الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانصحة وجمالطرق انتقال التهاب الكبد الوبائي B

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,054المتابعينتابع
194المتابعينتابع

طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي B

ما هو التهاب الكبد الوبائي B؟

يتمثل التهاب الكبد الوبائي B في إصابة الكبد بفيروس يؤدي إلى حدوث التهاب حاد ومزمن، ويسبب الكثير من المضاعفات التي قد تظهر لاحقًا بعد الإصابة.

طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي B

الطريقة الأساسية للإصابة بعدوى الكبد الوبائي B هي أن يدخل جزء من سوائل الشخص المصاب كالدم أو السائل المنوي أو اللعاب إلى داخل جسمك، وقد يؤدي استهلاك بعض الأدوية أو الكحول بشكل مفرط إلى الإصابة بهذا المرض.

ويتم نقل السوائل بطرق متخلفة وهي:

  • الولادة

بحيث ينتقل السائل من الأم المصابة إلى جنينها وذلك أثناء عملية الولادة، وتعتبر هذه الطريقة أكثر الطرق انتشاراً في نقل عدوي الكبد الوبائي B.

وبحسب الدراسات فإن 95% من الأطفال الرضع المصابين بالتهاب الكبد الوبائي B، تتحول إصابتهم إلى التهاب مزمن.

ولكن الخبر الجيد أن نسبة إصابة الاطفال الذين أعمارهم أقل من 5 سنوات بالتهاب الكبد الوبائي B قد انخفضت إلى 1%، وذلك بسبب زيادة وعي الناس وإقبالهم على أخد التطعيمات اللازمة.

  • الاتصال الجنسي

نظراً لطريقة الإصابة فإن الإتصال الجنسي يعتبر الطريقة المثلى لنقل العدوى، وذلك نتيجة انتقال سوائل المصاب بالمرض للشخص الآخر، كالسائل المنوي واللعاب وغيرها من الإفرازات.

كما وتؤدي الممارسات الجنسية مع أكثر من فرد إلى الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي B.

  • تلوث الدم

وهي الطريقة الأكثر انتشاراً بين متعاطي المخدرات الذين يتبادلون الإبر فيما بينهم.

  • طرق أخرى

  • استخدام الأدوات الشخصية من قبل أكثر من شخص، كفرشاة الأسنان وأدوات الحلاقة ومستحضرات التجميل، ويشمل ذلك أيضا استخدام إبر الوشوم لأكثر من شخص.
  • الإصابة بالتقرحات التي تعرض الجسم لملامسة دم المريض بطريقة أو بأخرى.
  • استخدام المعدات الطبية المستعملة مسبقاً كالإبر وغيرها.
  • استخدام الأدوات الجراحية دون تعقيمها.

يعيش الفيروس المسبب لهذا المرض خارج خلايا الجسم المضيف لمدة سبعة أيام، حيث يكون معدي أثناء هذه المدة، ومن الممكن اكتشاف وجوده في الجسم خلال 30-60 يوم من تاريخ الإصابة به.

كيف يمكن تجنب طرق انتقال التهاب الكبد الوبائي؟

تكون الوقاية منه بتجنب أي فعل قد يؤدي إلى انتقال سوائل الشخص المصاب إلى داخل الجسم، وذلك من خلال التالي:

  • أخذ التطعيم المضاد لالتهاب الكبد الفيروسي B، وخاصة للفئات المعرضة بشدة للإصابة به، كالأطباء والممرضين وغيرهم من الطاقم الطبي، والأطفال المولودين حديثاً، الأشخاص المتواجدين في مناطق ترتفع فيها نسب الإصابة بالمرض.
  • ضمان عمل فحوصات الدم بكل كفاءة مع المحافظة على النظافة والتعقيم المستمر والتخلص من الأدوات المستخدمة على الفور.
  • توعية الأشخاص بشأن العلاقات الجنسية ومدى خطورتها إذا تعامل الشخص معها دون اتخاذ أقصى درجات الحيطة والوقاية.

طرق لا ينتقل بها التهاب الكبد الوبائي B

لا ينتقل التهاب الكبد الوبائي B إلا عن طريق سائل الشخص المصاب، فمثلاً لا ينتقل عبر الطعام أو الماء، أو التقبيل مادام في الحد المقبول الذي لا يؤدي إلى انتقال اللعاب، أو ملامسة اليدين، أو العطس أو السعال.

اقرأ أيضا: ماذا يفعل السكر في الجسم؟

عن الكاتب:

مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا