الثلاثاء, ديسمبر 7, 2021
فنجانصحة وجمالعلاج ارتجاع المريء بالأعشاب

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,004المعجبينإعجاب
10,024المتابعينتابع
194المتابعينتابع

علاج ارتجاع المريء بالأعشاب

هناك العديد من العلاجات لمرض ارتجاع المريء، بما في ذلك الأعشاب والمكملات الغذائية، فكيف يمكن علاج ارتجاع المريء

يمكن تعريف ارتجاع المريئ بأنه اضطراب يحدث في الجهاز الهضمي حيث يحدث ارتجاع في المعدة ومحتوياتها، مما يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة بشكل مستمر، مثل الإحساس بالحرقان. فكيف يتم علاج الارتجاع باستخدام الأعشاب؟

علاج ارتجاع المريء بالأعشاب

يمكن أن يسبب الارتجاع الحمضي تهيجًا في المريء وأعراضًا معينة، مثل حرقة في الصدر أو خلف عظام الصدر، وصعوبة في البلع، وارتجاع الطعام أو السوائل الحمضية، وتورم في الحلق.

لذلك، قد يصف لك الطبيب أنواعًا عديدة من الأدوية، مثل مضادات الحموضة، لتقليل كمية الحمض في المعدة، ولكن يمكنك علاج ارتجاع المريء بالأعشاب بالطرق التالية:

1- زيت النعناع

تقليديا، تم استخدام زيت النعناع من نبات النعناع لتخفيف نزلات البرد والصداع واضطرابات المعدة مثل الغثيان وعسر الهضم، ومع ذلك، فقد أظهرت بعض الدراسات أن استخدام زيت النعناع يمكن أن يخفف الأعراض المصاحبة لارتجاع المريء.

ومع ذلك، من المهم عدم تناول مضادات الحموضة وزيت النعناع في نفس الوقت، لأن ذلك سيزيد من خطر الإصابة بالحموضة المعوية.

2- الزنجبيل

في معظم الأحيان يتم وصف جذر الزنجبيل كعلاج للغثيان، وقد استخدم أيضًا لعلاج أمراض الجهاز الهضمي الأخرى، مثل حرقة المعدة ، لاحتوائه على عقاقير مضادة للالتهابات يمكن أن تقلل من تهيج المريء.

من الجدير بالذكر أن هناك القليل من الآثار الجانبية المرتبطة بجذر الزنجبيل، ولكن تناول جرعات كبيرة قد يسبب لك الشعور بالحموضة.

3- أعشاب إضافية

على الرغم من عدم وجود دليل علمي يدعم ذلك، إلا أن هناك أعشابًا طبيعية أخرى يمكنها علاج ارتجاع المريء بشكل فعال.

وتشمل هذه الأعشاب: جذر عرق السوس، الكركم، بلسم الليمون، بقلة الخطاطيف، نبتة الأنجليكا، الكراوية.

يمكن أن تحصل على هذه الأعشاب عن طريق عمل شاي بها، أو تناول زيوتها، ولكن ليس قبل استشارة الطبيب، وخاصةً إذا كنت تتعاطى أنواع أخرى من الأدوية في ذلك الوقت.

المكملات الغذائية لعلاج ارتجاع المريء

عند استخدام المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات مضادة للأكسدة (مثل فيتامين هـ، أ، وفيتامين ج) لمنع ارتجاع المريء، قد تحصل على نتائج مرضية، خاصة إذا لم تحصل على العناصر الغذائية الضرورية من الطعام.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الميلاتونين يمكن أن يقلل من أعراض وتواتر ارتجاع المريء، يسمى الميلاتونين هرمون النوم، وهو هرمون تفرزه الغدة الصنوبرية في الدماغ.

يساعد هذا الهرمون في إحداث تغييرات في الدماغ، وزيادة الرغبة في النوم، ويمكنه أيضًا تخفيف أعراض ارتجاع المريء على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: أغرب 8 أشجار في العالم بالصور

عن الكاتب:

مقالات مشابهة