الأحد, نوفمبر 28, 2021
فنجانصحةتأخر النطق عند الأطفال

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,072المتابعينتابع
194المتابعينتابع

تأخر النطق عند الأطفال

تأخر النطق عند الأطفال

تأخر النطق عن الأطفال، يعني تأخر الكلام أن الطفل لم يبدأ بعد في الكلام أو أنه يواجه مشكلة في تكوين الكلمات. يمكن أن يكون سببها العديد من الأشياء المختلفة ، بما في ذلك فقدان السمع ، وتأخر النمو ، وتوقف التنفس أثناء النوم ، أو مشاكل جسدية في الفم أو اللسان أو الفك.


يحدث تأخر النطق عند الأطفال عندما لا يتحدث الطفل في الوقت الذي ينبغي أن يتحدث فيه. يبدأ الأطفال الصغار عادةً في التحدث في عمر 12 إلى 18 شهرًا ، ولكن هذا يمكن أن يختلف بشكل كبير. بحلول سن الثالثة ، سيبدأ معظم الأطفال في الجمع بين الكلمات (على سبيل المثال ، “المزيد من الكوب”). إذا لم يبدأ طفلك في الجمع بين الكلمات في سن الرابعة ، فعليك طلب المساعدة من الطبيب المعالج.

أسباب تأخر النطق عند الأطفال


قد يعاني الأطفال الذين يعانون من تأخير في الكلام من إعاقة في التعلم أو مشكلة في السمع. قد يكون لديهم أيضًا اضطراب يسمى اضطراب اللغة الاستقبالية ، مما يجعل من الصعب فهم ما يقال لهم.

تأخر الكلام هو الفشل في بدء التحدث أو تعلم التحدث قبل سن الثانية. يُسمى تأخر الكلام أحيانًا عسر القراءة اللفظي التنموي (DVD) أو تعذر الأداء النمائي (DAS).


الكلام المتأخر هو المصطلح المستخدم لوصف فشل الطفل في تطوير مهارات الاتصال اللفظي (الكلام) في الموعد المحدد. يمكن أن يحدث هذا في أي طفل ، بغض النظر عن قدرته على سماع أو فهم اللغة. تأخر الكلام يختلف عن التلعثم. قد يتكلم الطفل الذي تأخر في الكلام بوضوح ، ولكن قد يتأخر في تعلم كيفية وضع الكلمات


يمكن أن ينتج تأخر الكلام عن عدد من العوامل ، بما في ذلك اضطراب طيف التوحد أو عسر القراءة أو ضعف اللغة أو فقدان السمع أو بسبب حالات طبية مثل الشلل الدماغي أو ورم المخ أو السكتة الدماغية أو اضطراب النوبات أو التخلف العقلي.


يُعرَّف تأخر الكلام عند الأطفال بأنه عدم القدرة على اكتساب المهارات اللغوية. قد يكون موجودًا منذ الولادة أو قد يتطور لاحقًا أثناء الطفولة. هناك أسباب مختلفة لهذه المشكلة.

هناك العديد من الأسباب المحتملة لتأخر الكلام. تشمل الأنواع الرئيسية لاضطرابات التواصل واللغة لدى الأطفال: اضطراب طيف التوحد (ASD) ، والشلل الدماغي (CP) ، وضعف السمع ، والإعاقة الذهنية (ID) ، وضعف اللغة (LI) ، وتأخر اللغة (LD).

علاج تأخر النطق عند الأطفال

هناك العديد من الأساليب المختلفة لعلاج تأخر النطق عند الأطفال. وتتراوح هذه من العمل مع الطفل وحده إلى استخدام العلاج الجماعي لتطبيق الأساليب السلوكية. قد يتم تعليم بعض العائلات كيفية استخدام الاستراتيجيات في المنزل.


غالبًا ما يعتمد علاج تأخير النطق للأطفال على الأعراض المحددة للطفل وسببها. يمكن أن يكون علاج النطق أحد أفضل علاجات تأخر الكلام.


تأخر الكلام هو صعوبة تعلم الكلام. لا ينتج عن عيوب جسدية أو تخلف عقلي ، ولكن في بعض الأحيان قد يكون بسبب ضعف السمع أو الاضطرابات العصبية أو التخلف العقلي.


كيفية علاج تأخير الكلام: لا يوجد علاج محدد لتأخر الكلام ، ولكن العلاجات التالية قد تساعد: علاج النطق – يركز هذا العلاج على تعليم الأطفال كيفية التواصل من خلال تحسين مهارات الاتصال لديهم. يمكن أن يساعدهم أيضًا على فهم ما يقوله الآخرون وكيفية الرد.


يمكن أن يساعد علاج تأخير النطق للأطفال طفلك على تعلم التحدث بشكل أكثر وضوحًا وفعالية.


– ABA (تحليل السلوك التطبيقي):


ABA هو نوع محدد من العلاج يستخدم تقنيات تكييف لتعليم سلوكيات ومهارات جديدة. يمكنك معرفة المزيد عنها على موقع Autism Speak: https://www.autismspeaks.org/what-autism

يمكن علاج الأطفال الذين يعانون من تأخر في الكلام بعدة طرق. إذا تم تحديد سبب جسدي مثل ضعف السمع ، فقد يشمل العلاج تدخلًا طبيًا أو جراحيًا. إذا كان من المعتقد أن تأخير الكلام ناتج عن عوامل أخرى ، مثل ديناميات الأسرة أو المشاكل الاجتماعية ، فهناك خيارات علاج مختلفة لهذا النوع من التأخير أيضًا.


هناك أنواع عديدة من العلاج لتأخر النطق عند الأطفال. تتضمن بعض هذه العلاجات: مشاهدة مقاطع الفيديو ، واستخدام البطاقات التعليمية ، وممارسة الألعاب ، وغناء الأغاني ، وحتى العلاجات الجسدية.


يعتمد علاج تأخر النطق عند الأطفال على تقييم الشدة. خيارات العلاج هي كما يلي:


– التدخل المبكر الذي يركز على تنمية لغة الطفل. يجب أن يشمل ذلك علاج النطق والعلاج الطبيعي والعلاج المهني والعلاجات الأخرى التي من شأنها أن تساعد في تحسين مهارات التواصل لدى الطفل.

– علاج النطق الذي يركز على تعليم الطفل كيفية التواصل


وفيما يلي أنواع مختلفة من علاج تأخر النطق عند الأطفال:


1. استشارة نفسية
2. علاج النطق
3. خدمات التدخل المبكر
4. برامج تدريب ودعم الوالدين
5. الدواء إذا لزم الأمر.

عن الكاتب:

مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا