دراسة جديدة تُحذّر الآباء من إيقاظ المُراهقين

دراسة جديدة تُحذّر الآباء من إيقاظ المُراهقين
()

الكثير منَ الأهالي يشتكون من أنَ نوم أبناءهم المراهقين يستمر طيلة النهار وأنهم ينامون ساعات طويلة جداً عندما تكون أعمارهم بين ال14 لل20 ويُحاولون إيقاظهم باكراً يومياً ولكن دون جدوى.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرهُ موقع Sky News، أنَهُ توجد دراسة صينية جديدة تُحذّر جميع الآباء والأمهات من إيقاظ أبنائهم منَ النوم، فمحتوى هذه الدراسة يُشير إلى أنَ المُراهقين ينامون فترة أطول بكثير عن الفترة الطبيعية وهذا أمر طبيعي ومُفيد لهم فهوَ سيُقلّل لديهم الشعور بالتوترات ومواجهة التغيرات في المستقبل.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَهُ تمَ جمع عادات النوم لحوالي 840 مراهقاً ووجدَ الباحثون من هذا الاستبيان أنَ المراهقين الذينَ ينامون بشكلٍ جيد ولديهم القدرة على النوم بسرعة فهيَ علامة جيدة على مستوى المرونة لهؤلاء الأولاد في مواجهة التوترات.

علاوة على ذلك، ارتبطت اضطرابات النوم لدى المُراهقين والاعتماد على قيلولة صغيرة فقط بمستوى أقل منَ المرونة، فلا يتكيفون معَ البيئة المُحيطة بهم بشكلٍ طبيعي ويُعانون من مستويات عالية منَ الإجهاد.

لذلك جودة النوم التي أشارت إليها دراسات سابقة تخلص إلى تأثير كبير على مرونة الأشخاص في حياتهم اليومية، وأنَ المدارس التقليدية التي تعتمد على الساعة 7 صباحاً هيَ مُفيدة لتحسين مرونة الطلاب والقدرة على الشعور بالنعس والنوم بشكلٍ أفضل.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق