تقنية جديدة تقرب حلم المشي للمصابين بالشلل

حلم المشي للمصابين بالشلل
()

تقنية جديدة تقرب حلم المشي للمصابين بالشلل

الأشخاص المصابين بالشلل غير قادرين على تحريك أطرافهم المشلولة أبداً حيث أنهم يجدون صعوبة كبيرة في ذلك، ولذلك نجحَ بعض الباحثون والعلماء الأمريكيون في اختراع تقنية تركز على الحبل الشوكي عندَ المصابين بالشلل ومنَ الممكن أن تعيد لهم القدرة على السير مجدداً، فما هيَ هذه التقنية التي تقرب حلم المشي للمصابين بالشلل؟

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرهُ موقع Sky News الإخباري، أنَ بعض الباحثين قاموا بتجربة تقنية التحفيز الكهربائي على 4 أشخاص مصابين بالشلل وذلكَ ضمن مركز أبحاث إصابات الحبل الشوكي بجامعة لويزفيل الأمريكية، وهؤلاء الأشخاص كانوا قد تعرضوا لإصابات في الحبل الشوكي منعتهم منَ الحركة، ولذلك قاموا بتجربة هذه التقنية عليهم لعدّة أشه .

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ تقنية العلاج منقسمة إلى قسمين، الأول هوَ القيام بزرع جهاز يقوم بالتحفيز الكهربائي للحبل الشوكي لدى المرضى، أما الثاني فيعتمد على التدريبات اليومية للمرضى لمساعدتهم على تحريك أطرافهم والوقوف.

علاوة على ذلك، توجد العديد منَ التجارب التي أجراها الباحثون على هذه التقنية، ولكن هذه التجربة الجديدة مكنتهم من استعادة 2 منَ المرضى من أصل 4 قدرتهم على المشي بعدَ المواصلة يومياً والتدريب، وتمكنت فتاة عمرها 19 عاماً منَ السير مجدداً والقدرة على الوقوف بعدَ تعرّضها لحادث سير أصابها بالشلل.

نوّد الإشارة أيضاً أنَ المريضين الذين لم يتمكنا من تحريك الجزء السفلي لديهم، أشاروا أنه لا يزال لديهما بعض الإحساس في الجزء المشلول رغم أنهما لم يستطيعا تحريكه، وهذا الأمر سهلَ استجابتهما للعلاج.

وأوضحت الفتاة التي نجحت في الوقوف والمشي مجدداً أنها استعادت الأحاسيس الجنسية وبعض القدرة على التحكم في المثانة أثناءَ العلاج معَ جهاز التحفيز الكهربائي.

أما بالانتقال إلى التجارب الحديثة، فقد اعتمدَ الأطباء تدريب المرضى يومياً قبل وبعد عملية الزرع على الحركة والمشي لعدّة أشهر. وعلينا بالذكر أنَ الحبل الشوكي يعتبر قناة لنقل المعلومات بينَ دماغ الإنسان وبقيه أعضائه الجسدية، وإصابات الحبل الشوكي تعوق هذا الاتصال فيما بينهم، لذلك تقنية التحفيز الكهربائي تعمل على مساعدة الحبل الشوكي على تنسيق وتنظيم هذه العملية، مما يؤدي لنجاح بعض المرضى في استعادة قدرتهم على المشي.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق