الخميس, يناير 20, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةتجميل الأنف بالليزر – الفوائد والأضرار

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

9,972المعجبينإعجاب
10,082المتابعينتابع
196المتابعينتابع

تجميل الأنف بالليزر – الفوائد والأضرار

تجميل الأنف بالليزر – عملية تجميل الأنف

عملية تجميل الأنف هي عملية يتم فيها تغيير شكل الأنف ليبدو شكله أفضل مما قبل، وهذا عن طريق تصغير الأنف أو تكبيره.

يتم إجراء عملية تجميل الأنف أيضًا لأسباب صحية مثل تحسين وظيفة الأنف عندما تعاني من مشاكل تنفسية مثل ضيق التنفس.

وإذا كنت تنوي إجراء عملية تجميل الأنف من المهم أن تتعرف على أنواعها المختلفة، حيث تختلف عمليات تجميل الأنف بحسب الغرض منها، فبعض الحالات تحتاج لتدخل جراحي والبعض الآخر لا.

بالنسبة لعمليات تجميل الأنف الجراحية فهي تتضمن نوعان:

  • الجراحة المغلقة: وفيها يقوم الجراح بإجراء العملية داخل الأنف، وبذلك لا يظهر أثرها على الجزء الخارجي من الأنف، ويختار الطبيب هذه الطريقة عندما تكون مشكلة الأنف بسيطة.
  • الجراحة المفتوحة: وفيها يقوم الطبيب بعمل شقوق أسفل الأنف، ويظهر أثرها على الوجه لبضعة أشهر بعد العملية.

أما عمليات تجميل الأنف الغير جراحية فتتضمن جراحة وتجميل الأنف بالليزر، ولا يزال العلم يدرس هذا الإجراء بتركيز أكبر لتحديد فوائده وأضراره.

في عملية تجميل الأنف بالليزر يُستخدم الليزر كأداة قطع وتبخير للأنسجة، ويُمكن أن يتسبب الليزر بتضرر أجزاء الأنف الداخلية إذا تم استخدامه بشكل خاطئ، وهذا لأنه يرفع حرارة الأنسجة ويتسبب بموت الخلايا.

يُمكن استخدام الليزر في عمليات الأنف لعلاج بعض أمراض الأنف منها:

  • علاج فيمة الأنف (بالإنجليزية: Rhinophyma) وهي حالة طبية تتضخم فيها الغدد الجلدية الدهنية، مما يُكبر حجم الأنف، ويُمكن القيام بعلاجها بجراحة خارجية أو بتجميل الأنف بالليزر.
  • عملية إزالة اللحمية.
  • علاج الحساسية الأنفية الناتجة عن وجود غضاريف كبيرة على الحاجز الأنفي.

وغالبًا ما يُستخدم المنظار مع الليزر في عمليات تجميل الأنف بالليزر بغرض تسهيل العملية وتقليل نسبة الخطأ فيها.

فوائد عملية تجميل الأنف بالليزر

يلجأ العديد من المرضى إلى اختيار عملية التجميل بالليزر للأسباب الآتية:

  • دقة أشعة الليزر وتركيزها على المكان المراد قطعه.
  • لا تؤدي عملية الليزر إلى النزيف مثلما يحدث في العمليات الجراحية.
  • يمكن أن لا يحتاج المريض لتخدير كلي.
  • توفير الوقت، وهذا لأن عملية التجميل بالليزر لا تستغرق أكثر من 30 دقيقة.

تكلفة عملية تجميل الأنف بالليزر

تعتبر عملية تجميل الأنف باستخدام الليزر غالية الثمن، حيث يتراوح سعرها ما بين 2000 و6000 آلاف دولار، ويعود السبب في ذلك إلى تكلفة استخدام تقنية الليزر في الأساس.

كما تختلف تكلفة العلاج بالليزر بحسب نوع المرض الذي سيتم علاجه، بالإضافة إلى البلد والجراح الذي سيقوم بالعملية.

بالنسبة للبلدان العربية، يصل متوسط تكلفة عملية تجميل الأنف بالليزر إلى الآتي:

  • مصر: 2250 دولار.
  • المغرب: 2233 دولار.
  • قطر: 6000 دولار.
  • الإمارات: 6300 دولار.
  • الأردن: 2515 دولار.
  • تونس: 1990 دولار.
  • الجزائر: 2000 دولار.

ويُمكن أن تزداد تكلفة العملية أو تنقص بحسب صعوبة العملية، الأدوات المستخدمة في العملية، المستشفى الذي ستُجرى العملية فيه وحتى توقيت القيام بالعملية.

هل يُمكن للجميع إجراء عملية تجميل الأنف بالليزر؟

في العادة، يُمكن لأثر عمليات تجميل الأنف الجراحية علاج جميع الحالات التي تصيب الأنف تقريبًا، أما باستخدام الليزر تقل الحالات التي يُمكن علاجها، ويجب أن تتوافر في المريض بعض الشروط للقيام بالعملية منها:

  • يجب التأكد من ثبات حجم الأنف، ولهذا السبب لا يُمكن إجراء العملية للمراهقين إلا بعد التأكد من نمو عظامهم وثباتها.
    غالبًا ما يثبت نمو العظام عند الفتيات في سن الخامسة عشر، أما الذكور يحتاجون إلى سنة أو سنتين أكثر.
  • مرضى فيمة الأنف يتمتعون بأولوية لإجراء عملية تجميل الأنف باستخدام الليزر، وهذا لأن الأنف يُصبح ضخم للغاية في هذه الحالة.
  • تعتبر العملية ملائمة لمن يعاني من حساسية في الأنف نتيجة الغضاريف الكبيرة والنتوءات المتواجدة على الحاجز الأنفي.
  • تعتبر العملية ملائمة لمن يُريد شق الطرق السفلي للأنف باستخدام الليزر بدلًا من الجراحة المفتوحة.
  • تعتبر العملية مناسبة لمن يُريد إزالة اللحمية الأنفية.

فترة النقاهة بعد تجميل الأنف بالليزر

يُمكن التعافي بعد عملية التجميل بالليزر بسهولة، كما يُمكن أن تساعد النصائح الآتية على تسريع التعافي:

  • ترطيب العيون ومنطقة الجراحة باستخدام الكمادات الباردة.
  • رفع مستوى الرأس عن مستوى الجسد بشكل بسيط عند النوم.
  • عدم الاستحمام إلا بعد أن ينزع الطبيب الجبيرة.
  • الراحة وعدم القيام بالنشاطات المرهقة.
  • يمكن نزع الجبيرة بعد يومين من العملية، ويُفضل عدم نزعها إلى عندما يسمح الطبيب بذلك.
  • تجنب الحركات المفاجئة أو التمخط إلى بعد العملية بأسبوع.

متى تظهر نتيجة العملية؟

لا تظهر نتائج العملية مباشرة، حيث يُمكن أن تحتاج النتائج حتى ستة أشهر حتى تظهر بشكل ملحوظ، ويعود السبب في ذلك إلى الآتي:

  • بقاء تورمات الوجه لفترة بعد العملية.
  • اختلاف سماكة جلد الأنف مما يؤدي إلى تأخر ظهور نتائج العملية.

تذكر إحدى المريضات قصتها مع عملية تجميل الأنف بالليزر فتقول:” لم أكن قادرة على النوم جيدًا لمدة عشرة سنوات نتيجة انسداد الأنف، وأثر ذلك على حياتي الاجتماعية، كما كنت أستيقظ بسبب جفاف الفم لأني أتنفس من خلاله.

قدم لي الأطباخ مختلف أنواع العلاج، بدءًا من بخاخات الستيرويد وصولًا إلى المضادات الحيوية، ولكنها كانت قادرة على تخفيف الاحتقان لنصف ساعة تقريبًا.

حتى شخص لي الطبيب مرضي، وقال أني مصابة بما يُعرف باسم تضخم محارة الأنف (بالإنجليزية: Enlarged tubinates) وكانت البخاخات التي أخذها تزيد من تورم الأنف، ونصحني طبيبي بتجميل الأنف بالليزر.

استمرت العملية لمدة نصف ساعة، واستطعت التنفس بحرية أخيرًا بمجرد عودتي للمنزل، ولكن أخبرني الطبيب أنني سأحتاج لتكرار العملية بعد 18 شهر.”

إجراءات الأمان قبل تجميل الأنف بالليزر

فيما يلي إجراءات الأمان التي يجب اتباعها من قِبل الطبيب والممرضات قبل وخلال العملية:

  • تغطية عيون المريض قبل العملية، بالإضافة إلى تغطية عيون الطبيب والممرضات خلال العملية حتى لا تتأذى العيون من الأشعة.
  • تعقيم غرفة العمليات جيدًا، بالإضافة لتعقيم الطاقم الطبي وارتداء الملابس المناسبة للعملية.
  • تسليط أشعة الليزر بدقة لعدم التسبب في تلف الأنسجة الأخرى.

ويُنصح المريض باتباع النصائح الآتية قبل إجراء عملية الليزر لتجميل الأنف:

  • اختيار جراح ماهر وذو خبرة.
  • إجراء التحاليل الطبية التي يطلبها الطبيب وعدم التقصير بأي منها.
  • أخبر الطبيب عن الأدوية التي تتناولها أو الأمراض المصاب بها.
  • عدم تناول أدوية تجلط الدم قبل العملية.
  • الإقلاع عن التدخين، وهذا لأنه يبطئ من عملية الشفاء.
  • عدم تناول الطعام قبل مدة يُحددها الطبيب.

أضرار عملية تجميل الأنف بالليزر

إذا اتبعت احتياطات الأمان قبل العملية فلا داعي للقلق، وهذا لأن نسبة حدوث مضاعفات للعملية لا تزيد عن 1%، وتتمثل في الآتي:

  • احتمال حدوث نزيف بعد العملية.
  • التسبب في التصاقات أو تضيق في مكان اللحمية عند إزالتها، وبالتالي تحدث حالة تُعرف باسم انسداد خلف الأنف ثم ضيق التنفس.
  • احتراق نسيج الأنف.
  • زيادة شكل الأنف سوءًا، وخصوصًا إذا لم يكن الطبيب ماهرًا بما يكفي.
  • الحاجة لتكرار العملية بعد فترة يمكن أن تتراوح ما بين أشهر أو سنوات.

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا