الضعف الجنسي: الأسباب والعلاج

9

الضعف الجنسي: الأسباب والعلاج

الضعف الجنسي أو العجز الجنسي هو حالة يعجز فيها الرجل عن تحقيق الانتصاب أو الحفاظ على إبقاء وضعية الانتصاب خلال فترة الجماع. يعد الضعف الجنسي مرضًا شائعًا قد يعاني منه بعض الرجال في سن الشباب أو الكهولة، نتحدث في مقالنا عن أهم أسباب الضعف الجنسي وكيفية علاج الضعف الجنسي؟

ما هو الضعف الجنسي عند الرجال؟

ضعف الانتصاب أو العجز الجنسي هو الحالة التي لا يستطيع فيها الرجل تحقيق انتصاب القضيب أو المحافظة على ثبات الانتصاب طول فترة العلاقة الحميمة، وهو مرض يعاني منه الكثيرون خلال مرحلة من مراحل حياتهم قد تحدث نتيجة عدة أسباب مرضية وقد تكون مؤشرًا لمرض آخر.

يتم تأكيد التشخيص بضعف الانتصاب عند استمرار هذا العرض لأكثر من أسبوعين أو عدة أشهر.

أسباب الضعف الجنسي

يحدث الضعف الجنسي نتيجة نقص الهرمونات المحفزة للجنس أو نقص تدفق الدم للعضو الذكري، أهم أسباب الضعف الجنسي:

  • بعض الأمراض كأمراض القلب والأوعية الدموية كذلك داء السكري.
  • المشاكل العصبية التي تسبب إصابات الدماغ والنخاع الشوكي، كذلك الزهايمر وداء باركنسون تسبب ضعف الانتصاب.
  • نقص إفراز هرمون التستوستيرون نتيجة قصور أو أمراض الغدة النخامية كالأورام.
  • الخضوع للجراحة خاصة جراحة جهاز البولي والتناسلي كجراحة البروستات والحالب والتي يمكن أن تؤثر على أعصاب وأوعية العضو الذكري وقد تسبب الضعف الجنسي أو العجز الجنسي.
  • نمط الحياة الغير صحي كالتدخين وشرب الكحول وتناول الطعام الغني بالدهون يسبب ضيق الأوردة ويؤثر على تدفق الدم.
  • التقدم في العمر يسبب ضعف الوظائف الحيوية لدى الانسان ويسبب نقص تدفق الدم للقضيب.
  • السمنة ترفع الكوليسترول ولها دور بازدياد احتمال الإصابة بداء السكري وارتفاع ضغط الدم وهي تؤثر سلبًا على وظائف الجنس وتضعف الانتصاب.
  • بعض العوامل النفسية كالقلق والاكتئاب تساعد على زيادة حدوث الضعف الجنسي.
  • بعض الأدوية تؤثر سلبًا على صحة وسلامة الوظيفة الجنسية كأدوية الاكتئاب.

أعراض الضعف الجنسي

هناك أسباب مرضية لضعف الانتصاب، إلا أنه قد يكون الضعف الجنسي مؤشرًا عن إصابة بمرض في الجسم، من المهم مراجعة الطبيب واطلاعه على الحالة من هذه الأمراض:

  • مرض السكري: يسبب ارتفاع السكر في الدم مما يتسبب بتلف بعض الأوعية الدموية بما في ذلك الأوعية التي توصل الدم للجسم وتدعم انتصاب القضيب.
  • أمراض القضيب: حيث إن حدوث اضطراب أو شذوذ في القضيب يتطلب تدفق دم أفضل وقد يحدث بسبب تصلب الشرايين.
  • الاضطرابات الهرمونية: حيث أن ارتفاع البرولاكتين أو اضطرابات الغدة الدرقية كذلك انخفاض هرمون التستوستيرون بسبب ضعف الانتصاب، وقد يحدث بسبب بعض المنشطات والأدوية الهرمونية التي توصف لزيادة الكتلة العضلية.
  • البدانة: تسبب البدانة ارتفاع ضغط الدم والإصابة بالسكري وهما عاملان مؤثران في حدوث الضعف الجنسي لذلك من المهم التخلص من البدانة.
  • الأسباب النفسية: قد يحدث ضعف الانتصاب نتيجة للقلق والاكتئاب والضغط النفسي وعندها يجب استشارة طبيب أمراض نفسية لعلاج الحالة.

كيفية تشخيص ضعف الانتصاب

يجب اللجوء للطبيب عند وجود أثر أي ضعف أو مشكلة بالانتصاب، وعند مراجعة الطبيب يتم تأكيد التشخيص عن طريق:

  • الفحص البدني وملاحظة أي مشاكل عضوية أو تشوهات بالشكل التشريحي للقضيب.
  • إجراء فحص عام وتحاليل دم لمعرفة الأمراض التي يعاني منها المريض مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم.
  • تقييم الحالة النفسية للمريض لتشخيص أي حالة قلق أو اكتئاب من شأنها أن تؤثر على كفاءة العملية الجنسية عند المريض.

إن تشخيص العامل المسبب لحدوث الضعف الجنسي يساعد على تحديد العلاج المناسب ومساعدة المريض على استعادة قدرته الجنسية.

علاج الضعف الجنسي بطرق طبيعية

يمكن محاولة تحسين القدرة الجنسية من خلال الأطعمة المتوافرة في المنزل، نذكر بعض الأغذية التي تعالج ضعف الانتصاب:

الثوم:

الثوم غني بمادة البولي سولفيد والذي يتحول ضمن الجسم إلى الكبريت الضروري لتحسين عمل القلب وإرخاء الأوعية الدموية، كما يحتوي الثوم على مادة الأليسين الخافضة للكوليسترول والتي تعالج ارتفاع ضغط الدم وتحسن القدرة الجنسية. ينصح بتناول 3 فصوص متوسطة الحجم من الثوم صباحًا قبل تناول الطعام، كما يمكن خلطه مع العسل للحصول على تأثيره المقوي للجنس.

الزنجبيل:

يفيد استهلاك الزنجبيل في زيادة الرغبة الجنسية عند الرجال، كما يفيد في تحسين عدد ونوعية الحيوانات المنوية، وهو يزيد مستوى هرمون التستوستيرون الرافع للذكورة. يوصف الزنجبيل أنه بديل لدواء الفياجرا المقوي للجنس، يساعد على زيادة الفاعلية والمتعة والإثارة الجنسية بين الزوجين.

الجنسنغ الكوري:

هو عشبة منشطة للجسم تدعم كافة وظائفه، وهو يزيد التركيز والقدرة على التحمل، تحتوي عشبة الجنسنغ تركيزًا عاليًا من مضادات الأكسدة التي تساعد على الانتصاب وتزيد طول وصلابة القضيب، وهو يساعد أيضًا على زيادة الرغبة الجنسية.

العلاج الدوائي للضعف الجنسي

يقوم العلاج الدوائي للضعف الجنسي على مركبات دوائية تعمل على إرخاء عضلات القضيب، وتسبب زيادة تدفق الدم إلى الأوعية الكهفية وبالتالي زيادة الانتصاب عند التحفيز الجنسي.

من المهم استشارة الطبيب قبل تناول أي دواء معالج للضعف الجنسي لتحديد الدواء المناسب والجرعة اللازمة، كذلك تجنب التأثيرات الجانبية المحتملة، حيث أن هذه الأدوية تعتبر مضاد استطباب عند مرضى القلب.

الأدوية الفموية:

مثال سيلدينافيل وتادالافيل وفاردينافيل، وهي أدوية تعزز تأثير أوكسيد النتريك الذي يفرز طبيعيًا في الجسم في حالة الإثارة لتعزيز حدوث الانتصاب.

الكريمات الموضعية:

تحتوي غالبًا على مستخلصات نباتية كزيت النعناع وجل الصبار ومركبات أخرى، مثالها كريم Max Size يساعد تطبيقه موضعيًا على تعزيز حجم وانتصاب القضيب.

العلاج بالحقن المباشر:

يتم حقن مركب البروستاديل داخل قاعدة القضيب بواسطة حقنة دقيقة الرأس، يجب أن يتم الحقن قبل الممارسة الزوجية بربع إلى نصف ساعة، وهي تحقق انتصابًا يدوم حتى ساعة كاملة.

علاج بديل هرمون التستوستيرون:

يعطى بديل هرمون التستوستيرون عندما يكون الضعف الجنسي ناتجًا عن نقص هرمون التستوستيرون، وهو يساعد على إعادة تركيز الهرمون في الجسم، وبالتالي تقوية النشاط الجنسي.

في الختام نذكر أن الضعف الجنسي هو عرض يحتاج استشارة الطبيب واتخاذ اجراءات طبية أو دوائية، يمكن لبعض التغيرات في نمط الحياة كالالتزام بالطعام الصحي والرياضة الابتعاد عن التدخين أن يعالج ضعف الانتصاب ويحسن أعراضه.