سلسلة كتاب ومؤلف – البروفيسور ناجي أبو علي

ناجي أبو علي
()

البروفيسور ناجي أبو علي

رحلة نجاح.. تخللها الكثير من المحطات المهمة.. من علم وعمل وبحث علمي متواصل.. بدأت من الأرض الأم من سيلة الظهر – فلطسين.. حيث ولد ونشأ فيها.. ثم أضطرته ظروف الإحتلال ونكسة ١٩٦٧ للإنتقال إلى عمان في المملكة الأردنية الهاشمية.. فالمملكة المتحدة.. ثم العودة ليحط الرحال ويكمل مسيرته العملية والبحثية.. و التي تميز فيها وكانت الأبرز في .. رحلة نجاحه والتي حقق فيها الشهرة العالمية بعدما أسس أفضل المراكز بالشرق الأوسط والعالم وهو”المركز العالمي للأبحاث الصيدلانية” ‏(IPRC).

ضيفنا لهذا اليوم ابن سيلة الظهر البار.. البروفيسور الدكتور “ناجي محمود نجيب أبو علي”.

ولد البروفيسور ناجي أبو علي في قريته سيلة الظهر عام ١٩٥١، تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدرسة سيلة الظهر. بدأ دراسته الثانوية في سيلة الظهر وأضطر بسبب نكسة ١٩٦٧ للنزوح إلى المملكة الأردنية الهاشمية.. حيث التحق بالكلية العلمية الإسلامية وحصل على الشهادة الثانوية عام ١٩٧٠، بدأ الدراسة في “كلية كورنودل” في بريطانيا كمتطلب للتسجيل (A level) المستوى المتقدم GCE للدراسة في الجامعة.

حصل على البكالوريوس عام ١٩٧٦ من جامعة “ليستر” بريطانيا. بعد ذلك التحق “بجامعة نوتنجهام “عام ١٩٧٦ وحصل على الماجستير والدكتوراه في الصيدلانيات عام ١٩٧٩.

عمل أ.د.”ناجي أبو علي” في عدة دول و مناصب وهي:

  • في ليبيا كعضو هيئة تدريس في جامعة طرابلس في بداية عام ١٩٨٠لغاية شهر أيلول من نفس العام.
  • ثم عاد للأردن وعين في جامعة اليرموك عام ١٩٨٠ وكان أول عضو هيئة تدريس فيها في كلية الصيدلة، حيث ساهم في إعداد الخطط الدراسية المطلوبة لطلاب الصيدلة والتي كانت من أفضل الخطط المعمول فيها في ذلك الوقت.. كما شارك في إعداد وتجهيز المختبرات العلمية في الكلية لتكون مناسبة للتدريس والبحث العلمي.
  • تم إنتدابه إلى “جامعة كنساس” في لورنس بالولايات المتحدة الأمريكية للعمل كباحث في العام ١٩٨٣.
  • عين مدير لدائرة الصيدلة في جامعة اليرموك لعام ١٩٨٣.
  • تم تعيينه عام ١٩٨٥ عميدًا لكلية الصيدلة في جامعة اليرموك لغاية عام ١٩٨٧.
  • ثم عين في عام ١٩٨٧ عميدًا لكلية التمريض في جامعة العلوم والتكنولوجيا الى عام ١٩٩٠.

حصل د. ناجي أبو علي على جوائز عربية ومحلية نذكر منها:

  • جائزة إتحاد الصيادلة العرب للبحث العلمي عام ١٩٨٦.
  • جائزة عبد الحميد شومان في العلوم الطبية الأساسية للعلماء العرب الشبان عام ١٩٨٨.
  • كما حصل د . ناجي أبو علي على منحة مؤسسة فلبرايت للعمل كباحث في جامعة متشغان Fulbright الأمريكية آن آربر لغاية عام ١٩٩٠.
  • وفي عام ١٩٩١ عاد إلى الأردن وعين عميدًا لكلية الصيدلة في جامعة العلوم والتكنولوجيا لغاية عام ١٩٩٥.
  • في الأعوام 1995م – 1999م تم تعيينه عميداً لكلية الدراسات العليا في الجامعة والتي تشرف على جميع تخصصات الدراسات العليا في جميع كليات الجامعة.

للبروفيسور الدكتور “ناجي أبو علي” نشاط بحثي في العديد من المجلات المحلية والعالمية المحكمة.. حيث نشر له .١٥٠ بحث علمي فيها. وكان محكمًا للعديد من المجلات العالمية أيضًا. وله العديد من المساهمات الأخرى نذكر منها:

  • أشرف الدكتور ناجي أبو علي على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراة في جامعات متعددة.
  • شارك في العديد من المؤتمرات العلمية العالمية في الولايات المتحدة وأندونيسيا والهند وتركيا وجميع الدول العربية.
  • كما ترأس اللجنة العلمية لمؤتمر نقابة الصيادلة في الاعوام ١٩٨٣، ١٩٨٥ ،٢٠٠٢.
  • وترأس المؤتمر الصيدلاني الأول في العلوم الصيدلانية في الشرق الأوسط والذي عقد في جامعة العلوم والتكنولوجيا عام ١٩٩٣.
  • كما كان عضوًا في اللجنة العلمية والإدارية لصندوق دعم البحث العلمي بين عامي ٢٠١٢-٢٠١٦.

في عام ١٩٩٩ استقال د. ناجي من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية.. وكانت آخر محطات رحلة نجاحه.. لغاية الآن هو المركز العالمي للأبحاث الصيدلانية والذي أشرنا له بدايةً – حيث تفرغ لتأسيسه – والذي يقوم بإجراء الأبحاث الصيدلانية والدوائية العلمية على الأدوية المصنعة محليًا وعالميًا.. ليكون من أوائل المراكز التي تأسست في القطاع الخاص وتم اعتماد المركز من عدة جهات صحية في الولايات المتحدة وأوروبا وتركيا ومنظمة الصحة العالمية ويعتبر من أفضل المراكز في الشرق الأوسط والعالم.

وكان قد عقد المركز العالمي للبحوث الصيدلانية بالتعاون مع إتحاد علماء الصيدلة الأمريكية ( AAPS) والإتحاد العالمي للصيادلة (FIP ) والجمعية العلمية الصيدلانية التركية (TUFTAD) ثلاث مؤتمرات علمية عالمية في الأعوام ٢٠١٣، ٢٠١٥، ٢٠١٨، ترأس البروفيسور ناجي هذه المؤتمرات حيث شارك فيها نخبة من علماء الصيدلة في الولايات المتحدة وأوروبا وتركيا والبلاد العربية.

البروفيسور ناجي كان قد حصل على الإجازه في تجويد وحفظ القرآن الكريم من وزارة الأوقاف الأردنية.

بروفيسور الدكتور “ناجي محمود نجيب أبو علي” رحلة نجاح وإبداع وتميز.. كل الشكر والتقدير والفخر لابن سيلة الظهر البار الذي بعلمه وعمله يعلي ويرفع اسم بلدته عاليًا بين قرى وبلدات فلسطين، نتمنى له مزيدًا من التألق والتقدم.

إقرأ أيضًا: سلسلة كتاب ومؤلف – المؤرخ حماد مروح الغانم

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال
‫0 تعليق