بحث عن الزيادة السكانية

بحث عن الزيادة السكانية
()

بحث عن الزيادة السكانية

تعد مشكلة الزيادة السكانية من أهم المشاكل التي تواجه العالم في عصرنا الحالي لما لها من آثار سلبية على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والثقافي وغيرها.

تعرف الزيادة السكانية أو الزيادة الديمغرافية بأنها عدم التوازن بين عدد السكان في منطقة ما مع الموارد المتاحة في هذه المنطقة، وبشكل طبيعي ستترافق هذه الزيادة مع استهلاك للموارد الطبيعية بشكل سريع، الأمر الذي سيؤدي إلى عدم القدرة على تلبية احتياجات هذا الكم من الناس، وهذا ما يعرف بالانهيار البيئي، من أبرز نتائجه السلبية على المجتمع حدوث المجاعة وزيادة الهجرة والبطالة وتدهور البيئة وغيرها.

تحدث الزيادة السكانية عندما يكون عدد المواليد أعلى من عدد الوفيات، كما وتعد الهجرة سببًا هامًا من أسباب هذه الزيادة، كما أن توفر فرص العمل وغيرها من الخدمات الضرورية في مكان ما عاملًا مهمًا في زيادة السكان في هذا المكان.

تؤدي هجرة السكان من الأرياف إلى المدن إلى وجود زيادة غير منطقية في المدن وخاصة في العواصم وهذا ما يعرف بالقنبلة السكانية.

 نتائج الزيادة السكانية

  • من نتائج الزيادة السكانية في منطقة ما وجود طبقة قليلة من المجتمع تملك الثروات والعلم وعائدات الإنتاج، وطبقة أخرى تشكل أغلبية الناس لا تمتلك شيئًا وتعيش في فقر شديد وتعاني من المجاعة.
  • ومن نتائجها أيضًا تراجع في الإنتاج الزراعي الذي يحدث بسبب هجرة العمالة من الأرياف إلى المدن وذلك لقلة الرعاية الصحية وضعف التعليم وشح الخدمات في الريف، الأمر الذي سيؤدي إلى عدم قدرة المجتمع على تلبية حاجات الناس من الغذاء اللازم.

 أسباب الزيادة السكانية

  • زيادة عدد الولادات وذلك بسبب زيادة الاهتمام بالصحة الإنجابية وتطور عمليات الولادة.
  • الزواج المبكر والذي لا يزال من العادات الاجتماعية السائدة في بعض المناطق والذي من شأنه أيضًا زيادة معدل الولادات.
  • انخفاض معدل الوفيات بسبب الرعاية الصحية المتطورة وخصوصًا في مجال مكافحة الأمراض الخطيرة والمزمنة ووجود أجهزة طبية متطورة للكشف المبكر عن هذه الأمراض واكتشاف الأدوية والعقاقير المناسبة لعلاج هذه الأمراض.
  • زيادة معدلات الهجرة من مناطق إلى مناطق أخرى لأسباب مختلفة منها الحروب ونقص الخدمات.
  • التقنيات المتطورة المستخدمة في الزراعة وإنتاج المحاصيل وتوزيعها على مستوى العالم أدت إلى الحد من معدل الوفيات التي تحدث بسبب المجاعات.

الآثار السلبية للزيادة السكانية

  • الأمن الغذائي: تجاوز القدرة الاستيعابية للبشر في مكان ما سيقلل من نصيب الفرد من الغذاء المتوفر و سيزيد من صعوبة الحصول عليه.
  • المشكلات الاجتماعية: كلما زاد عدد السكان زادت الجرائم والمشاكل الأسرية ومشاكل السكن، وبالتالي عدم قدرة المجتمع على تحقيق العدالة الاجتماعية.
  • التنمية الاجتماعية: زيادة عدد السكان في مجتمع ما يقف عائقا أمام التقدم المجتمعي، الأمر الذي يقلل من فرص العمل وزيادة البطالة.
  • انتشار البطالة: والتي تزداد بشكل طردي مع زيادة عدد السكان، لأن التزاحم البشري سيؤدي إلى التزاحم على فرص العمل التي لن تتوفر للجميع، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة ظاهرة الفقر والتشرد.
  • التوسع العمراني: على حساب الأراضي الزراعية بشكل عشوائي مما سيؤثر سلبًا على القطاع الزراعي وسيزيد من تلوث الهواء بسبب قلة الغابات التي تنقي الهواء.
  • قلة المياه: من الطبيعي عند زيادة السكان أن يحدث استنزاف للموارد المائية وبالتالي تقل حصة الفرد من المياه.
  • التلوث: يؤدي التزايد السكاني إلى زيادة المصانع وبالتالي زيادة انبعاث الغازات في الجو وحدوث ضرر في الغلاف الجوي وتفاقم مشكلة الاحتباس الحراري، ولا يقتصر هذا التلوث على الهواء فقط إنما يمتد ليشمل التربة والمياه أيضًا.

الحلول المقترحة لمشكلة الزيادة السكانية

تخفيض معدل الولادات من خلال نشر الوعي حول أهمية تنظيم الإنجاب وخاصة في دول العالم الثالث حيث المستوى الاقتصادي المتدني.

محاولة الاستفادة من الموارد المتوفرة وترشيدها من خلال استصلاح الأراضي وزيادة الإنتاج.

تحلية المياه المالحة لمعالجة مشكلة شح المياه.

تأمين فرص العمل تجنبًا للمشاكل الاجتماعية التي ترافق هذا التضخم السكاني.

تطوير القطاعات الصحية والاقتصادية والاجتماعية والخدماتية وغيرها، حتى تستطيع تلبية حاجات هذا الكم من الناس، وهذا ما سيخفف من ظاهرة الهجرة، وسيؤمن التوزيع العادل للسكان.

تكثيف المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة، إذا كانت المنطقة تتمتع بقدرة ضئيلة في الحفاظ على الحياة.

فوائد الزيادة السكانية

يجب التنويه بأن الزيادة السكانية إذا توفرت لها الظروف المناسبة والمقومات الصحيحة في منطقة ما فإنها ستحقق تطورًا لهذه المنطقة، وبالتالي لا يمكن اعتبار كل زيادة سكانية مشكلة، ومن أبرز هذه الفوائد:

  • تطور القطاع الصناعي من خلال زيادة المصانع وبالتالي زيادة الإنتاج والنهوض بالمجتمع فبعض الدول تسعى دائمًا لزيادة عدد سكانها لكي تزيد قوتها الاقتصادية.
  • يعتبر زيادة السكان مطلب ديني ووطني فقد دعا الرسول -صلى الله عليه وسلم- إلى كثرة العدد بحديثه الشريف: “تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم. ومنها: تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة.” وهو حديث صحيح رواه الشافعي عن ابن عمر، وقوله تعالى: ”وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ خَشْيَةَ إِمْلَاقٍ ۖ نَّحْنُ نَرْزُقُهُمْ وَإِيَّاكُمْ ۚ إِنَّ قَتْلَهُمْ كَانَ خِطْئًا كَبِيرًا (31)“.
  • زيادة عدد السكان تزيد من فرص وجود العقول النيرة في المجالات الهامة التي تسعى لرقي المجتمع وتقدمه مثل الطب والهندسة والعلوم وغيرها.
  • زيادة عدد السكان سيزيد من عدد الملتحقين بالخدمة الإلزامية والاحتياطية وهذا ما يجعل من البلد قوة عسكرية لا يستهان بها.
  • تطور القطاعين العام والخاص لأن الزيادة السكانية ستؤدي إلى التزاحم على فرص العمل، ومن سيتمكن من الحصول على عمل سيقدم كل طاقته ويطور مهاراته خوفًا من الاستغناء عنه، هذا الإخلاص في العمل سيحقق تطورًا ملموسًا في المجتمع.

اقرأ أيضًا: مرض وراثي نادر تظهر علامته في الرأس

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات

‫0 تعليق

اترك تعليقاً