الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانتقنيةتعريف التكنولوجيا

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,054المتابعينتابع
194المتابعينتابع

تعريف التكنولوجيا

تعريف التكنولوجيا

يمكن تعريف التكنولوجيا بأنها علم التطبيق للعلوم المكتسبة في جميع نواحي الحياة المختلفة بغرض تسهيل الحياة اليومية للفرد، وبالتالي هي وسيلة للتفكير في كيفية استخدام العلوم المختلفة والمهارات، وتطبيقها بالشكل الأمثل، للحصول على أفضل النتائج التي تخدم مصالح الإنسان، وتزيد من رفاهيته، وتحقق أهدافه وتطلعاته من خلال توظيف هذه المعارف بأفضل الطرق الممكنة.

تعتبر التكنولوجيا علم مفيد للفرد يستخدمه لزيادة قدراته وإمكانياته ليتمكن من حل مشكلاته، وتحقيق ما يطمح إليه في جميع الميادين، وهو علم قابل للتطور والتعديل حسب ما تقتضيه الحاجة للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

تستخدم التكنولوجيا في العديد من المجالات مثل: الاتصالات، التعليم، الزراعة، المواصلات، الصناعة وغيرها من المجالات، وهي سلاح ذو حدين له فوائد وأضرار عديدة يمكن التعرف عليها من خلال مقالنا.

فوائد التكنولوجيا

إن الاستخدام الصحيح للتكنولوجيا يعود بالكثير من الفوائد على الفرد والمجتمع، ومن هذه الفوائد:

  • توفير الوقت

يمكن بواسطة التكنولوجيا استخدام الكثير من الاختراعات التي تساعد في توفير الوقت والجهد، وكمثال على ذلك: أجهزة الكمبيوتر التي دخلت معظم مجالات الحياة، وساهمت في تسهيل إجراء العمليات الحسابية، والتصميمات المختلفة، والبيانات الإحصائية الضرورية، كما أن وسائل النقل وأجهزة الخدمات المصرفية والإنجازات الطبية، وغيرها من الأجهزة التي تستخدم بشكل يومي تعتبر من وسائل التكنولوجيا التي ساهمت بشكل كبير وفعال في توفير الوقت والجهد.

  • القضاء على البطالة

أتاحت التكنولوجيا فرص للعمل من المنزل وعن بعد من خلال أجهزة الحاسوب التي وفرت المزيد من فرص العمل المريحة، ودون التقيد بأوقات عمل معينة، وبدخل جيد يحسن المستوى المعيشي للفرد.

  • زيادة الثقافة

بواسطة التكنولوجيا يستطيع الفرد الوصول إلى المعلومات التي يريدها في أي وقت، ومن أي مكان في العالم، ودون الحاجة لزيارة المكتبات أو اقتناء الكتب، كما أنها سهلت عملية التعليم عن بعد عبر شبكة الانترنت، ومنحت الطلاب فرصًا أكبر للتعلم وزيادة المعرفة لديهم.

  • سهولة التواصل

حيث أصبح بالإمكان لأي شخص التواصل مع الآخرين، وإقامة العلاقات مع الأشخاص بغض النظر عن المسافة البعيدة التي تفصله عنهم، وذلك عن طريق الانترنت و الأجهزة المحمولة التي تعد من أهم اختراعات التكنولوجيا، كما يمكن السفر لمسافات بعيدة وفي وقت قصير من خلال الطائرات وغيرها من وسائل النقل السريعة.

  • الرفاهية

على الرغم من استخدام التكنولوجيا في المجالات العلمية المفيدة، إلا أنه قد يستخدم للترفيه، فأصبح بإمكان الجميع قضاء بعض الوقت بالألعاب الالكترونية، ومشاهدة الأفلام، وقراءة القصص، والكتب العديدة، وسماع مقاطع الموسيقى، وغيرها من أشكال الرفاهية.

  • التوفير في المال

يمكن للتكنولوجيا توفير جميع المتطلبات الضرورية للفرد بكفاءة عالية، وبسعر مقبول بالنسبة للخدمة التي يتلقاها من هذه الأدوات والتي يمكن أن تكلفه الكثير بدون توفر هذه الأدوات.

  • الذكاء الاصطناعي

ارتبط تطور التكنولوجيا مع تطور الذكاء الاصطناعي بشكل كبير، الأمر الذي أدى إلى التطور في جميع نواحي الحياة المختلفة.

  • حل المشاكل

أدت التكنولوجيا إلى اكتشاف الأدوات الأساسية، والعمل على تطويرها بالشكل الذي يحل مشكلات الفرد في العديد من المجالات مثل زيادة مصادر الغذاء، اختراع وسائل النقل التي قربت المسافات البعيدة، ووسائل الاتصال المختلفة، وغيرها من الأدوات.

  • الابتكارات

أدى دخول التكنولوجيا في مجالات الحياة إلى تطويرها بشكل سريع، الأمر الذي أدى إلى زيادة الكفاءة في هذه المجالات مثل الزراعة، والاقتصاد، والطب وغيرها من المجالات.

