التبول المتكرر والحمل

التبول المتكرر والحمل
()

الحمل

يحدث الحمل نتيجة تلقيح الحيوان المنوي للبويضة بعد خروجها من المبيض في جسم الأنثى خلال عملية الإباضة، وينتج عن ذلك بويضة ملقحة تنتقل إلى الرحم وتنغرز به، وحالما تنغرز البويضة الملقحة في مكانها يبدأ الحمل الذي سيستمر حتى 40 أسبوعًا تقريبًا، وتؤثر العديد من العوامل في عملية الحمل، حيث تواجه المرأة العديد من التقلبات والإضطرابات الجسمية، الهرمونية والنفسية خلال هذه الفترة، وتقاوم الأم هذه التغيرات عن طريق متابعتها مع طبيب الأسرة أو الطبيبة النسائية للتأكد باستمرار من صحتها وصحة جنينها، حتى تتم عملية الولادة بسلام وتحمل طفلها  بين ذراعيها، ومن الصعوبات التي تواجه الأم خلال فترة الحمل التبول المتكرر، وفي هذا المقال سيتم توضيح كل ما يتعلق بالتبول المتكرر والحمل.(1)

أعراض الحمل

بالتأكيد أفضل طريقة للتأكد من وجود الحمل هي القيام بفحوصات الحمل المخبرية، ولكن يمكن ملاحظة بعض الأعراض التي تلفت نظر الأنثى للقيام بهذه الفحوصات والتأكد من حملها، وفيما يلي أبرز أعراض الحمل: (1)

  • تأخر الدورة الشهرية: وهو أكثر عارض واضح من أعراض الحمل، وقد تكون علامة حمل واضحة للأنثى التي لا تعاني من دورة شهرية غير منتظمة.
  • بقع الدم: يمكن أن تلاحظ المرأة بقع دم بسيطة خلال أول أسبوعين من الحمل، وهذا ناتج عن عملية انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم، وفي بعض الحالات يمكن أن يلتبس الأمر عن المرأة ظنًا منها أن الدم بسبب الدورة الشهرية، وفي حال كانت كمية الدم كبيرة يفضل التواصل مع الطبيب المختص.
  • زيادة الوزن: حيث يمكن أن يزداد وزن المرأة حوالي 4 أرطال (حوالي 1.8 كيلو جرام) خلال الأشهر الثلاثة الأولى.
  • ارتفاع ضغط الدم: والذي يمكن أن يحدث أحيانًا بسبب الحمل، ويجدر التنبيه إلى أهمية تجنب ما يزيد ضغط الدم مثل التدخين.
  • حرقة المعدة: وهو أحد أعراض الحمل الشائعة نتيجة التغير في الهرمونات، فيتسرب الحمض المعوي خارج المعدة إلى المريء متسببًا في الشعور بحرقة المعدة.
  • الإمساك: والذي يصيب المرأة الحامل نتيجة التغيرات الهرمونية التي تؤدي إلى ابطاء حركة الأمعاء.
  • التشنجات: ويقصد فيها الشعور بالألم المشابه لآلام الدورة الشهرية، وهي ناتجة عن تمدد عضلات الرحم.
  • آلام الظهر: والتي تحدث نتيجة اكتساب الوزن الناتج عن الحمل فيزداد الضغط على العضلات.
  • فقر الدم: تعتبر المرأة الحامل أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم، والذي يمكن أن يؤدي إلى الولادة المبكرة أو انخفاض وزن الطفل عند ولادته، ومن أعراض فقر الدم الشعور بالدوار، ومن المهم مراجعة الطبيب لأخذ العلاج المناسب في فترة الحمل.
  • الإكتئاب: تشعر 14% إلى 23% من النساء الحوامل بالإكتئاب نتيجة التغيرات الهرمونية والعاطفية خلال فترة الحمل، ومن الضروري ابلاغ الطبيب عندما تشعر المرأة الحامل بأن حالتها النفسية مختلفة.
  • الأرق: وهو من الأعراض الطبيعية نتيجة الحمل أو الإرهاق والتعب خلال اليوم، ويمكن القيام ببعض تمارين اليوغا للحصول على نوم صحي.
  • التغيرات في الثدي: وتعتبر من أول أعراض الحمل التي يمكن ملاحظتها، حيث يزداد حجم الثدي وتصبح الحلمات أكثر حساسية.
  • حب الشباب: تصبح بشرة الحامل أكثر دهنية نتيجةً لزيادة مستويات هرمون الأندروجين، وبالتالي تغلق المسامات ويظهر حب الشباب، وعادةً ما تعود البشرة إلى طبيعتها بعد الولادة.
  • الغثيان: وهو أيضًا من أعراض الحمل الناتجة عن التغيرات المفاجئة في هرمونات الجسم، ويكثر الشعور بالغثيان والقيء في الصباح، ويمكن أن تشعر به الحامل في أول ثلاثة أشهر باستمرار.
  • ألم الورك: والذي يزداد بوضوح في أشهر الحمل الأخيرة، وذلك بسبب زيادة حجم الرحم ووزنه.
  • الإسهال: حيث تحدث العديد من التقلبات في الجهاز الهضمي والإخراجي لدى المرأة خلال الحمل، ويمكن أن تصاب في الإسهال، ومن المهم الالتزام بشرب كمية مناسبة من الماء لتعويض السوائل المفقودة.

وبالتأكيد لا يمكن الإقرار بأن تواجد هذه الأعراض هو دليل قاطع على الحمل، حيث يجب تأكيد الحمل باستخدام الفحوصات المخبرية الدقيقة.

التبول المتكرر والحمل   

قد يراود العديد من السيدات الأسئلة حول العلاقة بين التبول المتكرر والحمل، وبالفعل فغالبًا ما تعاني المرأة الحامل من تكرار الرغبة في الذهاب إلى دورة المياه طوال اليوم، ويمكن أن يكون هذا ممتعًا عند إدراك المرأة العلاقة بين التبول المتكرر والحمل وخصوصًا في الأشهر الأولى، ولكن مع تكرار الأمر يصبح هذا صعبًا بعض الشيء خصوصًا عند الإضطرار إلى الإستيقاط ليلًا لأكثرمن مرة، وستهتم هذه الفقرة بطرح جميع ما يتعلق بالتبول المتكرر والحمل.(2)

التبول المتكرر والحمل في المرحلة الأولى

في المرحلة الأولى من الحمل ويقصد بها الثلاثة أشهر الأولى فإن التغيرات الهرمونية للمرأة الحامل تساهم في زيادة كفاءة الكلى، وبالتالي زيادة كمية السوائل التي يتخلص منها الجسم، وفي الوقت نفسه فإن زيادة حجم الرحم تساهم في الضغط على المثانة مما يزيد الشعور بالرغبة بالذهاب إلى دورة المياه وبشكل متكرر خلال فترات قصيرة من اليوم.(2)

التبول المتكرر والحمل في المرحلة الثانية

ويقصد بالمرحلة الثانية الثلاثة شهور الأخرى من الحمل، وتشكل المرحلة الثانية استراحة للأم من التبول المتكرر، حيث يتكيف الجسم مع التغيرات الجديدة، وبالتالي ينخفض الضغط عن المثانة ولا تحتاج المرأة للتبول المتكرر كما كان الحال في الثلاثة أشهر الأولى.(2)

التبول المتكرر والحمل في المرحلة الأخيرة

في آخر ثلاثة شهور من الحمل يزداد حجم الرحم بمعدل أسرع من المرحلة الثانية، وعلى هذا الأساس يعود الضغط على المثانة وتضطر المرأة لمواجهة التبول المتكرر مرة أخرى، ويستمر هذا بعد الولادة، على الرغم من أن الولادة ستخفف الضغط على المثانة، ولكنها ستبقى بحاجة إلى فترة للتعافي حتى تعود لحالتها الطبيعية قبل الحمل، وتستمر فترة تعافي المثانة من 8 إلى 12 أسبوعًا.(2)

نصائح للتعامل مع التبول المتكرر والحمل

لا يمكن تجنب العلاقة بين التبول المتكرر والحمل، حيث ستضطر المرأة الحامل للقيام بذلك، ولكن فيما يلي بعض النصائح التي يمكن أن تساهم في التقليل من عدد مرات الذهاب إلى دورة المياه، بالإضافة إلى الروتين الصحيح تجاه ذلك: (2)

  • ربما تقلق المرأة الحامل وترفض شرب المزيد من المياه تجنبًا للتبول المتكرر، ولكن في الحقيقة تحتاج الأم للكثير من السوائل لتعويض السوائل المفقودة.
  • التقليل من الكافيين يمكن أن يساهم في التقليل من معدل التبول المتكرر، حيث يعد الكافيين بشكل عام مدرًا للبول.
  • ميل الجسم العلوي للأمام خلال التبول يمكن أن يساهم في تفريغ المثانة كليًا.
  • مراقبة الوزن خلال الحمل، حيث يعتبر من الطبيعي أن يزيد وزن المرأة بمعدل محدد، ولكن هذا لا يعني أن يصل الأمر إلى السمنة وبالتالي سيزداد الضغط على المثانة.
  • الاستراحة والنوم في أي وقت في اليوم، وذلك لأن الاستيقاظ في الليل نتيجة التبول المتكرر والحمل سيقلل من جودة نوم المرأة، ولذلك من المهم أخذ قيلولة بين الحين والآخر.

صحيح أن ارتباط التبول المتكرر والحمل يمكن أن يكون مزعجًا للمرأة الحامل، ولكن هذا لا يعني حبس النفس وتجنب التبول نتيجة لذلك، حيث يمكن أن يؤدي حبس النفس إلى التهابات المسالك البولية أو بعض المشاكل في المثانة والتي بالتأكيد ستكون نتائجها سيئة على الأم والطفل.(3)

المراجع:

  1. https://www.healthline.com/health/pregnancy#symptoms
  2. https://www.verywellfamily.com/frequent-urination-in-pregnancy-4177475
  3. https://www.webmd.com/women/guide/pregnancy-urinary-tract-infection#1

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق