6 علامات تدل على التعلق العاطفي عليك التخلي عنها

التعلق العاطفي
()

شعور الحب من أجمل الأشياء الموجودة في العالم، وخاصةً إذا وجدت الشخص المُناسب لك الذي يتفهمك ويحبك كما أنت، ولكن يوجد شيء مُشابه للحب يُسمى {التعلق العاطفي} هذا التعلق يختلف عن الحب قليلاً، فالكثير منَ الأشخاص يتعلقون بشخص ما ويعتقدون أنهم يحبونه جداً وأنهُ شريك حياتهم، ولكن هذا الشعور ما هوَ إلّا تعلق عاطفي فقط لإشباع رغبات الشخص وتعزيز ثقته بنفسه، فالتعلق منَ المُمكن أن يكون بالوالدين في فترة الطفولة ومن ثمَ أثناءَ الدخول في المراهقة والشباب يتحوّل هذا التعلق من فتاة إلى شاب أو العكس، ومنَ المُمكن أن يتحوّل التعلق العاطفي إلى تعلق مرضي يُسبب الإرهاق للشخص، فما هيَ علامات التعلق العاطفي؟ وكيفَ يُمكن التخلص منها؟

التعلق العاطفي

علامات التعلق العاطفي

عزيزي القارئ،، نُقدّم لكَ في هذا المقال أبرز علامات التعلق العاطفي وكيفية التخلص منها:

1. تفقد الجهاز المحمول دائماً:

من أبرز علامات التعلق العاطفي بشخص هوَ تفقد الجهاز المحمول بينَ الحين والآخر وذلكَ للتأكد من أنَ هذا الشخص أونلاين على مواقع التواصل الاجتماعي أم لا، علاوة على ذلك يتم تفقد الرسائل الواردة إذا تمَ إرسال أي رسالة منهُ إليك، ومنَ الجدير بالذكر أنك تبدأ بتفقد السوشال ميديا والدخول إلى حساباته الشخصية ومن ثمَ التركيز عليها وعلى التعليقات الموجودة على صوره ومنشوراته اليومية، وإذا لاحظت أي شخص آخر سواءً فتاة تقترب من شريكك أو شاب يقترب من شريكتك يبدأ الشعور بالهلع والذعر والغيرة عليه بشكلٍ كبير.

2. الشعور بالإرهاق والتعب:

تشعر في هذه الحالة أنك مُرهق عندما يبتعد عنك أو أثناءَ انفصالكما، فتعتقد أنَ الحياة لا معنى لها بدونه، وتبدأ الأفكار السوداوية والسلبية تُراود ذهنك بشكلٍ يومي وهذه الأفكار منَ المُمكن أن تُسبب لك الشعور بالاكتئاب والتعب النفسي والقلق، وتتأثر دائماً به سواءً كانَ موجود معك فتشعر بالغيرة الشديدة عليه وتبدأ بالإفصاح عن حبك وعشقك له وأنك لا تتجرأ أن تبتعد عنه كونك مُعلق به كثيراً، هذه الحالة منَ المُمكن أن تُفقدك الثقة بنفسك وتشعر أنك لا شيء بدونه.

3. عدم الاهتمام لأي شخص غيره:

تُعد هذه العلامة من أخطر علامات التعلق العاطفي كونك ستتجاهل نصائح والدتك أو أفراد عائلتك عندما يتحدثون إليك بشأن الابتعاد عنه، ومنَ المُمكن أن تتجاهل جميع الأفراد من حولك وتتمسك به هوَ فقط، فيُصبح العالم في عينيك لا معنى لهُ من دونه فأنت تراه بكل تفاصيل حياتك.

4. القلق الدائم:

توجد بعض الأفكار التي تُراود ذهنكِ دائماً أنَ هذا الشخص سيتخلى عنك ويذهب لشخص آخر غيرك أجمل منك ومُثقف أكثر، هذه الحالة ستًحوّلك إلى شخصٍ آخر ورُبما تبدأ بتغيير عاداتك ومظهرك الخارجي لإرضائه بشكلٍ دائم، وهوَ سيشعر بأنك تحت سيطرته الدائمة وهذا الشعور سيجعلهُ يبتعد عنك ويُقلّل من مستواك في نظره.

5. تذكر أفعاله باستمرار:

إذا حاولَ هذا الشخص إزعاجك في أمرٍ ما، فأنت لن تنسَ أبداً بل تبدأ دائماً بتذكر أفعاله وتصرفاته تجاهك، وهذه الحالة تُشغل تفكيرك وتجعلك تفقد اهتماماتك الأخرى وشغفك بالحياة، ومنَ المُمكن أن تُسبب لك كسل في العمل والانعزال عن أي شخص غيره، فتُصبح كل اهتماماتك هيَ تذكر أفعاله وتصرفاته وهذا أشبه بالتعلق المرضي فهذه الحالة تفوق التعلق العاطفي.

6. السيطرة على الشريك:

إذا كنتما على علاقة سواء تعلق الشاب بالفتاة أو العكس ستُحاول السيطرة عليه بكل شيء، فمن شدّة الخوف والقلق أن يبحث عن شخص غيرك تبدأ بمُحاولة السيطرة عليه وهذه رغبة منك لمُحاولة إبقائه إلى جانبك طوال الوقت سواءً في ساعات النوم أو العمل أو حتى تناول الطعام تبدأ بالتحكم بأصغر تفاصيل حياته.

ما هيَ أسباب التعلق العاطفي؟

هذا التعلق الكبير الذي يتحول أحياناً إلى تعلق مرضي بالتأكيد ناتج عن عدة أسباب منها:

  • التجارب المُختلفة: لا بدَّ أن الشخص الذي يتعلق بشكلٍ كبير بالأشخاص من حوله وخاصةً بشريك الحياة، قد تعرّضَ لعدة تجارب سابقة منَ الحب والصداقة وانخذلَ بها إما عن طريق الخيانة أو الهجر المُفاجئ، وعانى هذا الشخص منَ الألم الكبير بعدَ هذه التجارب لذلك يُحاول دائماً التمسك بأي أحد يدخل إلى حياته.
  • الخوف منَ الهجر: أيضاً بسبب التجارب السابقة التي تعرّضَ لها هذا الشخص سواءً من فقدان أحد والديه أو هجره بسبب غير مُباشر، قد تعرّضَ لشعور الوحدة والألم التي جعلت منهُ انساناً خائفاً من خروج أي أحد من حياته وخاصةً الشريك.
  • التجاهل والإهمال: أيضاً منَ الأسباب التي تدفع الشخص للتعلق بأي أحد موجود في حياته، فهوَ يُعاني من قلة اهتمام مُحيطه بهِ وخاصةً الأهل أو الأصدقاء، علاوة على ذلك منَ المُمكن أن يتجاهلهُ الكثير منَ الأشخاص وهذا التجاهل قد أفقدهُ اهتمامه بنفسه.
  • الكبت والحرمان: الشخص الذي يكبت مشاعره دائماً سيتحوّل تلقائياً إلى طاقة منَ الحب والتعلق والحنان عندَ دخول أول شخص إلى حياته، فمن شدّة الحرمان والكبت وعدم تفريغ الطاقة أو إنصات أحد ما إليه سيتعلق بأول شخص يُعجب بهِ أو يمنحهُ الاهتمام.
أسباب التعلق العاطفي

كيفَ يُمكن التخلص منَ التعلق العاطفي؟

للتخلص من هذا المرض الذي يسلب منَ  الشخص اهتماماته وثقته بنفسه، لا بدَّ من اتباع هذه الخطوات:

1. القوة الداخلية:

في الخطوة الأولى عليكَ أن تُعالج نفسكَ بنفسك، فالعلاج النفسي من أهم الخطوات التي تُمكنك منَ الوثوق بذاتك وعدم التعلق بأحد، وتتم هذه الخطوة عن طريق الجلوس بمفردك والتفكير بكَ فقط باهتماماتك وأولوياتك في الحياة وأهدافك، فاهتمامك بنفسك يأتي بالدرجة الأولى ويجب أن تزرع في رأسك فكرة أنَ لا أحد يدوم لأحد ولايجب التعلق أو الاعتماد على أي شخص سوى ذاتك، فعندما تجد إيجابياتك ومحاسنك وتضعها في عقلك تلقائياً ستتحوّل مشاعر الناس تجاهك إلى حب واحترام، فلن يُحبك أحد مالم تحب نفسك وتثق بها.

2. الإنشغال الدائم:

هذا التعلق يأتي من فراغ، فالشخص الفارغ الذي لايوجد لديهِ أي انشغالات حياتية أو أهداف تجدهُ يتعلق بأي شخص يدخل حياته، لذلك حاول دائماً تنظيم يومك والإنشغال بالأشياء التي تحبها، كالعمل في الصباح ومُمارسة الهوايات في المساء والخروج معَ الأصدقاء لقضاء وقت مُمتع، فالوقت المليء سيُبعدك تلقائياً عن التفكير بأي أحد ويمنحكَ القدرة على النسيان.

3. الخروج منَ الصندوق:

هذه الخطوة مُهمة جداً، أي أن تخرج منَ الصندوق الصغير المُحيط بك والتعرّف على أصدقاء جدد والبدء بحياة جديدة، فالأصدقاء سيُشغلون وقتك بأمور إيجابية وحيوية ويُفضّل اختيار الأصدقاء الإيجابيين والناجحين في الحياة للتعلم منهم معنى الثقة بالنفس.

التخلص من ذكرياتك:

حاول أن تتخلص من أي ذكريات تُسهم في تذكرك لهذا الشخص، وحاول أن تحذف جميع حساباته الشخصية من هاتفك المحمول، وإذا كنتَ تمتلك أي ذكريات مادية حاول التخلص منها أو رميها بعيداً عنك، فهذه الطريقة أيضاً هامة جداً لنسيان الشخص، وتمنحكَ الشعور بالقوة الذاتية وقدرة التغلب على مشاعرك.

صديقي الرائع،، لن يُحبك أحد مالم تُحب نفسك وتثق بها، لذلك حاول أن لا تتعلق بأي شخص وركز على إيجابياتك والاهتمام بتطوير نفسك،، فصحتك ونفسك لها أولوية عليك عوضاً عن التعلق بالأشخاص الخطأ.

{{نتمنى أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق