ترهلات البطن بعد الولادة {أسبابها وعلاجها}

ترهلات البطن بعد الولادة
()

ترهلات البطن بعد الولادة {أسبابها وعلاجها}

تُعدّ الأمومة حلم جميل جداً يُراود كل فتاة بعدَ زواجها، فالطفل رزق منَ الله سبحانه وتعالى ويحمل معهُ الخير دائماً ويُضفي البهجة والسرور والمتعة إلى العائلة وخاصةً المولود الأول، ولكن النساء بطبعهنَ الأنثوي تُحبنَ الأمومة والجسم الرشيق والمشدود في آنٍ معاً.

ولذلك نرى بعض النساء لديها عدّة أطفال ولكنها صغيرة في السن وقوامها مشدود وذلكَ بفضل اتباعها عاداتٍ صحيّة ساهمت في شدّ ترهلات البطن التي عانت منها بعدَ الولادة، وبالمقابل نجد الكثير منَ النساء يزداد وزنهنَ ويبدأنَ بالشكوى والتذمر منَ الترهلات الموجودة حولَ البطن، وتلجأنَ إلى تقنياتٍ مكلفة للتخلص منها، ولكن في الحقيقة توجد العديد منَ العادات الصحيّة اليومية والتمارين بالإضافة إلى التقنيات المتطوّرة لشدّ البطن، فلم يعد الأمر مستحيلاً بعدَ اليوم، فما هيَ أسباب ترهلات البطن بعد الولادة؟ وما هو علاجها؟

أسباب ترهلات البطن بعد الولادة

صديقتي الأم الرائعة، أمومتك شيء جميل جداً حفظها الله لكِ وحفظَ أطفالك، ولكن لا تدعي اليأس يُسيطر عليكِ بسبب الجلد الرخو وخاصةً بعدَ الولادة القيصرية، نُقدّم لكِ الآن مقالاً شاملاً عن أسباب ترهلات البطن بعد الولادة وطرق علاجها:

ما هيَ أسباب ترهلات البطن بعد الولادة؟

توجد عدّة أسباب تُسهم في ظهور الجلد المترهل والرخو حولَ َالبطن بعدَ الولادة القيصرية، وتتمثل في:

  • ازدياد الترهل بعدَ ولادة الطفل بشكلٍ مباشرٍ أمر طبيعي ولا يدعو للقلق، وذلكَ بسبب المساحة الفارغة التي كانَ يحتلّها الجنين في بطن والدته، وأثناءَ ولادته تخلو هذه المساحة ويتمدد الجلد ويظهر شكلهُ مترهلاً وأحياناً مجعداً.
  • يُؤدي كبر الرحم وحجمه إلى الضغط الزائد على البطن وتمدّده وجعلهِ رخواً أكثرَ منَ المعتاد.
  • إفراز الجسم خلالَ فترة الحمل لهرمونات تُسهم بدورها في توسيع عضلات البطن لدى المرأة وذلكَ لإفساح المجال للطفل بأن ينموّ بشكلٍ طبيعي.
  • تجمع الدهون حولَ البطن بسبب القطع الجراحي للنسيج المحيط بهذه المنطقة وبعض عضلات البطن في الولادة القيصرية، ولذلك يترهل الجلد.
  • زيادة الوزن بشكلٍ كبير أثناءَ الحمل والابتعاد عن التمارين الرياضية الخاصة بالمرأة الحامل.
  • النظام الغذائي والطعام غير الصحيّ أثناءَ فترة الحمل يُسهم في تراكم الدهون حولَ البطن وظهورها بعدَ الولادة.

ما هوَ علاج ترهلات البطن بعد الولادة؟

توجد الكثير منَ العلاجات البسيطة التي يُمكنكِ اعتمادها قبلَ التفكير بجراحة شدّ البطن ومنها:

  1. التدليك بالزيوت: للزيوت فوائد متعددة وخاصةً على البشرة، فيُمكن لزيت اللوز أن يُسهم في علاج الجلد المترهل وعلامات التمدد بعدَ الولادة، ويُمكنكِ تدليك المنطقة لمدة ربع ساعة كل ثلاثة أيام في الأسبوع الواحد، كما أنَ زيت الزيتون وزيت جوز الهند مفيدان جداً لشدّ الجلد الرخو، فالمساج والتدليك بإحدى الزيوت يُسهم في ترطيب المنطقة المترهلة ويزيد من تدّفق الدم إليها، بالإضافة لتحسين الدورة الدموية وزيادة المرونة، ويُمكنكِ اعتماد التدليك لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر لتلاحظي الفرق.
  2. الماسكات الطبيعية: يُمكنكِ تجربة بعض الماسكات التي لاقت نجاحاً عند عددٍ منَ السيدات، فخلطة الشبة والنشا جيدة جداً أثناءَ وضعها على البطن وذلكَ من خلال مزج الشبة معَ قطرات زيت الزيتون وملعقة نشا والقليل منَ الماء ووضعها على البطن لمدة ربع ساعة ومن ثمَ مسحها، ويُمكنكِ اعتماد خلطة الكمون معَ الليمون من خلال نقع الكمون معَ قطع الليمون الصغيرة لمدة يوم كامل ومن ثمَ شربه في الصباح الباكر للتخسيس وفقدان الوزن.
  3. التمارين الرياضية: قد يكون الأمر صعباً عليكِ في البداية، ولكنكِ ستعتادين على هذه التمارين وتحبينها كونها تُسهم في تحريك جسمك وزيادة رشاقتك، واتباعها بشكلٍ منتظم يُسهم في تخفيف الجلد المترهل وشدّ البطن، يُمكنكِ البدء بها بعدَ أسبوعين منَ الولادة الطبيعية وبعدَ شهرين منَ الولادة القيصرية، يُمكنكِ التركيز على التمارين التي تُسهم في زيادة قوّة عضلات البطن وشدّها.

بالإضافة أنَ اليوغا مفيدة جداً بعدَ الولادة، فذكرت أنجلينا جولي أنَ هذه الرياضة مكّنتها منَ الاسترخاء وفقدان الوزن بشكلٍ أسرع وزيادة قوّة العضلات، كما أنَ للمشي فوائد جمّة لفقدان الوزن والسباحة وتمارين الأيروبيك {كركوب الدراجات} وتمارين القوة بإشراف مدرب رياضي {كالجلوس ، الضغط}، وعليكِ الحذر منَ الرياضات المتعبة، حاولي التركيز فقط على الرياضات الممتعة والهادئة لشدّ البطن.

  • اتباع نظام غذائي صحيّ: واحدة من أهم الخطوات هيَ الابتعاد عن الوجبات المقلية والسريعة والمشروبات المحلّاة والغازية وغير الطبيعية، أنتِ في حاجة ماسّة للتغذية الصحيّة، ليست لجسدك فقط بل للرضاعة ولطفلك الصغير، حاولي تناول الخضراوات الورقية والفواكه والبروتينات الصحيّة مثل {الأطعمة البحرية، البيض، منتجات الصويا، الفول} والابتعاد عن السكريات تجنباً لزيادة الوزن، وضرورة شرب ليترين منَ الماء يومياً.
  • الرضاعة الطبيعية: من الجدير بالذكر أنَ الرضاعة الطبيعية مفيدة جداً للطفل وللأم، فتُساعد على التخلص من ترهلات البطن، وذلكَ عن طريق إفراز هرمون يُسمى {الأوكسيتوسين} الذي يُسهم في تقليص عضلات الرحم أثناءَ الاعتماد على الرضاعة الطبيعية.
  • حزام البطن: وهيَ خطوة تقليدية وتفعلها العديد منَ النساء، فتعتمد على لف البطن بواسطة حزام متخصص لهُ يُسهم في التخلص منَ الترهلات ولكن معَ الاستمرار بالتمارين الرياضية والنظام الصحيّ، ومن مميزاته أنهُ يُسهم في شدّ البطن كما أنه سهل الاستخدام، ولكنهُ يُؤثر على التنفس الصحيح، فتشعر المرأة أنها متعبة وتحتاج إلى خلعه للراحة، يُمكنكِ ارتدائه في النهار مع ضرورة خلعه في الليل أثناءَ النوم.
  • تناول المشروبات الصحيّة: يُمكنكِ الاعتماد على المشروبات التي تُساعد على التخسيس والتخلص منَ الدهون الزائدة {كمشروب الليمون والعسل، عصير البطيخ بالخيار، الكرفس بالبقدونس، الشاي الأخضر}.
  • جراحة شدّ البطن: إذا كنتِ غير مقتنعة بالعلاجات الطبيعية فيُمكنكِ اللجوء لهذا الإجراء الجراحي، فهوَ يُسهم في القضاء على الجلد الرخو ويتم من خلال شق أفقي بينَ البطن وشعر العانة، ويُرفع الجلد المترهل ويتم سحب البطن وقصها والقيام بخياطتها مع بعض التفاصيل والإجراءات الأخرى، ولكن عليكِ الانتظار حوالي 6 أشهر بعدَ الولادة إذا لم تعتمدي على الرضاعة الطبيعية، أما إذا كنتِ مرضعة فتحتاجين وقتاً أطول، لذلك ننصحكِ بالاعتماد على العلاجات الطبيعية وخاصةً الرياضة.

دائماً النساء تُعانينَ من مشكلاتٍ صحيّة وتغيّراتٍ جسدية ونفسية خلالَ مراحل حياتهنَ، وذلكَ إما بسبب تعب الحمل والولادة والرضاعة وإما بسبب فترة الحيض، لذلك لا تدعي ثقتك بنفسك تهتز، كوني امرأة واثقة من نفسها ومن جمالها الخارجي، فلا يوجد شخص مكتمل في هذه الحياة، فالكمال لله وحده سبحانه وتعالى، لذلك ترهلات البطن ليست عائق أمامَ جمالك، حاولي التخلص منها من خلال العلاجات في الأعلى، فالجسم السليم والصحيّ ينعكس على بشرتك وطاقتك الإيجابية وأمومتك.

{{ نأمل أن يعجبكنَّ المقال أيتها الرائعات }}.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً