الثلاثاء, ديسمبر 7, 2021
فنجانحيوانات ونباتاتفوائد حشيشة الملاك

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,006المعجبينإعجاب
10,024المتابعينتابع
194المتابعينتابع

فوائد حشيشة الملاك

مقدمة عن فوائد حشيشة الملاك

عشبة حشيشة الملاك (بالإنجليزية: Angelica) هي عُشبة معروفة في الطب التقليدي، وتُستخدم بكثر في البلدان الآسيوية، حيث تُصنع منها العديد من الأدوية العشبية.

استخدم خبراء الطب الصيني التقليدي عشبة حشيشة الملاك للعديد من الحالات كتوازن الهرمونات، دعم الجهاز الهضمي وإزالة السموم من الكبد.

أما في أوروبا، استُعملت عشبة حشحية الملاك كعلاج تقليدي لمشاكل الجهاز الهضمي، مشاكل الدورة الدموية وحتى للقضاء على القلق.

في الحقيقة استطاعت الدراسات العلمية دعم العديد من هذه الاستخدامات، وبهذا سيتم التطرق في هذه المقالة إلى فوائد حشيشة الملاك، مع عرض طريقة استخدامها وأضرارها.

عشبة حشيشة الملاك

تنمو العشبة حتى تصل إلى ارتفاع ثلاثة أمتار، وتتجمع أزهارها البيضاء معًا على شكل كرة بيضاء أو صفراء لطيفة، والتي تتفتح وتُنبت ثمارًا صفراء صغيرة للغاية.

لحشيشة الملاك رائحة قوية ومميزة، وهذا لاحتوائها على العديد من المركبات العطرية، وغالبًا ما توصف الرائحة بأنها تُشبه المسك.

لحشيشة الملاك نوعين رئيسيين وهما:

  • الجينسنغ الأنثوي (بالإنجليزية:Angelica sinensis ): وموطنها الأصلي في الصين، وغالبًا ما كانت تُستخدم في الطب التقليدي لعلاج مشاكل الهرمونات الأنثوية.
  • الكرفس البري (بالإنجليزية: Angelica archangelica): أو حشيشة الملاك النرويجية، وهو النوع الأكثر شيوعًا في الدول الأوروبية، حيث يُستخدم في الطهي أو كدواء عشبي.

يُمكن استخلاص المكملات الغذائية من الجذور، البذور، الفواكه أو أزهار النبات، ولكن عادة ما يتم استخدام جذر النبات فقط.

فوائد حشيشة الملاك

تم استخدام حشيشة الملاك النرويجية في المقام الأول كدواء عُشبي تقليدي في أوروبا وروسيا، وتعتبر من الأعشاب البرية، ويُمكن أيضًا استخدامها للزينة والطهي.

فيما يلي معظم فوائد حشيشة الملاك من نوع الجينسنغ الأنثوي والتي تستند على دراسات موثوقة:

  • عوامل مضادة للسرطان: حيث أجريت دراسة على الحيوانات في أنابيب الاختبار، ووجد قدرة الجينسنغ الأنثوي على القضاء على شكل من أشكال سرطان الدماغ العدواني.
    لكن لا يزال هناك حاجة لمزيد من الدراسات لمعرفة مدى تأثير الجينسنغ الأنثوي على سرطان الدماغ لدى البشر، ولكن يُمكن القول أن النتائج الأولية مبشرة.
  • تسريع التئام الجروح: حيث تحتوي حشيشة الملاك الجينسنغ الأنثوي على مركبات تُشجع تكوين الأوعية الدموية، وتعزز تكوين الأوعية الجديدة.
    كما أظهرت بعض النتائج المبكرة القدرة على تسريع التئام جروح القدم السكرية، حيث تعد هذه الجروح في العادة أكثر شدة وأبطأ في شفاء الجروح.
  • تخفيف الهبات الساخنة نتيجة انقطاع الطمث: حيث يستخدم الجينسنغ الأنثوي في الطب الصيني التقليدي لإدارة أعراض سن اليأس والتحكم في مستوى الهرمونات الأنثوية.
    تحدث الهبات الساخنة في حالات انقطاع الطمث نتيجة لانخفاض مستويات السيروتونين.
    وبذلك فمن فوائد حشيشة الملاك الحفاظ على مستويات السيروتونين بمنعها من الانخفاض أو زيادتها.
    مع ذلك لا يزال هناك حاجة لضمان القدرة على استخدام حشيشة الملاك لفترة طويلة.
  • تخفيف التهاب المفاصل: حيث يمكن لعشبة حشيشة الملاك توفير حماية ضد هشاشة العظام، بالإضافة دعمه المناعة الذاتية للوقاية من التهاب المفاصل.
    يُساهم الجينسنغ الأنثوي بتقليل الالتهاب، ومنع تلف المزيد من المفاصل، بالإضافة إلى تعزيز التئام الغضاريف في حالات هشاشة العظام.
    على الرغم من ذلك لا تزال هذه النتائج ناجحة على الحيوانات، ولا يزال هناك بحاجة للمزيد من الدراسات لمعرفة تأثيرها على البشر.

أما فوائد حشيشة الملاك النرويجية أو الكرفس البري والتي تم اثباتها علميًا فتتضمن الآتي:

  • عوامل مضادة للسرطان: حيث لوحظ أن هذا النوع يتشارك مع النوع الأول في امتلاكهما للعديد من العوامل التي تُساعد على محاربة السرطان.
    ففي إحدى الدراسات على الفئران وُجد أن لحشيشة الملاك النرويجية دور في قتل خلايا سرطان الثدي ومنع نمو الأورام لدى الفئران.
    علاوة على النتائج الأولية المبشرة لبعض الدراسات والتي أظهرت دور حشيشة الملاك النرويجية في مقاومة سرطان عنق الرحم، سرطان الحنجرة وسرطان الخلايا العضلية.
    يُعتقد أن المركبات التي تمنح حشيشة الملاك هذه الفائدة هي مركب أنجيليسين (بالإنجليزية: Angelicin) ومركب إمبيراتورين (بالإنجليزية: Imperatorin).
  • مركبات مقاومة للميكروبات: تحتوي عشبة حشيشة الملاك النرويجية على مركبات قادرة على قتل البكتيريا، الفيروسات والفطريات الضارة.
    وفق دراسة على أنابيب الاختبار، وُجد أن زيت حشيشة الملاك العطري يُمكن أن يقتل بكتيريا الإشريكية القولونية والمكورة العنقودية الذهبية.
    كما يحتوي مستخلص حشيشة الملاك النرويجية على مركب إمبيراتورين، والذي يُظهر نشاطًا مضادًا لفيروس الهربس البسيط –فيروس البرد- وفيروس كوكساكي الذي يُسبب أمراض الجهاز الهضمي.
    أيضًا أثبت زيت حشيشة الملاك النرويجية دوره كمادة حافظة وآمنة للأغذية حيث أنه يمنع نمو العفن، ويمكنه قتل العفن الذي ينمو على الجوز.
  • مركبات مضادة للقلق: حيث أثبتت العديد من الدراسات على الحيوانات أن عشبة الملاك النرويجي يُمكن أن تُساعد في تقليل القلق.
    كما أظهرت ثلاثة دراسات على الفئران أن مستخلص عشبة الملاك النرويجي يمكنه التسبب في الاسترخاء وتقليل سلوكيات القلق لدى الفئران.
    لكن لم تنتهي حتى الآن أي دراسة أجريت على البشر، لذلك لا يُمكننا تحديد ما إذا كانت هذه التأثيرات ذاتها ستحدث للبشر أم لا.

كيفية استخدام حشيشة الملاك

يمكن أن تباع مكملات جذور حشيشة الملاك الغذائية على شكل كبسولة أو مستخلص سائل، كما يُمكن أن تُجفف حتى يتم استخدامها كشاي للأعشاب.

كما تحتوي معظم مكملات حشيشة الملاك الغذائية على ما يتراوح ما بين 500 – 2000 مجم من مسحوق جذر حشيشة الملاك أو مستخلص جذر حشيشة الملاك.

إذا كنت تتناول أدوية مميعة للدم، تعاني من مشاكل في القلب أو ارتفاع ضغط الدم، فيجب عليك تجنب تناول عشبة حشيشة الملاك إلا إذا أوصاك مقدم الرعاية الصحية بذلك.

والأهم من ذلك، من المهم تجنب العلاج الذاتي لحالة طبية معينة باستخدام عشبة حشيشة الملاك، فذلك يمكن أن يؤثر على خطتك العلاجية وينتج عنه عواقب وخيمة.

تأكد من شراء المكملات الغذائية لجذر حشيشة الملاك من الأماكن المعتمدة، ويُمكنك أن تُلاحظ اسم حشيشة الملاك أو أحد نوعيها باللغة الإنجليزية.

الآثار الجانبية لحشيشة الملاك

يُمكن أن يُرافق استخدام حشيشة الملاك بعض الآثار الجانبية، وخصوصًا بنوع الجينسينغ الأنثوي، وهذا لقلة الدراسات المتعلقة به.

لوحظ أن الجينسينغ الأنثوي يُمكن أن يرفع ضغط الدم إذا تم تناوله بجرعات عالية، كما يُمكن أن يتفاعل مع بعض مميعات الدم مثل الوارفارين مما يؤدي إلى الإصابة بنزيف خطير في بعض الأحيان.

تحتوي أيضًا عشبة الملاك على مادة الفورانوكومارين، وهي المادة ذاتها الموجودة في الجريب فروت، والتي تتفاعل مع العديد من الأدوية بما أدوية الكوليسترول والأدوية المضادة للتشنج.

علاوة على ذلك لم يتم حتى الآن دراسة عشبة حشيشة الملاك بشكل جيد فيما يتعلق بأمانهم للنساء الحوامل والمرضعات.

في النهاية، تعتبر عشبة حشيشة الملاك من الأدوية العشبية الشائعة في أجزاء من أوروبا وشرق آسيا، واستخدموها للعديد من الغايات.

تتضمن فوائد حشيشة الملاك التحكم في مستوى الهرمونات الأنثوية، تسريع التئام الجروح، مقاومة العدوى والالتهابات وخصوصًا التهاب المفاصل، وأخيرًا بعض الخصائص المقاومة للسرطان.

ولكن الدراسات العلمية حتى الآن لا تزال في مرحلة التجارب على الحيوانات، ورغم نجاحها فهي بحاجة إلى المزيد من البحث قبل تجربتها على الإنسان وتأكيد أثرها.

المرجع:

عن الكاتب:

بيلسان عماد
خريجة بكالوريوس علوم حياتية ومختبرات طبية، وأدرس في سنتي الأولى لماجستير وقاية النبات، وحاصلة على شهادة الICDL و شهادة TOEFL في اللغة الإنجليزية، وأسعى لتعلم المزيد بإذن الله. لدي قناعة بأن لا أحد يمكنه التوقف عن التعلم، فالعلم هو الحياة، واسمحوا لي بمشاركتكم على هذه المنصة ما أستطيع الوصول إليه من العلم من مصادره الموثوقة.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا