الثلاثاء, أغسطس 9, 2022
فنجانالحياة والمجتمعبرمجة العقل الباطن

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,172المعجبينإعجاب
9,713المتابعينتابع
191المتابعينتابع

برمجة العقل الباطن

ما هو العقل الباطن؟

هل قرأت يومًا أن البشر يستخدمون جزءًا فقط من أدمغتهم؟ وإذا كنا دقيقين أكثر فهم يستخدمون 5 % فقط من عقولهم الذي هو العقل الواعي و95 % المتبقية تمثل العقل اللاواعي او ما يسمى بالعقل الباطن، و الأهم من ذلك كله، لم يدرس العلماء هذا العقل بشكل عميق وما زلنا لا نعرف ما يكفي عنه. لكننا نعلم أنه يمكن تشغيله والتحكم في كل ما نقوم به تقريبًا من خلال برمجته كما نريد.

التواصل مع عقلك الباطن

من الصعب توصيل الأفكار من عقلك الواعي إلى عقلك الباطن لأنه يجب أن يتم ذلك بالعواطف والمشاعر. فقط الأفكار التي يتم نقلها بمشاعر حقيقية  تصل للجزء الخلفي من عقلك أي العقل الباطن. وفقط الأفكار المدعومة بمشاعر قوية تبقى هناك.

و لسوء الحظ  فهذا ينطبق على كل من المشاعر السلبية والإيجابية. ولسوء الحظ، فإن المشاعر السلبية عادة ما تكون أقوى من الإيجابية.

الخوف والتحدث السلبي عن النفس

خطوتك الأولى في تسخير قوة العقل الباطن هي القضاء على الأفكار المحملة بالمشاعر السلبية. و تحتاج أيضًا إلى إيقاف الحديث السلبي عن النفس أو على الأقل التأكد من أنه ليس مصحوب بمشاعر.

غالبًا ما تتحقق مخاوفك، خاصة عندما تكون عاطفيًا جدًا إتجاهها. وهذا هو السبب في أن الحديث السلبي مع النفس يمكن أن ينتج عنه أحداث واقعية تعيشها فعلًا. وأن التخلص من هذه الأفكار السلبية أو مواجهتها  بأسرع ما يمكن  خطوة مهمة  للغاية  نحو النجاح.

أقوى تقنيات لبرمجة العقل الباطن

تقنية المواجهة

واحدة من أفضل الممارسات في الحد من الحديث السلبي مع النفس هي تقنية نسف الفكرة بفكرة معاكسة لها. وفي كل مرة تخطر ببالك فكرة سلبية، فإنك تواجهها بالفكر الإيجابي المعاكس لها. على سبيل المثال، إذا كان لديك عرض تقديمي مهم وقلت في نفسك: “سأحرج نفسي أمام كل هؤلاء الأشخاص”، فأجب فورا: “لا سأكون رائعًا لدرجة أن الجمهور سيصفق لي لمدة خمس دقائق”. غالبًا ما سيحصل هي الفكرة الإيجابية لأنها ستدخل لعقلك مباشرةً وتنسف الفكرة السلبية الأولى.

تقنية زر الحذف

أداة قوية أخرى في مواجهة الحديث السلبي عن النفس هي زر الحذف. عندما تدخل فكرة سلبية في عقلك، تخيل أنك تضغط على زر الحذف في عقلك وتصور كيف يتم تدمير الفكرة وكأنها مكتوبة على قطعة من الورق، أو يمكنك أن تتخيل في عقلك أنك تحطم التفكير السلبي بقبضتك.

برمجة العقل الباطن

رغبة جامحة

سيعمل عقلك الباطن أيضًا على الأفكار المدعومة بالرغبة الكبيرة، فإن عقلك الباطن سيفعل أي شيء من أجل الحصول على تلك الرغبة. و سيفتح عقلك الواعي للحصول على معلومات حول كيفية تحقيق ترك الرغبة.

عندما يصبح هدفك هاجسًا بالنسبة لك ولديك الرغبة الشديدة في رؤيته يتحقق ستنجح في ذلك وعقلك الباطن سيسمح لك برؤية الفرص في الحياة التي من شأنها أن تقودك إلى هدفك.

يصبح أفضل الرياضيين الأفضل فقط بسبب رغبتهم الشديدة في أن يكونوا رقم واحد. لا يوجد شيء آخر يريدونه من الحياة إلا هذا، هذا هو الحلم المهيمن على حياتهم، هم على استعداد لفعل ما يلزم لتحقيق ذلك.

التقنية التحفيزية

ابحث عن ما يحفزك للعمل على هدفك والسعي ورائه. قم بمشاهدة أشخاص إيجابيين، تواصل معهم و كن قريب منهم، استعمل مقاطع الفيديو والموسيقى التحفيزية ليبقى دائمًا حماسك مشتعل ولديك القوة الإيجابية للإستمرار والتقدم.

الإيمان والمحبة

أقوى المشاعر الإيجابية هي الإيمان والحب. عندما يكون الإيمان والحب حاضرين في واقعنا وأفكارنا، فإنهم يعززون أي فكرة ويمكن أن تدخل بسهولة إلى العقل الباطن. بعد ذلك، سيعمل عقلك على الفكرة ويتترجمها إلى أفعال وفرص وأفكار.

الإيمان هو حالة ذهنية، يمكن استحداثها أو إنشاؤها عن طريق التأكيدات أو التعليمات المتكررة  للعقل الباطن، من خلال مبدأ الإيحاء الذاتي.

الإيمان يختلف عن الرجاء والتمني، لأنه عندما يكون لدينا إيمان بالشيء، نكون متأكدين من النتيجة. وعندما نأمل ونتمنى، فإننا نقترح على أنفسنا سيناريو واحد محتمل يمكن أن يحدث أو لا يحدث.

تقنية التصور (التأمل)

والخطوة التالية نحو تحقيق هدفك هي تصور (تأمل) ذلك الهدف وهذا يقوم على الإيمان بالنتيجة. لا تأمل في أن تكون النتيجة المرجوة ستحصل فعلًا، ولكن يجب تؤمن بأنها حقيقية.

واحدة من أقوى التقنيات هي تأمل أو تصور حياتك عندها تتحقق رغبتك بالفعل. خصص عدة دقائق يوميًا لتغمض عينيك وتتخيل حياتك بعد أن تحقق هدفك. اجعلها حية قدر الإمكان.

إذا كنت مهتم أكثر بالتأمل هناك مقال مفصل عنه يمكنك قراءته من هنا فوائد التأمل.

تقنية الانفصال عن النتائج  

اترك ارتباطك بالنتائج، لا يمكنك أبدًا التخطيط  لكيفية ظهور رغبتك بالضبط، أي لا ترسم الطريقة التي سيتحقق بها هدفك و لا تضيق نطاق الخيارات التي لديك، فقط حاول أن تعيش مشاعر تحقيق أحلامك وكأنها تحققت فعلًا ولا تفكر كيف أو بأي طريقة قد تتحقق.

تلقي الاتصالات من عقلك الباطن

كما ذكرنا سابقًا، فإن الاتصال بين العقل الواعي والعقل الباطن ذو اتجاهين، أنت تعطي عقلك الباطن الرغبات والأهداف التي تريدها، وهو ويعيد لك المعلومات والفرص والأفكار التي لو طبقتها ستصل إلى تلك الأهداف.

هل تساءلت يومًا عن سبب وجود أشخاص معينين يكتشفون بسهولة فرصًا جديدة؟ يحدث هذا لأن عقلهم الباطن يغذيهم بمزيد من المعلومات حول موضوع معين.

هل سبق لك أن لاحظت أنه بمجرد أن تقرر فعلاً فعل شيء ما، ستأتي قريبًا فرصة تتيح لك القيام بذلك؟ هذا لأنك عندما تتخذ القرار، فإنك تكوِّن فكرة وتشبعها بالرغبة والإيمان. وتبدأ فجأة في تلقي المعلومات التي تحتاجها من عقلك الباطن لتحقيق ذلك.

عتبة الإدراك الواعي

لقد أثبتنا بالفعل أن عقلك الباطن يتلقى جميع المعلومات التي تولدها حواسك، ثم يقوم بتصفية المعلومات ويقرر ما ينقله إلى العقل الواعي. يُطلق على الفرق بين هاتين النتيجتين اسم عتبة الإدراك الواعي.

هذا هو الفرق بين اكتشاف فرصة وفقدانها. إنها فقط مسألة الوضع الذي حددت فيه عقلك الباطن وعبء المهام التي كلفته بها.

عندما يكون لديك هدف، وعندما تقوم بدعمه بالرغبة و تؤمن بالنتيجة، ستبدأ في ملاحظة الفرص لتحقيق هذا الحلم. و كل شيء آخر لا يخص رغبتك القوية يتم تصفيته وتخزينه في ذاكرتك ويمكنك الوصول إليه لاحقًا في المستقبل، ولكنه في الوقت الحالي بعيد عن متناول العقل الواعي، فهو يركز بشكل كبير على رغبتك الكبيرة المدعومة بمشاعر قوية.

الإيحاء الذاتي

للطبيعة والتركيبة البشرية سيطرة مطلقة على المعلومات التي تدخل العقل الباطن، من خلال الحواس الخمس. ومع ذلك، هذا لا يعني أن كل شخص يمارس هذه السيطرة، بل في معظم الحالات، لا يمارس الشخص العادي هذه السيطرة، لهذا السبب يعيش الكثير من الناس في فقر وحاجة ولا يستطيعون الوصول إلى رغباتهم.

تسمى طريقة إدخال الأفكار إلى العقل الباطن بالاقتراح التلقائي. إنه يشمل جميع المحفزات الذاتية التي تصل إلى عقل المرء من خلال الحواس. الأفكار المهيمنة التي تبقى في العقل الواعي (سلبية أو إيجابية) تشق طريقها إلى العقل الباطن وتؤثر عليه، و تسود الفكرة إذا كانت مصحوبة بعاطفة  قوية مثل (الإيمان والخوف والحب وما إلى ذلك).

تقنية المانترا

واحدة من أقوى التقنيات هي تقنية المانترا. جوهر هذه التقنية هو أن تكرر في ذهنك (أو بصوت عالٍ) كلمات وعبارات إيجابية ستساعدك على التغلب على الصعوبة أو الخوف. كلما كررتها، كلما زادت قوة إيمانك بها، وكلما زاد إيمانك بكلماتك، كانت النتيجة أفضل.

 “تذكر أن هناك ثمنًا يجب دفعه لتتمكن من التأثير على عقلك الباطن، هذا الثمن يسمى المثابرة. عليك أن تستمر في القيام بخطوات الاقتراح التلقائي، وعليك أن تستمر في تكرار أهدافك بصوت عالٍ وعليك أن تستمر في الإيمان بالنتيجة وعيش تلك المشاعر حتى تصبح واقعا.”

برمجة العقل الباطن

مصدر المعلومات

تستند هذه المقالة إلى أحد أقدم الكتب حول المساعدة الذاتية: فكر وازد ثراءً من تأليف نابليون هيل. إنه يوفر مجموعة من القواعد البسيطة التي يجب اتباعها، ولكن من الصعب إتقانها، والتي يمكن لأي شخص تطبيقها ليصبح ثريًا، أحد هذه القواعد هو الاقتراح التلقائي.

ملخص

العقل الباطن هو أحد أقوى الأسلحة التي تمتلكها. قد يكون هو ما يحدث الفرق بين اكتشاف فرصة أو فقدانها. أو الفرق بين أن تعيش حياة غنية ومرضية أو فقيرة وغير سعيدة. يمكنه أيضًا أن يمنحك تأثيرًا على الناس.

الإيحاء التلقائي هو طريقة تقديم الأفكار من عقلك الواعي إلى عقلك الباطن. باستخدام هذه المهارة، يمكنك التأثير على عقلك الباطن وجعله يسير نحو الأهداف التي تهمك. و يمكن أن يؤدي إتقان هذا إلى حياة ناجحة وتحقيق كل أحلامك.

عن الكاتب:

عفاف شتوح
عفاف شتوح
عفاف من الجزائر متحصلة على شهادة الماجستير في علم التربية وشهادة ليسانس في العلوم الإجتماعية والنفسية أعمل في مجال كتابة المحتوى منذ ثلاث سنوات
مقالات مشابهة