من هوَ الدكتور سهيل نجار الملقب {بالطبيب المعجزة}؟

الدكتور سهيل نجار
()

يوجد الكثير منَ الأطباء والعلماء والباحثين والخبراء المُبدعين حولَ العالم، منهم من اكتشفوا علاجات وعقاقير طبيّة فريدة من نوعها ومُميزة، ومنهم من اكتشفَ أساسيات الحياة المُختلفة التي نستخدمها في عصرنا الحالي، ولكن هل سمعتَ من قبل عن الدكتور السوري سهيل نجار؟ وهل شاهدتَ الفيلم الأمريكي Brain On Fire الذي يتحدث عن إبداع هذا الطبيب في علاج أحد المرضى؟

Brain on Fire

عزيزي القارئ،، نُقدّم لكَ في هذا المقال معلومات شاملة عن الدكتور سهيل نجار وكيفَ تحوّلت قصته إلى فيلم سينمائي أمريكي مشهور:

من هوَ الدكتور سهيل نجار؟

وهوَ طبيب سوري مُقيم في أمريكا مُختص بطب الأعصاب، وُلِدَ في العاصمة السورية دمشق ودرسَ في كلية الطب البشري بجامعة دمشق وتخرجَ منها دكتوراً مُختصاً بالأمراض العصبية في عام 1983، علاوة على ذلك درسَ الطب النفسي أيضاً إلى جانب دراسته في الأعصاب وامتهنَ الطب وعلم النفس معاً، ويُتقن العديد منَ اللغات بجانب لغته الأم {الإنجليزية، الإسبانية، الروسية} وبعدَ تخرجه منَ الجامعة واصلَ دراساته وأعماله في أمريكا ضمن مستشفى {لينوكس هيل} ومستشفى {جامعة ستاتن إسلاند} حيثً استلمَ منصب رئيس قسم الأعصاب بهم وفي العديد منَ المُستشفيات الأخرى {كمركز لونغ آيلند الطبي}، ومنَ الجدير بالذكر أنَ هذا الطبيب يعمل حالياً كأول نائب للرئيس التنفيذي والمدير لقسم الأعصاب في الولايات الأمريكية، ويشغل العديد منَ المناصب العليا في أمريكا، كما أنهُ يُعدّ أول طبيب يقوم بتحديد آلية التفاعل بين نظام المناعة والجملة العصبية المركزية في تاريخ جامعة نيويورك، واشتهرَ كثيراً بأنهُ طبيب بارع في مجال الأعصاب ويُعدّ من أفضل الأطباء وذلكَ بسبب نجاحه في علاج حالة مرضية خطيرة لفتاة صحفية كانت تُعد من أصعب الحالات التي عجزَ عنها الأطباء في أمريكا.

