هل تناول الحلويات تُحسّن من صحة المزاج أم مجرد خرافة؟

تناول الحلويات
()

يلجأ الكثير منَ الأشخاص إلى تناول الحلويات والسكريات والمشروبات المليئة بالسكر عندما يكون مزاجه سيئاً ظناً منهُ أنهُ بتناوله للحلويات ستعمل على تحسين مزاجه ومنحه طاقة كبيرة، وهذه الخرافة شائعة بكثرة في العديد من دول العالم، فهل تناول الحلويات يُؤثر على المزاج بشكلٍ إيجابي أم سلبي؟

هل تناول الحلويات تُحسّن من صحة المزاج؟!

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرتهُ صحيفة {ميرور} البريطانية، أنهُ توجد دراسة جديدة أثبتت أنَ نسبة اندفاع السكر في الجسم بسبب تناول الحلويات بكثرة يعمل على تعكير المزاج بدلاً من تحسينه وما هيَ إلّا مجرد خرافة فقط.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ هذه الدراسة اعتمدت على 31 دراسة سابقة ضمت 1300 مشتركاً لمعرفة مدى التأثيرات التي يُمكن أن تفعلها السكريات في الجسم، والعلماء من جامعتي لانكستر ووريك البريطانيتين أشرفوا على هذه الدراسة التي توّصلت إلى أنَ استهلاك الحلويات والأطعمة المُحلّاة بكثرة لا تؤثر على مزاج الإنسان ومشاعره كالقضاء على الغضب أو الاكتئاب أو الإعياء.

علاوة على ذلك، بحسب ما أشارَ {كونستانتينوس مانتانتزيس} أنَ السكريات تعمل على تعكير المزاج عوضاً عن تحسينه، ولكن هذه الفكرة أطلقت من مصدر ما وأصبحت شائعة عندَ الكثير منَ الدول، ومنَ المعروف أنَ زيادة السكريات تضرّ بالجسم أيضاً ولكنهم يلجؤون إليها لاعتقادهم أنها كالسحر ستعمل على تحسين مزاجهم وزيادة راحتهم النفسية.  

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق