وغيرها من الأنواع.

ويوجد في الصحاري الساحلية أنواع عديدة من الحيوانات مثل الغزلان والبرص وبعض أنواع الطيور والزواحف. ومن أشكال تكيف الحيوانات هناك أن الحشرات مثلًا تضع بيوضًا وتظل في وضعية السبات حتى يصبح الطقس مناسبًا. 

البيئة الصحراوية الباردة:

توجد في المناطق القطبية وتتميز بشتاء طويل وبارد ويكون التساقط فيها على شكل ثلوج وقد تصل درجات الحرارة شتاء إلى -20.5 درجة مئوية أما الصيف فيكون قصيرًا ودافئًا. 

أهمية البيئة الصحراوية:

  • يساعد الجفاف ومعدلات التبخر المرتفعة في البيئة الصحراوية على زيادة تركيز عدد من المعادن المهمة مثل البوتاسيوم والنترات والبورات والجبس وغيرها من الأملاح، بالإضافة إلى وجود المعادن الغالية الثمن مثل الذهب والألماس ووجود الفحم، وتعتبر أرض الصحراء خزانًا يحوي أكبر احتياطي من النفط في العالم. وقلة الغطاء النباتي والذي يكاد يكون معدومًا في بعض الأحيان يعتبر من أهم العوامل التي تساعد على استخراج هذه الثروات من أرض الصحراء.
  • تساعد طبيعة البيئة الصحراوية على الحفاظ على الآثار والتحف، وقد تم العثور على العديد من الجثث المحنطة وخصوصًا في صحراء مصر.
  • رمال الصحراء تحتوي على البكتريا التي تقوم بجمع غاز ثاني أكسيد الكربون ودفنه في الرمال، وبالتالي فهي تخفف من ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • تعد البيئة الصحراوية مكانًا جيدًا للاستجمام نظرًا لبعدها عن ضجيج المدينة، كما ويمكن للإنسان أن يمارس فيها بعض الأنشطة الرياضية مثل ركوب الدراجات الترابية والتخييم وتسلق الجبال، وبعض مناطق الصحراء تستخدم للعلاج فهي إذًا تشجع السياحة العلاجية.
  • تستطيع البيئة الصحراوية دعم الاقتصاد من خلال إنشاء المنتجعات السياحية وتشجيع السياحة.
  • يمكن الاستفادة من الصحراء لأغراض اقتصادية مثل الرعي والتعدين وغيرها من المشاريع الإنتاجية.

ولكن يجب مراعاة عدم إلحاق الضرر في هذه البيئة لأن الإكثار من هذه المشاريع قد تؤدي إلى التصحر وهي من أكبر المشاكل الصحراوية.

أكبر10 صحاري في العالم:

  • الصحراء القطبية الجنوبية: وتبلغ مساحتها 14,000,000 كيلو متر مربع.
  • الصحراء القطبية الشمالية: وتبلغ مساحتها 13,900,000 كيلو متر مربع.
  • الصحراء الكبرى: وتحتل الجزء الأكبر من شمال أفريقيا، وتبلغ مساحتها 9,000,000 كيلو متر مربع.
  • الصحراء العربية: تقع في غرب آسيا وتحتل معظم مساحة شبه الجزيرة العربية. حيث تمتد من اليمن إلى الخليج العربي وسلطنة عمان، وتبلغ مساحتها 2,200,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء جوبي: وتقع في شرق آسيا، حيث تُغطي أجزاء من شمال وشمال شرق الصين وجنوب منغوليا، وتبلغ مساحتها 1,200,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء كالاهاري: تقع في منطقة أفريقيا الجنوبية، حيث تمتد في معظم أراضي بوتسوانا وأجزاء من ناميبيا وبعض المناطق الأخرى في جنوب أفريقيا، وتبلغ مساحتها 930,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء فكتوريا الكبرى: تقع في أستراليا، وتبلغ مساحتها 570,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء باتاغونيا: وتقع في أمريكيا الجنوبية، حيث تمتد بمعظمها في الأرجنتين وجزء منها في تشيلي، وتبلغ مساحتها 520,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء بادية الشام: تقع جنوب شرق سوريا وتضم شمال شرق الأردن وغرب العراق واجزاء من شمال السعودية، وتبلغ مساحتها 518,000 كيلو متر مربع.
  • صحراء الحوض العظيم: وتقع في الولايات المتحدة الأمريكية، وتبلغ مساحتها 492,000 كيلو متر مربع.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع

‫0 تعليق

اترك تعليقاً