الجمعة, ديسمبر 3, 2021
فنجانصحةالصحة الجسديةفوائد زيت النعناع.. 10 فوائد صحية وجمالية

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,016المعجبينإعجاب
10,047المتابعينتابع
194المتابعينتابع

فوائد زيت النعناع.. 10 فوائد صحية وجمالية

فوائد زيت النعناع

تُعدّ الزيوت الطبيعية واحدة من أهم الأساسيات التي توضع ضمنَ مكونات العناية بالبشرة أو الاهتمام بالشعر، وذلكَ بسبب فوائدها الجمّة وقدرتها الرهيبة على علاج بعض المشكلات، وتتعدّد أنواع الزيوت العطرية ولكلٍ منها فوائده، ولكن زيت النعناع يُعتبر من أشهر الزيوت العطرية وأفضلها والذي يتم الحصول عليه من سيقان نبات النعناع ومن خلال أوراقها أيضاً.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ النعناع بشكلٍ عام مفيد جداً للصحة وخاصةً في تحسين الهضم وتقوية الجهاز المناعي عندَ الإنسان وتحسين القدرات العقلية والحدّ منَ الأمراض التنفسية، والزيت المستخرج منهُ يدخل في العديد منَ المنتجات الطبيّة والتجميلية بعدَ تقطير أوراق النعناع بالبخار والحصول عليه، ويتميز برائحته الفوّاحة بالإضافة إلى أنَ الإنسان القديم استخدمهُ في العديد منَ العلاجات كونهُ مليء بالحديد والمغنيسيوم والمعادن وبعض الفيتامينات المفيدة للجسم والبشرة، فما هيَ أفضل 10 فوائد صحيّة وجمالية لزيت النعناع؟

فوائد زيت النعناع.. 10 فوائد صحية وجمالية

فوائد زيت النعناع الصحية

صديقي القارئ،، إذا كنتَ مهتماً بالتعرّف على أنواع الزيوت الطبيعية والعطرية وفوائد وأضرارٍ كلٍ منها،، نُقدّم لكَ في هذا المقال أفضل 10 فوائد صحيّة وجمالية لزيت النعناع:

تحسين رائحة الفم الكريهة:

إذا كنتَ تُعاني من أي روائحٍ كريهة داخل فمك وجربتَ جميع الطرق الطبيعية للتخلص منها ولكن دونَ جدوى، ما عليك إلّا استخدام زيت النعناع كونهُ غني بالمنثول وهذه المادة متواجدة بكثرة في معظم معاجين الأسنان، فأثناءَ مضمضة الفم بهِ لهُ دور فعّال في تحسين الرائحة وإنعاش الفم منَ الداخل وحماية الأسنان من أي تسوسٍ أو التهاب.

التحسين منَ الصحة الجسدية:

من منّا لا يُعاني منَ الإرهاق والإجهاد بسبب ضغوطات الحياة اليومية؟ فيشعر الفرد في بعض الأحيان أنَ طاقته منعدمة ولا يستطيع القيام بأي شيء، فالكسل يُسيطر على حياته ويشعر بالتعب العضلي والصداع الدائم، ولعلاج هذه المشكلة يُسهم زيت النعناع في تحسين الحالة التي تُعاني منها من خلال تدليك الجسم بهِ أو استنشاقه كرائحةٍ عطرية، فلهُ دور في زيادة التركيز على العمل وصفاء الذهن من خلال سلب الضغوطات منك ومنحك الراحة والاسترخاء.

زيادة الرغبة الجنسية:

إذا كنتَ منَ الأفراد الذينَ يُعانون منَ الضعف الجنسي، فزيت النعناع يُعتبر خياراً مثالياً لتعزيز رغبتك في الشعور باليقظة والاسترخاء حيثُ يعمل على تحفيز الخلايا العصبية ويُفرز العديد منَ الهرمونات التي تزيد من رغبة الشخص وتُقوّيه أكثر منَ السابق.

الحدّ منَ الآلام العضلية:

التشنج العضلي يُشكّل إزعاجاً عندَ البعض، فيمنعهم من ممارسة حياتهم بكل أريحية، حيثُ أنهم يشعرون بحاجة ماسّة للتدليك باستمرار للتخفيف منَ الألم، ولذلك إذا كنتَ تُعاني من أي ألمٍ في العضلات ما عليكَ إلّا إحضار هذا الزيت وتدليك المنطقة به بشكلٍ دائري يومياً قبلَ النوم للحصول على أفضل نتيجة.

زيادة الاسترخاء:

منَ المُمكن أن تعتمد هذه الحيلة التي تُساعدك على تحسين الحالة المزاجية وإزالة جميع الضغوطات عنك وخاصةً إذا كنتَ تُعاني منَ الاكتئاب، فما عليك إلّا ملء حوض حمامك بالماء الفاتر وإضافة هذا الزيت إليه والبدء بالاستحمام بكل أريحية، فبسبب رائحته العطرة والفوّاحة ستجذب عقلك إلى التفكير بإيجابية والشعور بإنعاش عندَ انتهاء الحمام.

علاج المشاكل التنفسية:

كل فردٍ منّا معرّض للإصابة بنزلات البرد وبعض الأمراض التي تُصاب بها بكثرة خلالَ الشتاء، ممّا يُؤدي إلى الشعور بالاحتقان والرشح والسعال المتواصل، ولذلك زيت النعناع بسبب احتوائه على بعض العناصر المضادّة للفيروسات يُسهم في طرد البلغم وتحسين المجاري التنفسية والجيوب الأنفية، فما عليك إلّا استنشاق رائحته يومياً إذا كنتَ تُعاني من حساسية أو ربو أو أي مرضٍ تنفسيٍ آخر.

تحسين الأداء الرياضي:

أثناءَ التدليك بزيت النعناع أو استنشاق رائحته، تلقائياً سيُحفزّ لديكَ الشعور باليقظة ويُساعدك على زيدة مستويات الطاقة إذا كانت منخفضة لديك، ويُمكن الاستعانة بهِ عوضاً عن المشروبات التي يعتمدها اللاعبون قبلَ دخولهم إلى صالة اللعب والمنافسة.

ترطيب البشرة:

كل بشرة تحتاج إلى الترطيب الداخلي والخارجي مهما كانَ نوعها، وخاصةً البشرة الجافة التي تفتقر للعناصر الغذائية والزيوت، ولذلك يُفضّل التدليك بهذا الزيت لمنح البشرة الغذاء والترطيب اللازم وللتخلص من أي ندباتٍ أو بقعٍ داكنة في الوجه ناتجة عن حب الشباب أو فرط التصبغ الناتج عن التعرّض لأشعة الشمس الحادّة صيفاً دونَ وضع الحماية.

تعزيز نموّ الشعر:

لا يُمكننا تجاهل أهمية الزيوت الطبيعية لفروة الرأس والخصلات، وخاصةً زيت النعناع لهُ دور في انتعاش فروة الرأس والحدّ من ظهور القشرة ويُقلّل منَ الزيوت والإفرازات التي يُعاني منها أصحاب الشعر الدهني، كما أنهُ يُسهم في تعزيز تدّفق الدم إلى بصيلات الشعر أثناءَ التدليك بهِ بشكلٍ دائري، ولهُ دور أيضاً في زيادة كثافة الشعر ونموّه، ولذلك يُفضّل مزجه معَ زيت الخروع وتركه لمدة تصل إلى 30 دقيقة ومن ثمَ شطفه.

تقشير البشرة وتنظيفها:

تحتاج البشرة من وقتٍ لآخر إلى التقشير والتنظيف العميق للتخلص منَ البثور والأوساخ العالقة عليها، وزيت النعناع يُسهم في إزالة الخلايا الميتة العالقة على البشرة ويمنحها النعومة والنضارة، ويُسهم في تنظيفها منَ العوامل الخارجية التي أثّرت عليها، ولكن يُفضّل التقشير بهذا الزيت بعدَ تنظيف الوجه بالكامل منَ المكياج.

ما هيَ أضرار زيت النعناع؟

بالرغم من أنهُ مفيد جداً للصحة وتمَ الاعتماد عليه على مرّ العصور، إلّا أنهُ يُسبب بعض الآثار الجانبية إذا ساءَ استخدامه، ومنها:

  • منَ المُمكن أن يُسبب الشعور بالجفاف داخل الفم وبعض الآلام المبرّحة في المعدة وخاصةً عندَ الأفراد الذينَ يُعانون من ارتداد المريء.
  • إذا كنتَ تُعاني من أي تحسسٍ أو ردودٍ تحسسية تجاهَ الزيوت، يُفضّل تجنب استخدام زيت النعناع والتدليك بهِ أو وضعه على أجزاء منَ البشرة، لأنهُ يُؤدي إلى ظهور الطفح والاحمرار وتغيير لون الجلد.
  • يُفضّل تجنب هذا الزيت لأي فردٍ يُعاني من أمراض القلب أو الأوعية الدموية.
  • إذا تمَ استخدام هذا الزيت بشكلٍ مبالغٍ فيه، منَ المُمكن أن يُلحق عدّة أضرار في عمل الدماغ وتباطؤ في ضربات القلب.
  • يُنصح باستخدامه من قِبَل البالغين فقط، بمعنى أن يبتعد عنهُ الأطفال قدر الإمكان لأنهُ خطير عليهم ويُسبب لهم صعوبة في التنفس.
  • إذا كنتَ تتناول أي نوعٍ منَ الأوية، ابتعد كُليّا عن زيت النعناع لأنهُ معروف بتفاعله معَ بعض الأدوية.

إنَ هذا الزيت كغيره من أنواع الزيوت الطبيعية يمنح الجسم والبشرة والشعر فوائد عظيمة، ولذلك عندما تبدأين رحلتك في شراء أي منتجٍ للبشرة أو الشعر، حاولي أن يحتوي على زيت النعناع أو أي زيتٍ آخر، فهذه الزيوت غنية بالمركبات والعناصر التي تُسهم في تعزيز الصحة وتُعالج عدّة مشكلاتٍ شائعة.

{{نأمل أن يعجبكم المقال أيها الرائعون}}.

عن الكاتب:

ريتا سلمانhttps://rettasalmantestest.blogspot.com/
فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا