الثلاثاء, أغسطس 9, 2022
فنجانصحةالصحة الجسديةدوالي الخصية الأعراض والعلاج

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,172المعجبينإعجاب
9,713المتابعينتابع
191المتابعينتابع

دوالي الخصية الأعراض والعلاج

دوالي الخصية الأعراض والعلاج

دوالي الخصية هي حالة مرضية تصيب الجهاز التناسلي عند الذكور، وتعبر عن تضخم في الأوردة داخل الكيس الجلدي الذي يحمل الخصيتين والمسمى (كيس الصفن). تعد دوالي الخصية مرضًا يستوجب التقصي والعلاج لأنها قد تسبب فشل نمو الخصيتين أو تقلص حجمهما، كذلك تقليص أعداد الحيوانات المنوية وسرعتها مما قد يسبب العقم.

أسباب دوالي الخصية

تحدث دوالي الخصية عند وجود مشاكل في الأوعية الدموية للضفيرة الدبقية في كيس الصفن، وهي حالة مرضية قد لا تسبب أية أعراض وقد يتم اكتشافها صدفةً عند فحص السائل المنوي أو الفحوص البدنية الروتينية.

في الواقع لم تحدد أسباب مؤكدة حول كيفية حدوث دوالي الخصية، ويعتقد الأطباء والعاملون في مجال الأمراض التناسلية أن تشكل دوالي الخصية ينتج عن قصور الصمامات الموجودة داخل الأوردة، ومنع تدفق الدم بشكل سوي ضمن هذه الأوعية، مما يسبب تدهور وظائف الخصية وقد يؤدي إلى ضمورها. من الجدير بالذكر أن نسبة حدوث دوالي الخصية تكون أكبر في الخصية اليسرى وذلك بسبب البنية التشريحية وموقع وريد الخصية الأيسر.

تحدث الدوالي غالبًا في فترة البلوغ ويمكن تلخيص الأسباب الشائعة لحدوثها:

  • قصور في الصمامات الموجودة في أوردة الخصيتين.
  • بطء الدم المتدفق عبر الأوردة أو تجمعه في الأوردة مسببًا انتفاخها.
  • انتفاخ الغدد اللمفاوية أو وجود كتل بطنية تضغط على الأوردة وتعيق تدفق الدم وتسبب تورم الأوعية الدموية لكيس الصفن.

كيف يتم تشخيص دوالي الخصية

يتم تأكيد الإصابة بدوالي الخصية من خلال:

الفحص الموضعي لكيس الصفن:

سواءً الفحص الشخصي أو من قبل الطبيب، حيث يتبين بالجس تورم كيس الصفن وظهور الأوردة بشكل منتفخ ومتعرج. ويتم الفحص من خلال طريقة تعرف طبيًا باسم “مناورة فالسالفا” حيث يطلب طبيب المسالك البولية من المريض الوقوف بانتصاب وأخذ نفس عميق وحبسه، وبعدها يتم إجراء جس الخصيتين في هذه الوضعية للتحقق من وجود الدوالي. في حال الاشتباه بحدوث قصور في أوردة الخصيتين نلجأ إلى الإجراء التشخيصي التالي.

التصوير بالأمواج فوق الصوتية:

تحدد الأمواج فوق الصوتية أو ما يعرف باسم الإيكو الأوردة المتضخمة بقطر يزيد عن 3 ملم، وهي تبين بطء تدفق الدم في هذه الأوردة، وكذلك يوضح حجم الخصيتين وتحديد الحاجة للعلاج.

هل تعتبر دوالي الخصية شائعة الحدوث

نسبة إصابة الرجال بمرض دوالي الخصية هي 15% أي أن 15 رجلًا من أصل 100 رجل يعاني من المرض، ويمكن أن يسبب ذلك انخفاض عدد الحيوانات المنوية وبالتالي انخفاض مستوى الخصوبة. ومن الجدير بالذكر أن 2% فقط من مرضى دوالي الخصية معرضون لانخفاض الخصوبة.

أعراض دوالي الخصية

لا تسبب دوالي الخصية أي أعراض، وفي حالات نادرة قد تظهر الأعراض التالية:

  • ألم بشكل انزعاج يتراوح بين العادي والشديد.
  • زيادة الألم أثناء الوقوف أو بذل مجهود بدني.
  • زوال الألم عند وضعية الاستلقاء.
  • تورم الخصيتين وتضخم كيس الصفن.
  • نمو خصية بشكل أبطأ من الأخرى أو تقلص الخصية خاصة اليسرى.
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية وضعف الخصوبة.

متى تتطلب دوالي الخصية مراجعة الطبيب

غالبًا لا تسبب دوالي الخصية أعراضًا هامة أو ألم، في هذه الحالة لا تتطلب العلاج، يجب مراجعة الطبيب أو مقدم الخدمة الصحية عند ظهور:

  • كتلة في كيس الصفن.
  • اختلاف وتباين في حجم الخصيتين.
  • ألم موضعي في الخصية.
  • ألم أو تورم في كيس الصفن.
  • مشاكل في الخصوبة.
  • نتائج غير طبيعية لتحليل للسائل المنوي.

مضاعفات حدوث دوالي الخصية

تسبب دوالي الخصية حدوث المضاعفات التالية:

  • ضمور الخصية: يسبب تضرر دوالي الخصية حدوث لين في الخصية مما يؤدي إلى انكماشها وضمورها.
  • تلف الخصية: إن تجمع الدم الناتج عن قصور صمامات أوردة الخصية يسبب زيادة الضغط على الأوردة مؤديًا إلى تلف الخصية.
  • العقم: حيث يسبب قصور دوالي الخصية ارتفاع درجة حرارتها، مما يؤثر على تشكل الحيوانات المنوية ووظيفتها وحركتها.

علاج دوالي الخصية

في حال تأكيد تشخيص الإصابة بدوالي الخصية وتسببها بحدوث تأثيرات ضارة على المريض سواء عند حصول ألم شديد أو مشاكل بالخصوبة أو السائل المنوي، كذلك عند تسببها بضمور في إحدى أو كلا الخصيتين نلجأ إلى العلاج. في الواقع لا توجد أدوية معالجة أو واقية من هذا المرض، ويقتصر الاستخدام الدوائي على مسكنات الألم مثل أسيتأمينوفين أو إيبوبروفين لتقليل الألم المرافق.

علاج دوالي الخصية جراحيًا

تعد الجراحة العلاج الرئيسي لدوالي الخصية، وهي تهدف إلى منع تدفق الدم خلال أوردة الضفيرة في كيس الصفن. وتتوافر العديد من الطرق الجراحية لتدبير هذه الحالة، تتم هذه الطرق بالتخدير العام وفق طريقتين رئيسيتين:

قطع القيلة الدوالية:

يقوم الجراح وفق هذه التقنية بعمل شق مجهري بطول 1 سم فوق كيس الصفن، يعمل الجراح من خلال هذا الثقب بربط الأوردة الصغيرة مع الحذر لإبقاء تصريف الشريان الأسهر وشرايين الخصية، فضلًا عن التصريف اللمفاوي. مدة العملية 2 – 3 ساعات وهي لا تحتاج البقاء في المشفى لأكثر من عدة ساعات، ويتم الشفاء خلال وقت قصير.

استئصال القيلة الدوالية بالمنظار

في هذه التقنية يقوم الجراح بإدخال أنابيب رفيعة داخل أسفل البطن، وإجراء ربط الوريد من خلال هذه الأنابيب. يعتبر هذا الإجراء أقصر من السابق حيث يتم خلال نصف ساعة، ويخرج المريض من المشفى بعد العملية بساعات.

مضاعفات العلاج الدوائي لدوالي الخصية

تعتبر مضاعفات جراحة دوالي الخصية نادرة الحدوث نذكر منها:

  • نكس الدوالي وعودتها للظهور.
  • قيلة مائية وتشكل السوائل حول الخصية.
  • إصابة شريان الخصية قد يؤدي خسارة الخصية.

علاج دوالي الخصية بالانصمام عن طريق الجلد

يقوم الطبيب الأخصائي بهذا الإجراء، ويتم من خلال حقن مادة ظليلة والتصوير بالأشعة السينية للعثور على الأوردة المتورمة، وتستخدم اللفائف لمنع تدفق الدم إلى دوالي الخصية وتندبها. يتميز هذا الإجراء بإمكانية القيام به بتخدير موضعي دون الحاجة للتخدير العام، ويتم من خلال ثقب صغير جدًا في الفخذ أو الرقبة يستغرق أقل من ساعة. ويكون الشفاء بعدها سريعًا ونادرًا ما تسبب ألمًا شديدًا، ويمكن العودة للعمل بعد أسبوع من عملية الانصمام، بينما يجب تجنب الرياضة مدة أسبوعين بعد هذا الإجراء. من مساوئ هذه العملية إمكانية تحرك اللفافة من مكان وضعها وعودة الدوالي للنكس.

في الختام نذكر أنه لا توجد عوامل خطر حول الإصابة بدوالي الخصية، وهي من الأمراض القابلة للعلاج ويتحسن المريض بعدها خلال مدة قصيرة.

عن الكاتب:

الصيدلانية سوزي مطرجي
الصيدلانية سوزي مطرجي
سوزي مطرجي كاتبة من سوريا، حاصلة على إجازة في الصيدلة و الكيمياء الصيدلانية قارئة نهمة و أعد الكتابة هواية ترقى لمرتبة الشغف كاتبة لدى عدة مواقع
مقالات مشابهة