الثلاثاء, أغسطس 9, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةتحليل فيتامين د؛ كل ما تريد معرفته عنه

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,172المعجبينإعجاب
9,713المتابعينتابع
191المتابعينتابع

تحليل فيتامين د؛ كل ما تريد معرفته عنه

تحليل فيتامين د مهم جدًا، حيث كثيرًا ما نسمع بفيتامين د وأهميته الكبرى للجسم حيث يحافظ على صحة عظام الجسم ويزيد من كثافتها، فضلًا عن مهام عديدة أخرى يقوم بتأديتها.

في الحقيقة يعتبر فيتامين د هرمون وليس مجرد فيتامين، لأن إنتاجه يتم في الجسم بعد التعرض لأشعة الشمس، ولكن يمكن الحصول عليه من خلال أغذية معينة.

لا يعد تحليل فيتامين د من التحاليل المؤلمة، فهو مجرد تحليل دم اعتيادي حيث يتم أخذ عينة دموية وريدية، ولا يوجد أي نوع من الاستعدادات الخاصة قبل الفحص. سنتحدث في هذا المقال عن هذا التحليل، ما أسباب الحاجة لتحليل فيتامين د، وسنتعرف على القيم التي من الممكن أن تظهر بعد هذا التحليل وأهم الأمراض التي يجرى من أجلها.

أهمية فيتامين د للجسم

يعمل هذا الهرمون بشكل أساسي على امتصاص الكالسيوم من الغذاء ضمن الجهاز الهضمي ونقله إلى العظام، بالتالي قد يؤدي نقصه إلى انخفاض في مستويات امتصاص الكالسيوم وردة الفعل الطبيعية من الجسم تكون بأن يتحرر الكالسيوم من العظم لكي يحافظ على نسب معينة في مجرى الدم.

ينتج عن هذه الحالة إصابات عظمية أو ما يعرف بالتخلخل العظمي، مثل الكساح لدى البالغين والأطفال، وأيضًا يتم إلحاق الضرر بشكل كبير بالعضلات ويرتفع ضغط الدم بصورة ملحوظة.

هناك العديد من الأبحاث التي أكدت على وجود علاقة بين مستويات فيتامين د المنخفضة ومرض SLE الذي يقوم بمهاجمة جهاز المناعة، وكمثال عنه لدينا الذئبة الحمامية والسكري وأمراض المناعة الذاتية وبعض أنواع الأورام السرطانية.

يمكن القول إن نقص فيتامين د يعتبر حالة شائعة بين البالغين والأطفال على حد سواء، وغالبًا ما ينبع الأمر من نقص في التعرض للشمس والاستعمال المفرط للمستحضرات والكريمات الواقية من الشمس وخصوصًا في السنوات الأخيرة.

ظهرت هذه الحالة نتيجة زيادة الوعي بالمخاطر الصحية التي يمكن نيلها جراء التعرض المفرط للشمس مثل الإصابة بسرطان الجلد.

أما بالنسبة لتراكم فائض من فيتامين د فيعتبر نادر لدرجة كبيرة، حيث يكون المريض قد استهلك كمية كبيرة من هذا الفيتامين وتعرض للشمس بشكل مفرط حتى وصل للحد الفائض عن حاجته وهو يترافق مع أعراض معينة:

  • ارتفاع كبير في ضغط الدم.
  • ضعف عام في الجسم.
  • انخفاض القدرة على التركيز والتفكير.
  • نشوء حصيات في الكلية.
  • ارتفاع الكالسيوم في الدم.

أسباب الحاجة لتحليل فيتامين د 

من الممكن أن يطلب الطبيب تحليل فيتامين د عند ملاحظته بعض العلامات الدالة على نقص مستويات فيتامين د لديك، ومن أهم الأعراض وعوامل الخطر المرتبطة بهذا النقص والتي يمكن ملاحظتها نذكر ما يلي:

  • ضعف في عظام الجسم بالكامل.
  • انخفاض في مستويات الكثافة في العظم.
  • تشوهات في عظام الأطراف لدى الأطفال الصغار.
  • تكرر الإصابة بالكسور ولحوادث بسيطة.
  • في حال كنت تعاني من هشاشة العظام أو أي نوع آخر من اضطرابات العظام.
  • في حال إجراء عملية تحويل لمسار المعدة سابقًا.
  • عند المعاناة من السمنة.
  • في حال عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي.
  • لون البشرة الداكنة.
  • صعوبات في امتصاص الدهون ضمن الجسم.
  • عندما يتم تصنيف المريض ضمن فئة كبار السن.
  • عند الأطفال الذين نشك بإصابتهم بالرخد، وهو عبارة عن مرض يظهر على شكل تخلف في مراحل النمو وتشوهات في العظام.
  • فرط فعالية الغدة الدرقية أو الإصابة بالسل.

“قد يهمك ايضًا: تحليل TSH: أهم المعلومات عن قيم تحليل الغدة الدرقية

تقييم نتائج تحليل فيتامين د

تكون نتائج تحليل فيتامين د معتمدة على عوامل عديدة أهمها العمر والجنس وطريقة الاختبار المستخدمة، كما يمكن أن تختلف النتائج من مختبر تحليل لآخر. غالبًا ما يتم قياس مستويات فيتامين د ضمن تحليل فيتامين د وفق مكتب المكملات الغذائية (ODS)، حيث يتم قياس مستوى مركب كالسيفيديول في النانو متر لكل لتر أو نانو غرام لكل ميلي لتر وتصنف النتائج وفق ما يلي:

  • نقص حاد في مستويات فيتامين د: في حال كانت النتيجة أقل من 30 نانو مول لكل لتر، أو 12 نانوغرام لكل ميلي لتر.
  • نقص متوقع لمستويات فيتامين د: في حال كانت النتيجة بين 30 نانو مول لكل لتر أو 50 نانو مول لكل لتر أو حتى بين 12 نانو غرام لكل مل و20 نانو غرام لكل لتر.
  • مستويات طبيعية من فيتامين د: في حال كانت النتيجة بين 50 نانو مول لكل لتر أو 125 نانو مول لكل لتر، أو 20 نانو غرام لكل مل و50 نانو غرام لكل مل.
  • مستويات مرتفعة من فيتامين د: إذا كانت النتيجة أعلى من 125 نانو مول لكل لتر، أو 50 نانو غرام لكل مل.

من الممكن عند حصول الطبيب على مستويات فيتامين د منخفضة بشكل كبير أن يوصي بإجراء تحليل خاص يوضح كثافة العظام.

“قد يهمك أيضًا: ما هو تحليل كريات الدم الحمراء RBC

طرق الحصول على كمية كافية من فيتامين د

يمكن أن نوفر الوقاية لأجسامنا من نقص مستويات فيتامين د باتباع إحدى الطرق التالية الضرورية جدًا للصحة، وهي تشمل 3 طرق للحفاظ على مستويات كافية في الدم:

  • التعرض اليومي لوقت كافي ومناسب من أشعة الشمس فوق البنفسجية لأنها تحفز إنتاج فيتامين د في خلايا الجلد ويستطيع الجسم تخزين كمية إضافية منه لمساعدتك في أشهر الشتاء القادمة.

لا نحتاج إلى وقت طويل بشكل يومي، إذ يعد المشي لمدة عشر دقائق تحت شمس منتصف النهار كافية لنحصل على الاحتياجات اليومية من فيتامين د.

  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د مثل الأطعمة ذات المستوى العالي من الدهون والروبيان والسردين واللحوم بأنواعها وخصوصًا الدواجن والأسماك والتوفو.

يعد عصير البرتقال مصدر جيد لفيتامين د وبعض منتجات الألبان أيضًا.

  • تناول المكملات الغذائية ولكن من المهم أن نقوم باستشارة طبيبك حول الكمية المسموحة حتى نحصل على مكملات فيتامين د بدون إفراط.

أمراض ذات صلة بتحليل مستوى فيتامين د

هناك بعض الأمراض التي تكون على علاقة وثيقة بهذا المرض وهي:

  • نقص مستوى فيتامين د في الجسم.
  • زيادة مستوى فيتامين د في الجسم.
  • الإصابة بالكساح.
  • الإصابة بتخلخل العظام أو هشاشة العظام.
  • فرط فعالية الغدة الدرقية.
  • ارتفاع نسبة الكالسيوم في الدم.
  • تجمع الحصى في الكلية بسبب زيادة ترسب الكالسيوم.
  • الساركويد الجلدي.
  • السل.

في الختام نذكر أن تحليل فيتامين د من التحاليل الاستقصائية المهمة، حيث تمكن قراءة نتائج تحليل فيتامين د من تحديد مستوياته، والتدخل العلاجي الفوري في حال نقصه لتلافي الأعراض الجانبية والمضاعفات الناتجة.

عن الكاتب:

الصيدلانية سوزي مطرجي
الصيدلانية سوزي مطرجي
سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا