الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل

الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل
()

الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل

يمكن أن تسبب بعض مستحضرات التجميل العديد من ردود الفعل التحسسية، وتتضمن مستحضرات التجميل الصابون، مكياج الوجه، مكياج العيون، العطور والكريمات المختلفة، ولا تقتصر ردات الفعل التحسسية على أعمار محددة، حيث يمكن أن يصاب فيها أي شخص بغض النظر عن عمره وجنسه، وتنشأ الحساسية الجلدية نتيجة ردة فعل من الجهاز المناعي تجاه بعض الأجسام الغريبة التي دخلت الجسم، ويطلق على هذه الأجسام اسم مسببات الحساسية، وتقود مسببات الحساسية الجهاز المناعي إلى إطلاق العديد من المواد الكيميائية مثل الأجسام المضادة والتي تحفز الحساسية الجلدية.

في الغالب يصاب الأشخاص بالحساسية الموسمية نتيجة حبوب اللقاح من النباتات أو الحساسية الغذائية بسبب تناول بعض الأطعمة المسببة للحساسية، وفي هذا المقال سيتم ذكر بعض المعلومات المتعلقة بالحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل، والتي ينتج عنها التهاب الجلد التماسي أو طفح جلدي أحمر ومثير للحكة.

مسببات الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل

قامت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA بتسجيل قائمة من مسببات الحساسية الجلدية والشائع استخدامها في مستحضرات التجميل، وفي الفقرات الأتية سيتم التطرق إلى جميع مسببات الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل.

المطاط الطبيعي

وخصوصًا اللاتيكس، والذي يوجد في العديد من المواد المطاطية مثل القفازات، وسجلت العديد من حالات الحساسية الناتجة عن اللاتيكس حول العالم.

العطور

حيث يمكن أن تتكون العطور من العديد من المركبات المسببة للحساسية، وأجرت المفوضية الأوروبية بحثًا مكثفًا حول المواد المسببة للحساسية الجلدية والموجودة في العطور، وأدرجت قائمة من 26 مركبًا مسببًا للحساسية، وفيما يلي أبرز هذه المركبات:

  • كحول أنيسيل Anisyl alcohol.
  • كحول البنزيل Benzyl alchohol.
  • سينمالدهيد Cinnamyldehyde.
  • فارنسول Farnesol.
  • الليمونين.
  • جيرانيول Geraniol.
  • هيكسيل سينامالاديهيد Hexyl cinnamaladehyde.
  • ليليال Lilial.
  • لينالول Linalool.
  • السترال Citral.
  • أميل سنامال Amyl cinnamal.
  • بعض مستخلصات الطحالب مثل طحلب البلوط.

المواد الحافظة

حيث يمكن أن تساهم رؤية بعض المركبات على الملصق الخاص بمستحضرات التجميل بمعرفة المركبات المسببة للحساسية، مثل:

  • MIT.
  • CMIT.
  • برونوبول.
  • ديازوليدينيل اليوريا.
  • DMDM.
  • هيدروكسي ميثيل جليسينات الصوديوم.

الأصباغ

بعض الأصباغ أو المواد الكيميائية التي تحتوي عليها يمكنها أن تسبب الحساسية، وغالبًا ما تكون موجودة في صبغات الشعر والحناء، ومثال على الأصباغ المسببة للحساسية ما يلي:

  • فينيلين ديامين PPD.
  • قطران الفحم.

المعادن

حيث تتضمن بعض مستحضرات التجميل نسب بسيطة من المعادن مثل النيكل والذهب، وكلاهما من مسببات الحساسية.

كيفية تجنب الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل

إن أفضل طريقة لتجنب الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل تكمن في معرفة مسبب الحساسية الجلدية الذي يتحسس الشخص منه، ويلي ذلك قراءة لوحة مكونات المستحضر وتجنب شراء المستحضرات التي تتكون من المكونات التي تسبب الحساسية الجلدية للشخص.

من الجدير بالذكر أن بعض المركبات يمكن أن تسبب الحساسية الجلدية لشخص ما دون معارفه، ولا تكفي مصطلحات مثل مضاد للحساسية، خال من العطور أو خاص للبشرة الحساسة بأن تعبّر عن خلو المنتج من مسببات الحساسية، حيث ما يسبب الحساسية الجلدية لشخص ما لا يعني هذا أنه يسبب الحساسية الجلدية للجميع، وغالبًا ما تستخدم هذه المصطلحات حين إزالة مسبب واحد للحساسية بغرض التسويق والإعلان، وفي بعض الأحيان تكتب كلمة عطر فقط في مكونات المستحضر التجميلي دون التعبير عن مكونات العطر الذي يمكن أن يسبب الحساسية الجلدية لبعض المستهلكين.

لهذا السبب تعد قراءة الملصقات الموجودة على علب مستحضرات التجميل مهمة للغاية، وبعض المستحضرات يمكن أن تهيج الجلد حتى وإن كان الشخص غير مصابًا بالحساسية، ولهذا يلجأ بعض خبراء التجميل إلى تجربة أصباغ الشعر أو المستحضرات على مناطق محددة من الجسم كالمرفق لملاحظة وجود أي ردات فعل تحسسية، وبالتالي يتم التأكد من المستحضرات المستخدمة قبل تطبيقه على زبائن مراكز التجميل.

أعراض الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل

تختلف أعراض الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل في شدتها من شخص إلى آخر، ولكنها وبشكل عام تتضمن حكة الجلد، ظهور الظفح الجلدي، تورم الوجه، تقشر الجلد، تهيج العينين، تهيج الأنف وغيرها من الأعراض المتعلقة بالحساسية، ونادرًا ما يصاب بعض الأشخاص بردات فعل تحسسية شديدة تستدعي التدخل الطبي الطارئ، ويمكن أن تهدد الحياة، وتتضمن أعراض الحساسية الشديدة ضيق في التنفس، قلة الوعي، صعوبة البلع، الدوار، ألم في الصدر، نبضات القلب غير المنتظمة، الغثيان والقيء.

يمكن أن تسبب بعض العطور الحساسية الجلدية والتنفسية، حيث يمكنها أن تسبب التهاب الجلد التماسي أو حساسية الجهاز التنفسي، وهذا لأن العطور عبارة عن غازات يمكن استنشاقها، وهذه الحالة يمكن أن تصيب في الغالب من يعانون من الربو، التهاب الأنف التحسسي والتهابات الجهاز التنفسي الفيروسية، وبالتالي سيؤدي استشاقها إلى ظهور بعض أعراض الحساسية والتي تتضمن ضيق في التنفس، الشعور بالاختناق، السعال، البلغم، سيلان الأنف، انسداد الأنف، الصداع وضيق الصدر.

إذا اشتبه على بعض الأشخاص ما إذا كانوا يعانون من ردة فعل تحسسي أو شيء مختلف فمن المهم حينها سؤال الطبيب المختص، حيث يمكن أن تؤدي مسببات الحساسية مع مرور الوقت إلى حساسية أكثر حدة من سابقتها، ولذلك من المهم التأكد والتشاور مع الطبيب للكشف عن المادة المسببة للحساسية، ويمكن أن يوصي الطبيب ببعض الفحوصات لمساعدته على تحديد وتشخيص نوع الحساسية المصاب بها المريض.

اختبار الحساسية

يمكن القيام باختبار بسيط لمعرفة ما إذا كان المستحضر مسببًا للحساسية أم لا، وهذا عن طريق وضع كمية صغيرة من المستحضر على الجلد وتركه لمدة 48 ساعة، ويمكن أن يجري الطبيب فحصًا على منطقة الاختبار للتحقق من وجود أي من علامات الحساسية مثل الطفح الجلدي أو الإحمرار، ويهدف هذا الاختبار إلى تحديد المادة المسببة للحساسية لتجنب التعرض لها قدر الإمكان في المستقبل.

يمكن أن يلجأ الطبيب لإختبارات الدم لتحديد المادة المسببة للحساسية، ولكن غالبًا ما يكون هذا الملجأ الأخير بسبب ارتفاع سعر هذه الاختبارات.

جهود إدارة الغذاء والدواء تجاه حساسية مستحضرات التجميل

تزكر إدارة الغذاء والدواء على الحساسية الجلدية لمستحضرات التجميل، وبالتالي فهي تقدم العديد من الجهود في هذا الشأن، وهذا لفهم مسببات الحساسية بشكل أفضل ومساعدة الأفراد على الاستمرار في الحياة بشكل طبيعي دون التعرض لهذه المشكلات، وتتضمن جهود إدارة الغذاء والدواء ما يلي:

  • مراقبة البلاغات التي تصل تجاه بعض المستحضرات المسببة للحساسية، حيث تقوم هيئة الغذاء والدواء بتحديد مشكلات السلامة المحتملة للمستحضرات ومعرفة المكونات المسببة للحساسية، بالإضافة إلى اتخاذ إجراءات صارمة لمنع بيع المنتجات التي يمكن أن تسبب أضرارًا خطيرة على الصحة.
  • اجراء الأبحاث العلمية حول آلية تفاعل الجسم مع مسببات الحساسية.
  • إجراء الدراسات والأبحاث حول المستهلك وحاجته إلى مستحضرات التجميل.
  • التوعية بأهمية اختيار مستحضرات التجميل الملائمة للبشرة، وأهمية معرفة مسببات الحساسية لكل شخص.
  • التوعية بكيفية القيام باختبارات الحساسية.
  • توعية الأطباء بكيفية تحديد مسببات الحساسية التي يجب على المريض تجنب استخدام المستحضرات التي تحتوي عليها.
  • التوعية بضرورة زيارة الطبيب حين ملاحظة أي ردات فعل تحسسية، حيث يمكن أن يساهم التشخيص المبكر لمعرفة مسببات الحساسية في منع تفاقم وخطورة ردات الفعل التحسسية.
  • التوعية بأهمية شراء مستحضرات التجميل من المراكز المعترف بها.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.

‫0 تعليق