  • تسهيل المعاملات المالية

تعمل التكنولوجيا على تسهيل خدمات دفع فواتير الخدمات دون الحاجة للوقوف لساعات طويلة في البنوك، وأكبر مثال على تطور التكنولوجيا في هذا المجال هو ظهور عملة البيتكوين التي حلت محل العملات التقليدية في جميع أنواع التعاملات المالية.

  • تطوير الخدمات الطبية

ساهمت التكنولوجيا في إنقاذ أعداد كبيرة من الأرواح، حيث طورت تطبيقات على الهواتف المحمولة تمكن الفرد من متابعة أموره الصحية، كما تستخدم التكنولوجيا في المستشفيات للحد من الأخطاء البشرية المتكررة.

  • التطور الاقتصادي والصناعي

أدى دخول التكنولوجيا إلى القطاعين الاقتصادي والصناعي إلى تحسين الإنتاج، وتقليل التكلفة، وزيادة الأرباح، فضلًا عن توفير الوقت والجهد.

أضرار التكنولوجيا

على الرغم من إيجابيات التكنولوجيا الكثيرة، إلا أنها لا تخلو من الأضرار والسلبيات والتي نذكر منها:

  • الاتكالية

يؤدي اللجوء إلى التكنولوجيا في جميع الأمور إلى الشعور بالعجز بإتمام المهام بدونها، وعدم القدرة على المتابعة في حال عدم توفرها، كذلك الأمر بالنسبة للتعليم، حيث أصبح استخدام التكنولوجيا بديلًا لاستخدام العقول، نظرًا لسهولة الوصول إلى المعلومات بدلًا عن البحث عنها في الكتب والمراجع.

  • أثرها على العمالة

يؤدي انتشار التكنولوجيا إلى استبدال الإنسان بالآلات، وبالتالي الاستغناء عن عدد كبير من الوظائف التي يشغلها الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة نسبة البطالة.

  • أثرها على الصحة

تصدر الكثير من الأجهزة التكنولوجية الأشعة السينية الضارة، الأمر الذي يجعلها غير آمنة على صحة الفرد الجسدية، كما أن لهذه الأجهزة آثار ضارة على العينين، وعلى الرقبة، والأكتاف، وتؤدي إلى الشعور بالصداع، ومن الممكن أن تصل هذه الآثار إلى خطر الإصابة بالسرطانات، كما لها آثار على الصحة النفسية مثل الشعور بالاكتئاب والتوتر الذي يحدث نتيجة مقارنة الفرد نفسه مع الآخرين على شبكات التواصل الاجتماعي، وغيرها من الآثار النفسية التي قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الرغبة بالانتحار.

  • أثرها الاجتماعي

بعد أن اجتاحت التكنولوجيا مجالات الحياة المختلفة أصبح من غير الممكن الاستغناء عنها، الأمر الذي يفقد متعة التجارب الحقيقية في الحياة، وما تقدمه من فائدة عملية، وخصوصًا عند الأطفال، كما أن الإدمان على وسائل التكنولوجيا قد يؤثر على العلاقات العائلية، ويوسع الفجوة بين الآباء والأبناء، وبالتالي ينعدم الحوار مع الآباء الذي يؤدي إلى التوجيه الصحيح في التربية، واستبداله بالتوجيهات المأخوذة من الانترنت، كما عملت التكنولوجيا على تغيير العادات الاجتماعية القديمة مثل الزيارات العائلية، واستبدالها برسائل التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يؤثر سلبًا على الحياة الاجتماعية بشكل عام.

  • زيادة التلوث

أدى تطور التكنولوجيا إلى زيادة المصانع والآلات التي تعمل على تلوث الهواء والماء بسبب مخلفات المصانع الكيميائية، والتي قد تسبب أمراضًا مختلفة للإنسان مثل الربو وغيرها، كما أن هذه المصانع تؤدي إلى تدمير البيئة الطبيعية من خلال إزالة الغابات لتوفير المكان الملائم لها، الأمر الذي يسبب انقراض عدد كبير من النباتات والحيوانات.

  • أثرها على الأطفال

يؤدي استخدام الأطفال للتكنولوجيا إلى مجموعة من الأضرار والتي تتلخص بما يلي:

  • تأخر النطق وتأخر تعلم اللغة.
  • تأخر النمو الجسدي والنفسي.
  • الخمول البدني.
  • التشتت الذهني وعدم التركيز.
  • الخمول والبدانة.
  • فقدان القدرة على التواصل الصحيح مع الآخرين.
  • القضاء على المواهب والإبداعات عند الطفل.

في النهاية نجد أن التكنولوجيا هي القدرة على التطبيق العملي للمعرفة المكتسبة في مجال معين باستخدام العمليات الفنية والأساليب، ويجب علينا استخدام هذه التكنولوجيا بالشكل الصحيح الذي يقدم لنا الفائدة القصوى بأقل الأضرار الممكنة.

عن الكاتب:

سارة محمد
حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا