الأحد, نوفمبر 28, 2021
فنجانرياضةفوائد رياضة الكاراتيه وسلبياتها

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,072المتابعينتابع
194المتابعينتابع

فوائد رياضة الكاراتيه وسلبياتها

فوائد رياضة الكاراتيه وسلبياتها

إنَ ممارسة الرياضة بشكلٍ مستمر لهُ دور مهم في الحفاظ على صحة الجسم وتقوية العضلات، فالجسم يحتاج إلى تفريغ الطاقة المكبوتة داخله، والعضلات تحتاج إلى التمارين لتجنب هشاشتها وضعفها، فالرياضة كانت وما زالت العلاج الأمثل لبعض الأمراض المزمنة التي يُعاني منها الجنس البشري، وكانَ الإنسان القديم يعتمد عليها وخاصةً الفراعنة حيثُ اتضحَ لنا في رسوماتهم أنهم كانوا يُمارسونها كنوعٍ منَ التسلية والفائدة وللتدريب على المواجهة، والرياضة بشكلٍ عام قديمة قِدَم الإنسان، فكانَ كل شخص يركض وراءَ فريسته لاصطيادها ويتعلم بعض الحركات للدفاع عن نفسه.

ومنَ الجدير بالذكر، من مميزات الرياضة أنها ليست محصورة على نوعٍ واحدٍ فحسب، بل توجد مئات الأنواع التي تُناسب جميع الفئات العمرية مثل رياضة {كرة القدم، التنس، الهوكي، ألعاب القوى، الكرة الطائرة، الوثب، الغوص، تنس الطاولة، تسلق الجبال، السباحة} وغيرها العديد، ولكن توجد رياضة مميزة بعض الشيء ويتهافت عليها الأطفال بكثرة من سنٍ مبكر وهيَ رياضة {الكاراتيه}، فما هيَ رياضة الكاراتيه؟ وما هيَ فوائد رياضة الكاراتيه وأبرز سلبياتها؟

رياضة الكاراتيه

ما المقصود برياضة الكاراتيه؟

تُعدّ هذه اللعبة واحدة من أفضل الفنون القتالية للدفاع عن النفس، فالكاراتيه التي يُقصد بها الأيدي الفارغة، متواجدة منذُ القدم وخاصةً في دولتي الصين واليابان، وأثناءَ تعلّمها يجب أن تستخدم قدميك وكلتا يديك في القتال دون استخدام أي سلاحٍ أو أداةٍ أخرى لمساعدتك على مواجهة العدو.

ونوّد الإشارة، أنَ القوّات في دولة اليابان كانت تمنع استخدام الأسلحة للدفاع عن النفس، فاجتمعَ بعض الأفراد وفكّروا في طريقةٍ فعّالة يستطيع بها الإنسان أن يُبرز قواه دون الاستعانة بالأسلحة، وبالفعل بعدَ تفكيرٍ طويل وجدوا أنَ الإنسان قادر على تنمية مهاراته وتقوية عضلات أطرافه واستخدامها كأداةٍ للدفاع عن نفسه، وفي بداياتها كانت تعتمد على الأطراف العلوية فقط ولكن تمَ تطويرها فيما بعد لاستخدام الأطراف بأكملها، وبالفعل لاقت هذه اللعبة رواجاً كبيراً وإقبالاً عليها من قِبَل الأشخاص حتى تطوّرت وتمَ الاعتماد عليها في الألعاب الأولمبية، وتوجد عدّة بطولات تُتيح للإنسان المشاركة بها إذا كانَ مؤهلاً في الكاراتيه بشكلٍ ماهرٍ.

علاوة على ذلك، بالانتقال إلى اللباس الخاص بلاعبي الكاراتيه، فكرَ المصممين قليلاً في أنَ هذه اللعبة تحتاج إلى أن يكون الإنسان مرتاحاً بما فيه الكفاية في التحرك والقفز، ولذلك صمموا بناطيلٍ واسعة وجاكيتات بيضاء فضفاضة أيضاً تُتيح للاعب حرية الحركة والشعور بالراحة أثناءَ المشي بها، كما أنهُ توجد عدّة أحزمة توضع على خصر اللاعب منَ البداية حتى الاحتراف، فلكل مرحلة لون مختلف عن الآخر ويُعتبر اللون الأسود من أقوى الألوان فإذا حصلَ عليها اللاعب يُعتبر محترفاً في الكاراتيه ومنافساً شرساً.

ما هيَ أبرز فوائد رياضة الكاراتيه؟

إنَ لهذه الرياضة الكثير منَ الفوائد على صحة الإنسان الجسدية والنفسية، وكمهارةٍ قتالية للدفاع عن النفس وخاصةً في مجتمعاتنا المليئة بالتحرش والاستغلال، فهيَ لعبة فعّالة ويُنصح بتعلّمها منذُ الصغر لإتقانها، ومن أبرز فوائد رياضة الكاراتيه:

زيادة الثقة بالنفس:

إذا قررتَ البدء بتعلم هذه الرياضة أنتَ أو أحد أطفالك، ستُلاحظ تغيّراً جذريّاً في شخصيتك وخاصةً إذا كنتَ منَ الأفراد الخجولين وعديمي الثقة بأنفسهم، فتعلم أي شيءٍ جديد سواءً رياضة أو مهارة أو لغة ستُمكّنك من مواجهة العالم وزيادة الثقة بنفسك، فالطفل عندما يُواجه أطفالاً آخرين من عمره ويُنافسهم في هذه الرياضة، سيشعر بالطاقة والسعادة أنهُ قادر على إنجاز وتحقيق الفوز وأنهُ مختلف عن الآخرين في امتلاكه لفنون هذه الرياضة، وتزيد من احترام الفرد لذاته عندما يُلاحظ أنَ الآخرين فخورين بهِ بسبب تدريباته ويثقون بهِ عندما يُواجههم أي خطر، كونهُ سيكون الأقوى بينهم.

