فوائد خبز الشعير الغذائية والصحية والأضرار

3

يعتمد معظم الأفراد في تناول وجباتهم الغذائية على الخبز الأبيض، ولكن معظمهم يستبدلون هذا الخبز بسبب أضراره المتعددة على الصحة، فالخبز الأبيض ذو مذاقٍ لذيذ ومتوافر بكثرة، ولكنهُ ليسَ مشبعاً وفقير بالمواد الغذائية ولا يُحافظ على صحة القلب ويفتقر إلى الطعم ولهُ صلة وثيقة بزيادة الوزن، ويُؤدي إلى رفع مستويات السكر في الدم ويُسبب مشاكل هضمية وزيادة دهون البطن.

ومنَ الجدير بالذكر، أن البعض استبدلَ هذا الخبز بخبز الشعير، كونهُ تمّت صناعته من دقيق الشعير، ويعود إلى العصر الحديدي، كما أنهُ غني بالعناصر الغذائية المهمة للجسد، ويُمكننا القول أنَ الشعير بشكلٍ أساسي يدخل في عدّة مشروبات وأطعمة، ويُعتبر صحيّاً بشكلٍ أكبر منَ الخبز الأبيض أو الخبز الذي يُصنع منَ الدقيق الأسمر، ولأنَ أغلب الأشخاص يهتّمون بنظامهم الصحيّ وتناول أغذية مفيدة، تمَ الاعتماد عليه بشكلٍ منتظم.

ونوّد الإشارة، أنه لا يخلو خبز الشعير من أضرارٍ مختلفة على الصحة، ولذلك قبلَ اتخاذ قرار استهلاكه، عليكَ قراءة أهم المعلومات عنه، فما هي أفضل 8 فوائد خبز الشعير الصحيّة؟ وما هي أبرز أضراره؟

فوائد خبز الشعير الغذائية

أفضل 8 فوائد صحية لخبز الشعير

  • الحفاظ على كثافة العظام: لا بدّ أنكَ مهتم بدعم صحة عظامك ومفاصلك وحمايتها منَ الهشاشة والكسر، وبالفعل يُمكنكَ تجربة خبز الشعير، كونهُ يُساعد في مدّ جسدك بالمعادن المهمة التي تتمثل بالكالسيوم والحديد والمغنيسيوم، فهذه العناصر تحمي العظام وتُقلّل خطر الإصابة في سنٍ متأخر بالكسر، لذلك يُمكنكَ إدخاله في وجباتك.
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي: إذا كنتَ لا تشعر بالراحة من تناول الخبز الأبيض وتشعر بعسر الهضم، يُوّفر لكَ خبز الشعير قدرة أكبر على تسهيل الهضم وتليين حركة الأمعاء ويُقلّل منَ الإصابة بالإمساك، وذلكَ بسبب توّفر الألياف بهِ المفيدة للجهاز الهضمي.
  • تعزيز صحة القلب: كما ذكرنا أضرار الخبز الأبيض على القلب، يُساعد هذا النوع منَ الخبر في دعم الصحة القلبية بسبب احتوائه على حمض الفوليك والبوتاسيوم، وهذه العناصر تُسهم في تقليل خطر الإصابة بالأمراض القلبية وتُساعد في تقليل الكوليسترول أيضاً.
  • تجنب زيادة الوزن: إذا أردتَ خفض وزنك والدهون المتواجدة في جسدك، ابتعد عن الخبز الأبيض على الفور، واعتمد على خبز الشعير، كونهُ غني بالألياف المهمة التي تُساعد في ملء معدتك لساعاتٍ طويلة دون الشعور بالجوع، ممّا يُؤدي إلى تقليل كميات الطعام التي تتناولها، وبالتالي خفض الوزن، ويُسهم أيضاً في تقليل السعرات الحرارية.
  • تقوية الأسنان وحمايتها: لتقوية أسنانك وتجنب إصابتهم بالتسوس، بإمكانك الاعتدال في استهلاك خبز الشعير، لأنهُ يحتوي على الفسفور والكالسيوم وعناصرٍ أخرى تُساعد في حماية طبقة الأسنان مقارنةً بتناول الخبز الابيض.
  • حماية الجسد من السرطانات: احتمالية إصابة الأفراد بالسرطانات الشائعة مرتفعة للغاية، وذلكَ بسبب الأطعمة المستهلكة والمحيط الذي تعيش بهِ، فالأفضل لكَ الاعتماد على خبز الشعير، كونهُ يمدّ الجسد بالسيلينيوم الذي يحمي الكبد ويطرد السموم الضارّة منه، ويُقلّل من إصابتك بالسرطان ويمنع من تكوّن الأورام السرطانية أو تواجدها.
  • زيادة القدرة الجنسية: لمن يُعاني منَ الضعف الجنسي، يُمكنكَ استهلاك هذا الخبز، لأنهُ يحتوي على أليافٍ غذائية مهمة تُقلّل من فرصة ظهور الالتهابات في الجسد، وتُؤثر على الأداء الجنسي وخاصةً عندَ الرجال، فتزيد من نسبة الحيوانات المنوية ويسهم في زيادة طاقة الجسد، كما أنهُ يحتوي على أكسيد النيتريك الذي يُقوّي الانتصاب.
  • مفيد لمرضى السكري: منَ المهم تناول خبز الشعير بدلاً منَ الخبز الأبيض لمن يُعانون من داء السكري، فلا يتسبب بحدوث أضرار في الصحة، وغني بالقيم الغذائية والألياف، كما أنهُ يُقلّل من فرصة الإصابة بالسمنة التي تُصيب مرضى السكري، ويزيد من نسب الكوليسترول النافع أيضاً.

قد يهمك: فوائد فاكهة الحرنكش، القيمة الغذائية والأضرار

هل توجد أضرار لخبز الشعير؟

لا بدّ أنكَ تتسائل عن أضرار خبز الشعير، فهوَ يُسبب أضرار عديدة ولكنها أقل من مخاطر الخبز الأبيض، فمن أضرار خبز الشعير:

  • قد يُصاب معظم مستهلكين خبز الشعير بالطفح الجلدي والحساسية، وخاصةً إذا كانت لديهم أي حساسية تجاهَ حبوب الشعير.
  • إذا تمَ تناوله بشكلٍ كبير، يُسبب انتفاخات في البطن وغازات، ويعود السبب إلى الألياف العالية التي تدخل إلى الجسد، فما عليك إلّا تناوله باعتدال وبكمياتٍ صغيرة.
  • إذا كنتَ منَ الأفراد المُصابين بأمراض الكلى وغسيلها، يُفضّل تجنب استهلاكه بسبب تزايد نسبة فيتامين ك والبوتاسيوم بهِ، ممّا يُؤدي لحدوث أضرار.
  • يجب استشارة الطبيب المختص قبلَ استهلاكه من قِبَل السيدات في فترة الرضاعة والحمل، وخاصةً الخبز الغني ببراعم الشعير فهوَ غير آمن.
  • إذا كنتَ تُعاني من مرض الربو، ابتعد على الفور عن خبز الشعير، لأنهُ يُفاقم أعراض المرض.

ما هي مكونات خبز الشعير؟

يتم تحضير خبز الشعير من خلال عدّة مكونات، فيُمكنكَ إحضار 2 كوب كبير منَ الشعير ومزجه معَ نصف ملعقة كبيرة منَ الملح وكيس من خميرة الخبز، ومن ثمَ إضافة نصف ملعقة كبيرة من بذور عباد الشمس ونصف ملعقة كبيرة من بذر الكتان ومزجهم معاً.

ومن ثمَ إضافة 4 ملاعق كبيرة من زيت الزيتون معَ القليل منَ الماء وعجنهم معاً وترك العجينة لمدة نصف ساعة ومن ثمَ تشكيلها ووضعها في صينية الفرن بعدَ دهنها بالزيت والانتظار حتى تنضج، فيُمكن تحضيره خبز الشعير بسهولة في المنزل.

في الحقيقة خبز الشعير منَ الخيارات المفضّلة عندَ الكثيرين، ونسبة كبيرة منَ الناس قاموا باستهلاكه واستبدال باقي أنواع الخبز بهِ لأنهُ أكثر أمان وصحة على الجسد، وبالمقارنة بينَ خبز القمح والشعير، نجد أنَ خبز الشعير أقل فائدة من خبز القمح، على الرغم من تشابه الشكل الخارجي بينهما والقيم الغذائية.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.