فوائد الميرمية الصحية

فوائد الميرمية الصحية
()

الميرمية

يعرف الناس حول العالم الميرمية بنكهتها القوية والفريدة من نوعها، واسمها العلمي هو سالفيا أوفيسيناليس. تعتبر الميرمية من عائلة النعناع، ونكهتها القوية تعني أنها تستخدم عادة بكميات صغيرة. ومن بين أعضاء هذه العائلة الزعتر وإكليل الجبل والريحان والأوريغانو. يعود الاستخدام الطبي للميرمية إلى قرون مضت في الطب العربي، الروماني واليوناني حيث أنها مليئة بالفوائد والعناصر الغذائية المدهشة التي قد لا تتوقع أن تجدها في رف التوابل. فلنتعرف على فوائد الميرمية الصحية.

فوائد الميرمية الصحية

تحتوي الميرمية على نسبة عالية جدًا من فيتامين ك، كما أنها تحتوي على معادن حيوية مثل المغنيسيوم والزنك والنحاس. وتشمل فوائد الميرمية الصحية:

فوائد مضادات الأكسدة

من أهم فوائد الميرمية وجود مضادات الأكسدة، تساعد مضادات الأكسدة في مكافحة الجذور الحرة الضارة لجسم الإنسان التي يمكن أن تدمر الخلايا مما يؤدي إلى الإصابة بالسرطان. تحتوي الميرمية على الفيتامينات المضادة للأكسدة مثل فيتامين أ و فيتامين سي و فيتامين إي بكميات صغيرة. كما أنه يحتوي على أكثر من 160 نوعًا من مادة البوليفينول، وهو نوع آخر من مضادات الأكسدة المصنوعة من المواد النباتية.

تحتوي الميرمية على عدة أنواع من المركبات الحمضية التي تعمل أيضًا كمضادات للأكسدة. تم ربط حمض الكلوروجينيك وحمض الكافيك وحمض روزمارينيك وحمض إيلاجيك وروتين بفوائد مثل تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان وتحسين الذاكرة وتحسين وظائف المخ.

وجدت إحدى الدراسات أن شرب الشاي المصنوع من الميرمية يزيد من دفاعات مضادات الأكسدة ويخفض مستوى الكوليسترول الضار. الأشخاص الذين شربوا كوبين من شاي الميرمية كل يوم لاحظوا هذه الفوائد، بالإضافة إلى زيادة في مستويات الكوليسترول الجيد.

صحة الفم

ثبت أن للميرمية تأثيرات مضادة للميكروبات التي تساعد في قتل البلاك. أظهرت إحدى الدراسات التي استخدمت غسول الفم المعتمد على الميرمية أنه نجح في القضاء على البكتيريا المسببة للتجاويف المسمى بالعقدية الطافرة Streptococcus mutans.

في دراسة أخرى، ساعد زيت عطري مصنوع من نبات الميرمية في القضاء على فطر المبيضات البيضاء ومنعها من الانتشار.

تُستخدم الميرمية أيضًا بشكل شائع لعلاج مشاكل الفم مثل قروح البرد، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لإثبات فعاليتها بشكل قاطع في البشر.

قد يخفف من أعراض سن اليأس

يعاني الجسم بشكل طبيعي من انخفاض في مستويات هرمون الاستروجين أثناء انقطاع الطمث. مما يسبب آثار جانبية مثل الهبات الساخنة والتعرق المفرط وجفاف المهبل والتهيج. تم استخدام الميرمية كدواء تقليدي لتقليل هذه الأعراض.

قد يكون هذا فعالاً لأن الميرمية لها خصائص شبيهة بالإستروجين، مما يسمح لها بالارتباط بمستقبلات معينة في الدماغ وتخفيف الأعراض مثل الهبات الساخنة والتعرق المفرط. أظهرت إحدى الدراسات انخفاضًا كبيرًا في عدد الهبات الساخنة التي تعاني منها النساء اللواتي يتناولن مكملات نباتية تحتوي على الميرمية على مدار ثمانية أسابيع.

قد يساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم

من فوائد الميرمية أيضًا أنها تساعد في التحكم في مستويات السكر في الدم حيث تم استخدام أوراق الميرمية في الطب التقليدي كعلاج لمرض السكري، وبعض الدراسات تدعم ذلك. في إحدى الدراسات على الفئران المصابة بداء السكري من النوع الأول انخفض مستويات الجلوكوز في الدم بعد تناول مستخلص الميرمية. يعمل المستخلص على تنشيط مستقبلات في الفئران تساعد في إزالة الأحماض الدهنية الزائدة من مجرى الدم، مما يزيد من حساسية الأنسولين.

أظهرت الدراسات البشرية أن مستخلص أوراق الميرمية يمكن أن يخفض نسبة السكر في الدم ويحسن حساسية الأنسولين على غرار عقار روزيغليتازون المضاد لمرض السكري. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات قبل التوصية بمستخلص الميرمية كعلاج لمرض السكري للبشر.

قد يدعم الذاكرة وصحة الدماغ

يمكن أن تساعد الميرمية في دعم العقل والذاكرة بعدة طرق. أولاً، لإنها مليئة بمركبات يمكن أن تعمل كمضادات للأكسدة، والتي ثبت أنها تحمي نظام دفاع الدماغ.

يبدو أيضًا أنها توقف انهيار المرسال الكيميائي أستيل كولين (ACH)، والذي له دور في الذاكرة. يبدو أن مستويات ACH تنخفض في مرض الزهايمر. في إحدى الدراسات، تناول 39 مشاركًا يعانون من مرض الزهايمر الخفيف إلى المتوسط ​​60 قطرة (2 مل) من مكمل مستخلص الميرمية أو دواء وهمي يوميًا لمدة أربعة أشهر. كان أداء أولئك الذين أخذوا خلاصة الميرمية أفضل في الاختبارات التي تقيس الذاكرة وحل المشكلات والتفكير والقدرات المعرفية الأخرى.

في البالغين الأصحاء، تبين أن الميرمية تحسن الذاكرة بجرعات منخفضة. كما أدت الجرعات العالية إلى رفع الحالة المزاجية وزيادة اليقظة والهدوء والرضا. في كل من البالغين الأصغر سنًا وكبار السن، يبدو أن الميرمية تعمل على تحسين الذاكرة ووظيفة الدماغ.

قد يخفض الكوليسترول الضار LDL

يعتبر ارتفاع الكوليسترول الضار LDL أحد عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب، ومن فوائد الميرمية أنها تساعد على خفض الكوليسترول الضار LDL، والذي يمكن أن يتراكم في الشرايين وقد يتسبب في تلفها.

في إحدى الدراسات، أدى تناول شاي الميرمية مرتين يوميًا إلى خفض الكوليسترول الضار LDL وإجمالي نسبة الكوليسترول في الدم مع رفع الكوليسترول الحميد “الجيد” بعد أسبوعين فقط. توضح العديد من الدراسات البشرية الأخرى تأثيرًا مشابهًا لمستخلص الميرمية.

قد تحمي من بعض أنواع السرطان

السرطان هو سبب رئيسي للوفاة حيث تنمو الخلايا بشكل غير طبيعي. ومن المثير للاهتمام، أن الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنبوب الاختبار توضح أن الميرمية قد تحارب أنواعًا معينة من السرطان، بما في ذلك سرطان الفم والقولون والكبد وعنق الرحم والثدي والجلد والكلى.

في هذه الدراسات، لا تثبط مستخلصات الميرمية نمو الخلايا السرطانية فحسب، بل تحفز أيضًا موت الخلايا السرطانية. في حين أن هذا البحث مشجع، إلا أن هناك حاجة لدراسات بشرية لتحديد ما إذا كانت الميرمية فعالة في مكافحة السرطان لدى البشر.

فوائد الميرمية الصحية المحتملة الأخرى

ترتبط الميرمية ومركباتها بالعديد من الفوائد الصحية الأخرى. ومع ذلك، لم يتم إجراء دراسات وأبحاث على هذه الفوائد على نطاق واسع، وتشمل فوائد الميرمية المحتملة:

  • قد يخفف من الإسهال: الميرمية الطازجة هي علاج تقليدي للإسهال. وجدت الدراسات التي أجريت على أنابيب الاختبار والحيوانات أنها تحتوي على مركبات قد تخفف من الإسهال عن طريق إرخاء الأمعاء.
  • قد يدعم صحة العظام: فيتامين ك، الموجود في الميرمية بكميات كبيرة، ويلعب هذا الفيتامين دورًا في صحة العظام. ويرتبط نقص هذا الفيتامين بترقق العظام والكسور.
  • قد يحارب شيخوخة الجلد: تشير العديد من الدراسات المخبرية إلى أن مركبات الميرمية قد تساعد في محاربة علامات الشيخوخة، مثل التجاعيد.

القيمة الغذائية للميرمية

تحتوي الميرمية على فيتامينات أ و سي، إلى جانب العديد من مضادات الأكسدة الأخرى التي تساعد في تقليل مخاطر الإصابة بحالات صحية خطيرة مثل السرطان. كما أنه غني بفيتامين ك الذي يساعد الجسم في تخثر الدم. نظرًا لأن الميرمية عادة ما يتم تناولها بكميات صغيرة، فإنها توفر كمية كبيرة من القيمة الغذائية دون الكثير من السعرات الحرارية.

تحتوي ملعقة صغيرة (0.7 جرام) من الميرمية المطحونة على:

  • السعرات الحرارية: 2.
  • البروتين: 0.1 جرام.
  • الدهون: 0.1 جرام.
  • الكربوهيدرات: 0.4 جرام.
  • الألياف: 0.3 جرام.
  • السكر: 0 جرام.
  • فيتامين ك: 10٪ من الاستهلاك اليومي المرجعي.
  • الحديد: 1.1٪ الاستهلاك اليومي المرجعي.
  • فيتامين ب 6: 1.1٪ من الاستهلاك اليومي المرجعي.
  • الكالسيوم: 1٪ من الاستهلاك اليومي المرجعي.
  • المنغنيز: 1٪ من الاستهلاك اليومي المرجعي.

هل للميرمية آثار جانبية؟

تعتبر الميرمية آمنة مع عدم وجود أي آثار جانبية مسجلة. ومع ذلك، يشعر بعض الناس بالقلق بشأن مادة الثوجون، وهو مركب موجود في الميرمية. وجدت الأبحاث التي أجريت على الحيوانات أن الجرعات العالية من الثوجون قد تكون سامة للدماغ. ومع ذلك، لا يوجد دليل على أن الثوجون سام للإنسان.

علاوة على ذلك، يكاد يكون من المستحيل تناول كميات سامة من الثوجون من خلال الأطعمة. ومع ذلك، فإن شرب الكثير من شاي الميرمية أو تناول الزيوت العطرية – التي يجب تجنبها على أي حال – قد يكون له آثار سامة.

لتكون في آمان، ينصح بالتقليل من استهلاك شاي الميرمية إلى 3-6 أكواب في اليوم. خلاف ذلك، إذا كنت قلقًا بشأن الثوجون في الميرمية الشائعة، فيمكنك ببساطة تناول الميرمية الإسبانية بدلاً من ذلك، لأنها لا تحتوي على مادة الثوجون السامة.

المرجع:

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

منصة الكترونية لنشر المقالات باللغة العربية. يسعى موقع فنجان الى اثراء المحتوى العربي على الانترنت و تشجيع الناس على القراءة

‫0 تعليق

اترك تعليقاً