تفريغ الطاقة:

عوضاً عن الكبت الداخلي في قلب الإنسان عندما تُواجهه أي مشاكلٍ أو ضغوطٍ مهنية وحياتية، تُسهم هذه الرياضة في تقليل التوتر والقلق وتُحسّن من نفسية الفرد كونهُ يُفرّغ طاقته المكبوتة في اللعب والقتال، فيعود إلى منزله وهوَ متعب جداً ويشعر بنوعٍ منَ الإنجاز والراحة النفسية، ممّا يُتيح لهُ فرصة أكبر في حل مشاكله التي يُعاني منها برويّة وتفكيرٍ أعمق.

تطوير المهارات العقلية:

هل تبحث عن رياضةٍ لتنمية عقلك وتركيزك؟ إنَ الكاراتيه تُعتبر خياراً مثالياً لكَ، فأثناءَ اللعب ستمرن ذاكرتك في أهم وأقوى التمرينات التي عليكَ الاعتماد عليها في المنافسة معَ الخصم، ومن ثمَ عندَ بدء اللعب ستزيد من تركيزك على حركات الخصم وردود أفعاله، ممّا يدفعكَ في الوقت ذاته إلى اتخاذ القرارات الصحيحة في الأوقات المناسبة، وتزيد من انتباهك إلى تعلم الحركات وإدراكك لمدى فوائدها وما هوَ الوقت الأمثل لاستخدامها.

احترام الآخرين:

هل يجول في خاطرك أنَ هذه الرياضة عشوائية؟ أو لا تحتوي على قواعدٍ صارمة؟ إنَ الدخول والتعمّق في رياضة الكاراتيه يتطلّب منكَ الصبر والتحلي بالأخلاق العالية وتقبل الفوز والخسارة والتعلم منَ الآخرين، ففي البداية قبلَ البدء عليكَ أن تحترم خصمك وتكنّ لهُ المشاعر وتتقبل فوزه أو خسارته، فتعلم هذه الرياضة تُتيح لكَ تكوين صداقات معَ أفرادٍ يتميزون بأخلاقهم وتقبلهم للناس مهما كانت جنسياتهم أو عاداتهم.

تحسين الصحة البدنية:

إنَ تعلم هذه الرياضة والاستمرار بها، ستزيد من قوّة جهازك المناعي ومن صحة عضلاتك وجسدك بالكامل، فأثناءَ اللعب ستعمل على تحريك كل عضلة بجسمك ممّا يجعلها مثالية كأيَّ رياضةٍ أخرى.

الدفاع عن النفس:

النقطة الأهم في هذه الرياضة أنَ الأطفال أحياناً يتعرّضون لأبشع أنواع الاستغلال من قِبَل البالغين، فكم قصة قد سمعناها على مواقع التواصل الاجتماعي في الآونة الأخيرة تنص على التحرش بالأطفال أو حتى التحرش بالفتيات في الأحياء، ولأنَ الإنسان يجب أن لا يكون ضعيفاً في هذا العالم، يُنصح بتعلّمها من قِبَل الأطفال والنساء وأي شخصٍ يشعر بأنهُ ضعيف ولا يستطيع الدفاع عن نفسه إذا تعرّضَ لهجومٍ أو أعتداءٍ مفاجئ.

ما هيَ سلبيات رياضة الكاراتيه؟

بالرغم من أهمية هذه الرياضة وفوائدها،، إلّا أنَ بعض الأفراد يستغلونها بشكلٍ خاطئٍ من خلال:

سلبيات رياضة الكاراتيه
  • يُمكن للفرد أو للطفل في سنٍ صغير أن يستغل قدراته في الضرب والقتال، ويبدأ بمهاجمة أشقائه أو أصدقائه في المدرسة دون أي سببٍ مباشر، ومن هنا يجب على الأهل أن يهتموا بطفلهم جيداً ويُعلّموه أنَ هذه الرياضة لا تُستخدم إلّا على الأشخاص المعتدين إذا حاولوا الاقتراب منه أو الاعتداء عليه.
  • أحياناً يتمرّن بعض الأفراد بشكلٍ مبالغٍ فيه دونَ أن يهتموا بغذائهم الصحيّ أو نومهم، فيبدؤون بالتمرن ليلاً نهاراً للحصول على أفضل نتيجة، ولكن للأسف هذه الخطوة تُؤدي إلى التعب والإرهاق وتراجع المستوى الصحي والنفسي للفرد.
  • منَ المُمكن أن يتعرّض اللاعب لبعض الكسور أو الإصابات إذا تدربَ لساعاتٍ طويلة أو إذا كانَ الطرف الآخر عدوانياً ولا يُتقن قوانين وأصول اللعبة بطريقةٍ صحيحة.

حقاً إنَ رياضة الكاراتيه واحدة من أجمل أنواع الرياضات، كونها تُسهم في زرع الإيجابية والطاقة واستغلال قوّة الإنسان بطريقةٍ صحيحة وفي الأوقات المناسبة، فلا تُهمل طفلك إذا كانَ يُعاني من ضعف الشخصية، وابدأ بالبحث عن أفضل النوادي والمدربين لتعليم الكاراتيه لهُ بطريقةٍ احترافية، في البداية سيشعر بالضعف والانكسار، ولكن معَ مرور الوقت ستتفاجئ من شخصيته الواثقة والقوية.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة