الخميس, ديسمبر 2, 2021
فنجانسفر وأماكنالسياحة في روما

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,018المعجبينإعجاب
10,056المتابعينتابع
194المتابعينتابع

السياحة في روما

السياحة في روما

يتمتع قطاع السياحة في روما بالقوة والحيوية، نظرًا لأن هذه المدينة من أهم مناطق الجذب السياحي في العالم، يصفها الكثير من الناس بأنها أكبر متحف في الهواء الطلق في أوروبا، إنها مدينة مفعمة بالحيوية، ويزورها ملايين السياح من مختلف البلدان، وذلك للترفيه والاستمتاع باستكشاف معالمها الثقافية والتاريخية.

تاريخ السياحة في روما

منذ العصور القديمة، كانت مدينة روما مقصدًا شهيرًا للسياح، ومنذ زمن بعيد، أي ما يقارب عام 1300 ميلادي، زار آلاف الأشخاص روما لأنها تعد مركزًا دينيًا هامًا بما في ذلك كنيسة القديس بطرس.

شهدت السياحة في روما الكثير من التطورات الملحوظة وذلك خلال الفترة الباروكية في القرن السابع عشر، كما تقلدت لقب الوجهة السياحية وذلك في القرن الثامن عشر وأوائل القرن التاسع عشر.

وقد زار عدد كبير من البريطانيين ساحة إسبانيا هناك، حتى أصبحت المنطقة تعرف بالحي الإنجليزي، وقد شكلت السلالم الإسبانية (التي بنيت في 1723-1726 م) مصدر جذب سياحي كبير في ذلك الوقت، واستمرت السياحة في روما في التطور والازدهار حتى وقت قريب، حيث أنها لازالت تجذب ملايين السياح من جميع أنحاء العالم حتى وقتنا الحالي.

أنواع السياحة في روما

توفر مدينة روما للسياح العديد من أنواع السياحة والجولات التي تلبي الأذواق المختلفة، وفيما يلي أهم الأنواع:

  • السياحة الدينيّة: تجذب مدينة روما السياح الراغبين في السياحة الدينية، حيث تعتبر مركزًا للكاثوليكية في مدينة الفاتيكان.
  • السياحة الترفيهيّة: بالإضافة إلى السياحة بغرض الموضة والأزياء، توفر روما أيضًا العديد من الأنشطة والأماكن الممتعة للبالغين والأطفال.
  • السياحة الثقافيّة: يوجد في روما العديد من الأماكن والمراكز الفنية والثقافية، مثل المعارض الفنية والمتاحف.
  • السياحة التعليميّة: يشكل المتعلمين نسبة كبيرة من السياح الوافدين إلى روما بغرض التعلم.

المعالم السياحيّة في روما

تضم روما الكثير من الأماكن والمعالم السياحية، من أهمها ما يلي:

  • الكولوسيوم: هو مدرج روماني قديم ذو تاريخ طويل، تم بناؤه عام 80 م بأمر من الإمبراطور فسبازيان، وكان موقعًا لقيام المعارك بين الحيوانات البرية، وأصبح من المعالم السياحية الهامة في روما.
  • المنتدى الروماني: يقع هذا المعلم بالقرب من الكولوسيوم، وهو نصب تاريخي يضم العديد من المباني والكنائس والأقواس والمعابد، وكان سابقًا المركز السياسي والاجتماعي والتجاري لمدينة روما.
  • تل بالاتين: وهو تل مرتفع يضم منازل فخمة تم بناءها بواسطة الأباطرة وأعضاء مجلس الشيوخ والنبلاء في العصور القديمة.
  • بازيليك القديس بطرس: وهي كنيسة كبيرة جدًا وتعتبر من أهم الكنائس في العالم المسيحي، وتشتهر هذه الكنيسة بتصميمها المعماري المتميز وزخارفها الساحرة.

نسبة السيّاح في روما

بلغ عدد السائحين في روما في سنة 2018م ما يقارب 15 مليون سائح، وحسب لإحصاءات المعهد الوطني في إيطاليا، بلغ عدد السياح الدوليين المقيمين في فنادق روما بغرض المبيت في عام 2018 حوالي 21 مليون سائح.

معظمهم قادمون من الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وألمانيا، واليابان، وبلغت أعداد الزوار لأكثر المعالم السياحية شهرة (الكولوسيوم والمنتدى الروماني والمنطقة الأثرية في تل بالاتين) نحو 7.6 مليون زائر، وبلغ دخل المتاحف الواقعة في مقاطعة روما 83 مليون يورو لعام 2018م.

ومعظمهم من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا واليابان، وقد بلغ عدد زوار أشهر المعالم السياحية (الكولوسيوم، والمنتدى الروماني، ومنطقة تل بالاتين) ما يقارب 7.6 مليون، كما أن إيرادات متاحف روما في عام 2018 قد وصلت إلى 83 مليون يورو.

تطور السياحة في روما

تسعى السلطات المعنية في مدينة روما إلى تطوير وتعزيز وتنمية السياحة من خلال التخطيط والتنظيم، وضمان الاستقبال وجودة الخدمة المناسبين، وإنشاء بنية تحتية رقمية يمكن أن توفر للسائحين وسائل نقل فعالة.

والعمل على الترويج والتسويق للوجهات السياحية في المدينة، وتشكيل مرصد إقليمي للسياحة، والقيام بتنظيم الاجتماعات اللازمة لتحليل القضايا الرئيسية المتعلقة في مجال قطاع السياحة، ولا يُمكن تحقيق هذه الخطط إلا بوجود تعاون فعّال بين الجهات الحكومية مع الشركات والمواطنين.

وترويج الوجهات السياحية في المدينة وتسويقها وإقامة مراصد سياحية إقليمية وعمل الاجتماعات التي تهدف إلى تحليل القضايا الرئيسية التي تخص قطاع السياحة، والجدير بالذكر أنه من الصعب تحقيق هذه الخطط في ظل عدم وجود التعاون الفعال بين الجهات الحكومية والشركات والمؤسسات.

إقرأ أيضًا: كيفية الاستعداد للسفر

عن الكاتب:

مقالات مشابهة