الدكتور سهيل نجار

ما هيَ سبب شهرة الدكتور سهيل نجار؟

إذا شاهدتَ من قبل الفيلم الرائع والأسطوري الأمريكي Brain On Fire ستتعرف على سبب شهرة هذا الطبيب وإطلاق لقب {الطبيب المُعجزة} عليه، ففي أحد الأيام كانت فتاة تُسمى {سوزانا كاهالان} تبلغ منَ العمر 24 عاماً تتميز بروحها الإيجابية وعفويتها وذكائها الخارق في مجال الصحافة، فهيَ كانت تعمل كصحفية مُميزة في إحدى المؤسسات الإعلامية وتعمل في جريدة نيويورك تايمز الأمريكية أيضاً، ولكن ذاتَ يوم بدأت سوزانا تشعر ببعض الحالات الغريبة تُسيطر عليها ولاحظَ بعض زملائها سلوكها المتغير في عام 2009 وعندَ ذهابها إلى بعض الأطباء الأمريكيين قاموا بتشخيص حالتها وطلبوا تحويلها إلى قسم الأمراض العقلية لتلقي العلاج بعدَ أن تمَ تشخيص حالتها بالجنون، سوزانا كانت تُعاني من العديد منَ الأعراض داخل رأسها فهيَ كانت مصابة بمرض عصبي عجزَ الأطباء عن حلّه في أمريكا وأشاروا أنهُ منَ المستحيل شفائها، ولكنها رفضت الذهاب إلى مستشفى الأمراض العقلية وبدأت حالتها تتدهور شيئاً فشيئاً إلى أن شعرت باليأس يسيطر عليها وعلى عائلتها، ووصفت شعورها في تلكَ الحالة أنهُ أقرب إلى الهلوسة والاضطرابات العقلية والشعور بالسعادة والحزن في آنٍ معاً وعدم القدرة في السيطرة على عقلها، وبعدَ مرور عدة أشهر منَ المعاناة والألم والفشل واليأس والإحباط الذي عانت منهُ سوزانا، اقترحَ مدير المُستشفى الذي كانَ يُراجع حالة سوزانا بالذهاب إلى الطبيب السوري سهيل نجار وعرض حالة سوزانا عليه فهوَ كما وصفه أنهُ بارع في الطب  ويستطيع حل مُشكلة سوزانا، وبالفعل ذهبت هذه الصحفية وهيَ منهارة منَ الألم داخل رأسها معَ عائلتها وكانت تشعر باليأس الشديد أنهُ لن يستطيع حل مرضها الدائم وإعادتها إلى حياتها الطبيعية، ولكن تفاجأت هيَ وعائلتها وذهلوا من براعة هذا الطبيب فهوَ لم يطلب منها شيء بل أعطاها ورقة بيضاء وقلم فقط وطلبَ منها رسم ساعة، وبالفعل رسمت سوزانا دائرة داخلها جميع الأرقام ولكن وضعتهم على الجانب الأيمن فقط منَ الدائرة، ومن هنا قامَ الطبيب بدراسة حالتها وتشخيصها على أنها خلل في النصف الأيمن منَ الدماغ يُسيطر على نصف الدماغ الأيسر منهُ وهذا المرض يُعدّ منَ الأمراض النادرة، ولكن بالفعل بعدَ القيام بالتحليل لحالتها أُثبِتَ صحة كلام الطبيب السوري المعجزة في أنَ حالتها تُسمى بAnti NMDA، وقامَ هذا الطبيب بإجراء العلاج اللازم لها واستئصال جزء منَ الفص القفوي وإعطائها بعض الجرعات الدوائية الضرورية، ومنَ الجدير بالذكر أنَ سوزانا بدأت حالتها تتحسن بطريقة ممتازة واستغرقَ العلاج حوالي أسبوعين فقط في المستشفى، ومن ثمَ بدأت بأخذ الأدوية في منزلها ضمن مواعيدها المُحددة مع مُراجعة الطبيب السوري سهيل، وبعدَ مرور عدّة أشهر أعلنَ الطبيب سهيل نجار شفائها بشكلٍ تام من هذا المرض، وأشارت إلى أنها سعيدة جداً ولم تعد تشعر بأي شيء على يد هذا الطبيب.

فيلم brain on fire

كيفَ تحوّلت قصة هذا الطبيب إلى أشهر فيلم سينمائي أمريكي؟

بالطبع الصحفية سوزانا كانت تشعر بعدَ انتهائها من هذا المرض أنها انسانة سعيدة جداً وتُريد تقديم هدية لهذا الطبيب الرائع الذي ساعدها على الخروج من مرضها النادر، فبدأت رحلتها معَ كتابة أول كتاب لها بعنوان الدماغ المشتعل وحققَ أعلى المبيعات نظراً لجمال وروعة هذا الكتاب، بالإضافة لكتابتها عدّة مقالات تروي بها قصتها عن رحلتها معَ هذا المرض تشكر فيها الطبيب الذي وصفتهُ بالطبيب المعجزة سهيل نجار، وبدأت صحيفة نيويورك تايمز بتداول هذه المقالات في صفحاتها، ومن هنا بدأَ مُخرجي الأفلام بالتحضير لفيلم سينمائي هوليودي يتحدث عن رحلة شفاء الصحفية سوزانا على يد الطبيب العربي السوري سهيل نجار، وبالفعل بعدَ إصدار الفيلم في عام 2016 تمَ تكريم هذا الطبيب وحصوله على لقب أبرز أطباء العالم في مجال علم الأعصاب.

سوزانا كاهالان

الإرادة هيَ أساس النجاح، وهذا الطبيب عملَ بجد واجتهاد حتى وصلَ إلى هذه المكانة العالية منَ الطب وأصبحَ من أبرز وأبرع الأطباء في العالم.

{{نتمنى أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق