فوائد حبوب الدخن والأضرار

7

حبوب الدخن

يحتاج جسدك إلى العناية المنتظمة بهِ، فإذا أردتَ الوصول لمرحلة الشيخوخة وأنتَ في صحةٍ جيدة، عليكَ الانتباه إلى روتينك في الشباب، لأنَ معظم الشبّان في عصرنا الحالي يُهملون أنفسهم، ويقضون معظم أوقاتهم في النوم والجلوس على شاشات الهواتف وتناول الوجبات السريعة والتدخين واستهلاك المشروبات الغازية، ويُصابون في مراحلٍ مبكّرة بهشاشة العظام والأمراض المزمنة والخمول.

ومنَ الجدير بالذكر، أنه توجد عدّة أنواع منَ الأغذية يجب التركيز عليها، ومن هذه الأغذية حبوب الدخن التي انتشرت مؤخراً، فهيَ عبارة عن حبوب صغيرة الحجم تتميز بلونها الأصفر وتحتوي على قيمٍ غذائية عالية من المعادن مثل {كالسيوم، بوتاسيوم، زنك، فيتامين ب، نشا، مغنيسيوم، حديد، ألياف، بروتين، مضادّات أكسدة} كما أنها خالية من الجلوتين، ويُطلق عليها {بشنة أو جاورس} وتُسمى درع بالتونسي وإيلان بالمغربي.

ونوّد الإشارة، أنه تنتشر زراعة هذه الحبوب بشكلٍ واسع في دول أفريقيا، وتوجد أنواع مختلفة منها مثل {دخن ذيل الثعلب الإيطالي، دخن الثيوم الأغبر، دخن الإصبع، دخن بروسو، دخن بني القمة والدخن الصغير} ويتم استخدام الدخن اللؤلؤي والحصول على فوائده للإنسان، ولذلك ما هي أفضل 8 فوائد لحبوب الدخن؟ وما هي أبرز أضرارها؟ وطرق استخدامها في الأطعمة؟

فوائد حبوب الدخن

ما هي أفضل 8 فوائد لحبوب الدخن؟

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: لمن يُعاني من مشكلة عسر الهضم وعدم قدرته على تناول الأطعمة بأريحية، ومُصاب بالإمساك والانتفاخات والغازات والحموضة المعوية، فهذه الحبوب خيار رائع لحالته، كونها غنية بأليافٍ مهمة تُساعد على تنظيم حركة الأمعاء وتسهيل الهضم دون أي شعور بالإزعاج.
  • مفيدة لمن يُعانون من ردود فعل تجاه الجلوتين: لا يُمكن للأفراد المُصابين بحساسية الجلوتين تناول أي نوعٍ منَ الأطعمة، ولذلك يُمكن اختيار حبوب الدخن كونها خالية منه وإدراجها في النظام الغذائي الخاص بهم تجنباً لحدوث أي ضرر أو سوء هضم لديهم.
  • تقليل ضرر الإجهاد التأكسدي: منَ المهم التركيز على حبوب الدخن، كونها غنية بمضادات الأكسدة التي تُقلّل منَ الإصابة بالأمراض وبحماية الجسد، ويُمكن استهلاكها لتقليل نسبة الإصابة بالسكري والاضطرابات العصبية والتهابات المفاصل.
  • فوائد جمالية للبشرة: يُمكن الاستفادة من هذه الحبوب أيضاً في استعادة الجلد لنضارته وحيويته، كونها غنية بالمعادن والفيتامينات التي تُسهم في تقليل الإصابة بالتجاعيد والخطوط وعلامات الشيخوخة، كما أنها غنية بالليسين الذي يُساعد على زيادة تدّفق الدم إلى خلايا الجلد وتقليل إصابته بالبهتان.
  • تخفيف آلام فترة الحيض: لا يُمكن لبعض الفتيات تحمل الألم الناتج في فترة الدورة الشهرية، لأنَ هذه الفترة تُسبب غثيان وتعب جسدي وآلام في البطن وأسفل الظهر وصداع وحالة نفسية سيئة، وتلجأ معظمهنّ إلى مسكنات الألم.

 ولكن تمَ التوّصل إلى أهمية هذه الحبوب في تخفيف الألم ومدّ الجسد بالعناصر الغذائية التي يفقدها مثل الكالسيوم والمغنيسيوم، بالإضافة لقدرة حبوب الدخن في الاسترخاء وتحسين المزاج وتقليل التعب.

اقرأ أيضًا: حب الرشاد فوائده الطبية والغذائية

  • زيادة الطاقة الجسدية: يُواجه معظم الأشخاص مشكلة الكسل والخمول وانخفاض الطاقة، ويعود السبب إلى قلّة دعم الجسد بالغذاء والفيتامينات اللازمة، وإذا تمَ الانتظام في استهلاك حبوب الدخن، ستُلاحظ أنَ طاقتك مرتفعة وأنك قادر على الإنجاز بشكلٍ أفضل، بسبب احتواء الحبوب على الحديد وأحماضٍ أمينية وفيتامين ب.
  • تقليل الوزن: لمن يُريد خسارة عدّة كيلوغرامات من وزنه، فاستهلاك الدخن منَ الطرق الفعّالة، كونهُ غني بالألياف فيشعر الفرد بالشبع لساعاتٍ طويلة، ممّا يُؤدي لتقليل الإصابة بالسمنة وبالدهون الزائدة، ويُفضّل تناوله في فترات النهار إذا كنتَ تستهلك عدّة وجبات في مكان عملك.
  • تحسين الرغبة الجنسية: يتم استخدام حبوب الدخن لمن يُعاني من الضعف الجنسي أو البرود الجنسي، فهذه الحبوب تُساعد على رفع الطاقة وتنشيط الدم في المنطقة الحساسة، حتى أنَ القدماء المصريين استعانوا بهذه الحبوب لحلّ هذه المشكلة، كونها تحتوي على الكابسيسين.

ما هي أبرز أضرار حبوب الدخن؟

توجد عدّة أضرار لهذه الحبوب، يجب الانتباه لها قبلَ استهلاكها، مثل:

  • يُفضّل استهلاك حبوب الدخن بكمياتٍ قليلة، لأنها تُسبب اضطرابات وحساسية في الجهاز الهضمي.
  • يستبدل بعض الأفراد القمح والأرز بحبوب الدخن، ولكنهُ لا يفي بالغرض ولا يُمكن الاعتماد عليه بشكلٍ كامل.
  • منَ المُمكن إصابة الفرد بحصوات في كليتيه، وذلكَ بسبب احتواء هذه الحبوب على الأكسالات إذا لم يتم طهوها جيداً.
  • احذر من استهلاك حبوب الدخن يومياً بإفراط، كونها تزيد من نسبة نقص اليود في جسدك.

ما هي طرق استخدام حبوب الدخن في الأطعمة؟

بإمكانك استغلال هذه الحبوب والحصول على فوائدها من خلال:

  • يُمكن إدخالها إلى وجباتك الخفيفة بكمياتٍ صغيرة.
  • يُمكن إدخالها في الخبز.
  • صناعة الكعك منها.

هل حبوب الدخن تُساعد على زيادة الوزن؟

إنها لا تزيد الوزن، فيُمكن استهلاكها ولكن بكمياتٍ محدودة.

تُعدّ حبوب الدخن منَ الأغذية الصحيّة التي تمَ الاعتماد عليها منذُ مئات السنين، فتُسهم في تنظيم القلب وتقليل الإصابة بالسكتات والأمراض القلبية أيضاً لاحتوائها على البوليكوسانول وبيتا جلوكان وعناصر مهمة تدعم القلب.

كما أنَ هذه الحبوب حلّ فعّال لمن يُعاني منَ الأرق الليلي، لأنها تُساعد على استرخاء الأعصاب وترفع السيروتونين في الجسد الذي بدوره يُقلّل منَ الإرهاق والتوتر والقلق، فيحصل الفرد على نومٍ عميق ونشاطٍ أفضل في اليوم التالي، ويُمكن الاعتماد على حبوب الدخن لمن يُعاني من مناعةٍ ضعيفة، فكما ذكرنا أنها غنية بالمعادن والفيتامينات التي ترفع المناعة وتُقلّل من نسبة الإصابة بالعدوى والأمراض الموسمية.

ويُمكن لحبوب الدخن أن تحمي العينين وتُساعد على تقليل الإصابة بضعف النظر، بسبب احتوائها على البيتا كاروتين وفيتامين أ، وخاصةً لمن يقضي معظم أوقاته في السهر على شاشات الحواسيب والهواتف الذكية.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.