{تقرير علمي} رئة الأرض تحتضر، كيفَ ذلك؟

رئة الأرض تحتضر
()

{تقرير علمي} رئة الأرض تحتضر، كيفَ ذلك؟

تُعدّ غابات الأمازون من أقدم الغابات الموجودة في العالم، وتوّصلَ الباحثون في دراساتهم الأخيرة أنَ هذه الغابات لم تعد قادرة على مساعدة الكوكب في امتصاص انبعاثات الكربون، وذلكَ وفق البحث المنشور في مجلة {ناتشور كليمات تشانغ}.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Sky News الإخباري، أنهُ على مدار العقد الماضي، أصبحت غابات الأمازون تعمل على إطلاق غاز ثاني أكسيد الكربون بشكلٍ كبير جداً عن الذي تستطيع امتصاصه وذلكَ بنسبة عشرين في المئة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنهُ من عام 2010 إلى عام 2019 أطلقت هذه الغابات في البرازيل حوالي 6.16 مليار طن من ثاني أكسيد الكربون، واستطاعت تخفيض فقط 9.13 مليار طن من حجم هذه الانبعاثات، وبحسب ما أشارَ التقرير أنَ عملية إزالة الغابات من خلال قطعها أو الحرائق التي تحدث بها، قد ارتفعت حوالي 4 أضعاف وخاصةً في عام 2019 مقارنةً بالعامين السابقين.

علاوة على ذلك، أشارت الدراسة إلى أنَ ارتفاع نسبة الانبعاثات سببه الرئيسي هوَ تدهور حالة الغابات التي تُسهم في حدوث الانبعاثات أكثر بثلاثة أضعاف منَ الغابات المدمرة بالكامل، وأكدَّ الباحثون أنَ دولة البرازيل قد شهدت في الآونة الأخيرة انخفاضاً حادّاً في تطبيق سياسات حماية البيئة، وهذا الأمر يُثير المخاوف بخصوص حوض الأمازون الذي يحتوي على نصف الغابات الاستوائية المطيرة، والتي تُعتبر الأكثر فاعلية في امتصاص وتخزين الكربون على مستوى الغابات في العالم.

وبالفعل فإن رئة الأرض تحتضر، حيث أصبحت مصدراً لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون عوضاً عن امتصاصه، وهذا الأمر سيُفاقم من أزمة التغيّرات المناخية في المستقبل.  

اقرأ أيضًا: معلومات عن الثقب الأسود

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً