سلسلة كتاب ومؤلف – البروفيسور حكمت غانم

حكمت غانم
()

البروفيسور حكمت غانم

لكل مجتهد نصيب، فقد كان من ثمار جهده المتواصل وتعبه التفوق بجدارة دائمًا.. والذي كان له الدور الأكبر والأبرز في صعوده سلم النجاح.. ذالك التفوق.. والذي بدأ منذ المراحل الدراسية الأساسية والثانوية والجامعية والذي كان السلم في استمراره بتحقيق النجاحات المستمرة والمكانة العليا في مسيرته العلمية والمهنية.. ذالك التفوق هو أحق وصف لكاتبنا لليوم ابن سيلة الظهر البار..”البروفيسور حكمت عبد الرحمن مطلق غانم”.

ولد البروفيسور حكمت غانم في دولة الكويت عام ١٩٦٢، وأنهى مراحل دراسته الابتدائية والإعدادية في محافظة المفرق في المملكة الأردنية الهاشمية.. وحصل على شهادة الثانوية العامة بتفوق حيث كان من أوائل المحافظة عام ١٩٨١.

كما حصل بتفوق أيضًا على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة اليرموك عام ١٩٨٦.. ثم حصل على الماجستير في هندسة العمارة من الجامعة الأردنية عام ١٩٩٢.

حصل د. حكمت غانم على بعثة دراسية كاملة.. من جامعة Texas A&m والتي تعد من أفضل الجامعات في مجال التخصص للحصول على درجتي الماجستير والدكتوراة في “الهندسة المعمارية” وحقق خلالها درجة الدكتوراة في الهندسة المعمارية.

بدأ د. حكمت غانم العمل في وزارة البلديات حيث عمل في بلدية المفرق.. حيث تدرّج بالعمل وأصبح مدير دائرة التنظيم والدراسات.. وفي عا م ١٩٩٢التحق بالعمل في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لغاية الابتعاث للولايات المتحدة الأمريكية. وعمل باحثًا في مختبر الطاقة والمباني ومختبر تكنولوجيا الأبنية أثناء وجوده في تكساس بالولايات المتحدة الأمريكية. كما قام بالتدريس أيضًا في جامعة تكساس العديد من مقررات مرحلة البكالوريوس.

بعد عودته للملكة الأردنية الهاشمية التحق بالعمل بجامعة العلوم والتكنولوجيا.. حيث عين رئيس قسم الهندسة المعمارية.. وعمل خلال تلك الفترة لتحويل قسم الهندسة المعمارية إلى كلية منفصلة بثلاث أقسام.

انتقل د. حكمت غانم إلى المملكة العربية السعودية والتي كانت محطة مميزة في حياته العملية.. فقد عمل كأستاذ مشارك في جامعة الملك سعود في الرياض عام ٢٠٠٨.. قام خلالها بتدريس العديد من المساقات على مستوى الدكتوراة والماجستير.. وأشرف على العديد من الرسائل الجامعية لدرجتي الماجستير والدكتوراه.

وعمل خلال تلك الفترة أيضًا منسقًا لبرنامج الماجستير وعضو هيئة تحرير العديد من المجلات العلمية.. بالإضافة كمحكم عالمي للعديد من الأعمال المعمارية والعالمية.. كما شارك بتصميم ودراسة العديد من المشاريع العالمية المميزة منها:

  • دراسة توسعة المطاف بالحرم المكي.
  • مسابقة توسعة خادم الحرمين للحرم المكي الشريف في مكة المكرمة.
  • تصميم مدينة الملك عبد الله بن عبد العزيز للطاقة المتجددة.
  • المشاركة بدراسات وتصاميم جامعات الشمال في السعودية.

في عام ٢٠١٣ عاد د. حكمت إلى المملكة الاردنية الهاشمية وإلى جامعته الأم “جامعة العلوم والتكنولوجيا” وشارك بالتدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع فيها.. فقد نشر له.. العديد من الأبحاث العلمية والعالمية، أكثر من ٣٥ بحث نشرت في كبرى المجلات العلمية والعالمية المحكمة. كما شارك الدكتور حكمت في تأليف بعض من أجزاء من الكتب المتخصصة.

في عام ٢٠١٨ تم تعيينة عميدًا لكلية العمارة والتصميم ومايزال لغاية الآن..”البروفيسور حكمت عبد الرحمن مطلق غانم” حصل في تاريخ ٢٧/٧/٢٠٢٠ على أعلى درجة علمية في مجال تخصصه وهي درجة “بروفيسور”.. والتي منحت له بعد قرار صادر عن مجلس عمداء جامعة العلوم والتكنولوجيا.. والتي أستحقها بجدارة نتيجة وحصاد لذلك الجهد والتفوق المستمر لدكتورنا وابن بلدتنا..

بارك الله في علمه وعمله.. وطموحه.. تمنياتنا له بالمزيد من التقدم والنجاح.

إقرأ أيضًا: سلسلة كتاب ومؤلف – المهندس يونس خنفر

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال
‫0 تعليق