جاك ما خسر 11 مليار دولار خلال شهرين مع التدقيق الصيني!

جاك ما خسر 11 مليار
()

جاك ما خسر 11 مليار دولار خلال شهرين

ذكرت تقارير إخبارية بأن مؤسس شركة علي بابا رجل الأعمال الصيني جاك ما خسر 11 مليار دولار في غضون شهرين، في وقت قامت به الحكومة الصينية من تكثيف التدقيق على إمبراطوريته، ضمن مراجعة لشركات التكنولوجية العملاقة في البلاد.

ووفقًا لمؤشر بلومبرج للمليارديرات، فلقد تضاءلت ثروة مدرس اللغة الإنجليزية السابق جاك ما ذو ال 56 عامًا إلى 50.9 مليار دولار وذلك بعد أن وصلت إلى أقصى قيمة 61.7 مليار دولار في أكتوبر الماضي، مما جعله يتراجع للمرتبة 25 في قائمة أغنى شخص في العالم، بعد ما كان على وشك أن يستعيد لقب أغنى رجل في آسيا ليتراجع للمركز الخامس على مستوى آسيا خلف كل من موكيش أمباني وجهونغ شانشان وآخرون، في وقت أصبح فيه جهونغ شانشان أغنى رجل في آسيا.

ومن الجدير بالذكر أن الصين كانت قد بدأت في 24 ديسمبر الماضي تحقيقًا في الأنشطة الاحتكارية المشتبه بها من قبل شركة علي بابا. كما طالبت السلطات في البلاد والتي تحقق في الاتهامات من مجموعة ANT Group، التابعة لشركة علي بابا، مراجعة خدمات التأمين والإقراض وإدارة الثروات الخاصة بالشركة.

علاة على ذلك، ذكرت تقارير إخبارية أن عملاق التجارة الإلكترونية علي بابا هو “أكثر الشركات قيمة” في آسيا. كما تعرّض العديد من عمالقة التكنولوجيا الصينيين الآخرين لتدقيق شديد من قبل السلطات، حيث خسروا مئات المليارات من الدولارات من القيمة السوقية، حيث تراجعت شركة “تينسنت القابضة” والتي يملكها “Ma Huateng” بنسبة 15 في المئة من أوائل نوفمبر، وانخفضت شركة “Meituan”، عملاق توصيل الطعام والتي يمكلها وانغ شينغ “Wang Xing”، بنحو 20 في المئة في شهر نوفمبر، كما تراجعت شهادات الإيداع الأميركية لشركة علي بابا بأكثر من 25 في المئة من أواخر أكتوبر.

وصرّح بروس بانج، رئيس أبحاث الماكرو والاستراتيجيات في شركة China Renaissance Securities Hong Kong لوكالة الأنباء: “هناك موجة من الإشارات المماثلة تظهر أن عمالقة التكنولوجيا في الصين يبقون على رادار السلطات”. وأضاف أن “التوجيهات التي تمت صياغتها لمكافحة الاحتكار ومراجعة مكافحة الاحتكار مجرد اثنتين من تلك الإشارات”.

وتجدر الإشارة أن تراجع ثروة جاك ما جاءت في وقت يستعد فيه لطرح مجموعة ANT Group للاكتتاب العام أوائل العام الجاري بحسب تقارير إخبارية.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

منصة الكترونية لنشر المقالات باللغة العربية. يسعى موقع فنجان الى اثراء المحتوى العربي على الانترنت و تشجيع الناس على القراءة

‫0 تعليق