٧ فوائد للصيام! رمضان صديق أجسامكم

٧ فوائد للصيام! رمضان صديق أجسامكم
()

إن الصيام هو أحد أركان الإسلام الأساسية و صيام رمضان هو فرض علينا، و لا يخفى على أحد الفوائد الروحية التي تعود علينا من الصيام، في هذا المقال سنتطرق إلى الجانب الجسدي و الفيزيائي من فوائد الصيام مما أثبتته العلوم و الدراسات في السنوات الأخيرة، هذه الفوائد عديدة و متنوعة و سنحاول التركيز على أهمها و فيما يلي أهم ٧ فوائد صحية للصيام:

١- تعزيز التحكم في نسبة السكر في الدم بالحد من مقاومة الأنسولين

أثبتت دراسات عديدة أن الصيام من شأنه أن يحسن من التحكم في نسبة السكر في الدم، و هذا ما يعني أن الصيام له تأثير ايجابي على الناس عامة و مرضى السكري خاصة، في الحقيقة تم إجراء دراسة على ١٠ أشخاص كانت نتيجتها أن الصيام يؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم.

دراسات أخرى أثبتت أن الصوم فعال في خفض مقاومة الأنسولين و هذا ما يجعل جسم الإنسان حساس أكثر للأنسولين حيث يسمح هذا للجسم نقل الغلوكوز من الدم إلى الخلايا بشكل أكثر فعالية.

هذين الأثرين الناتجين عن الصيام يمكن لهما أن يحافظا على نسبة السكر في دمك ثابتة و هذا ما سيجنبك الصعود و النزول المفاجئ في نسبة السكر في الدم و الذي يمكن أن يشكل خطورة حقيقية.

٢- علاج الالتهابات      

رغم أن الالتهابات هي جزء عادي من النظام المناعي لجسم الإنسان ألا أن الالتهابات المزمنة يمكن أن يكون لها أثار سلبية حقيقية على صحتنا حيث أثبتت العديد من الدراسات أن الالتهابات المزمنة يمكنها أن تؤدي مع الوقت إلى الإصابة بأمراض مزمنة متنوعة مثل أمراض القلب، و يمكن حتى أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

أجريت دراسات خرجت بنتائج أن الصيام يقلل من مستويات الالتهابات، أجريت دراسة على ٥٠ شخص أظهرت أنه لملاحظة أثر واضح و تناقص في مستوى الالتهابات يجب الصيام لمدة شهر و هذا بالضبط ما هو مفروض علينا كمسلمين صوم شهر رمضان المبارك.

٣- تعزيز صحة القلب عن طريق تحسين ضغط الدم و الكولسترول

تعتبر أمراض القلب واحدة من الأسباب الرائدة للموت حول العالم، بنسبة تصل إلى ٣١.٥% من عدد الموتى في العالم.               

لحد الآن، أفضل علاج لمحاربة أمراض القلب و “التعايش معها” بتقليل الأضرار إلى أقصى الحدود هو تغيير نظامك الغذائي و إتباع نظام غذائي صحي مع اخذ الصيام بعين الاعتبار، أثبتت دراسة صغيرة أن الصيام أدى إلى خفض مستويات الكولسترول ب ٢٥% و الدهون الثلاثية ب ٣٢%.

دراسة من نوع آخر أجريت على أشخاص يعانون من السمنة أسفرت عن تحسن كبير في الحالة الصحية للمشاركين حيث لوحظ: انخفاض ملحوظ في ضغط الدم و نسبة الدهون الثلاثية في الدم و الكولسترول أيضًا.

٤- المساعدة في خفض الوزن و التخلص من الدهون الزائدة

الأغلبية يريد خفض وزنه و التخلص من الدهون الزائدة و يحاول ذلك طوال السنة دون جدوى، رمضان هو فرصة لتسهيل الأمور حيث أنه أثناء الصيام وقت أكلك محدود، بمجرد ابتعادك عن الحلويات و المأكولات المصنعة و محاولة الحد من أكلها سيكون له نتائج جد ايجابية و ستتمكن من خفض وزنك مع الاستفادة من فوائد الصيام المتعددة الروحية و البدنية.

الصيام سيزيد من نسبة حرق جسمك للدهون كما أنه يقلل من نسبة السعرات الحرارية التي يحتاجها جسمك و هذه كلها عوامل تساعد على فقدان القليل من الوزن في رمضان.

٥- زيادة هرمون النمو بشكل طبيعي و زيادة القوة العضلية و حرق الدهون

هرمون النمو HGH هو نوع من هرمونات البروتين الأساسية في الكثير من النواحي في صحة الإنسان، العديد من الدراسات الكبيرة أثبتت دور هذا الهرمون في النمو، نسبة حرق الدهون، فقدان الوزن و القوة العضلية للإنسان، في الجهة الأخرى أثبتت دراسات أخرى أن الصيام من شأنه أن يزيد في نسبة هذا الهرمون (هرمون النمو) أي أن الصيام هو طريقة طبيعية و صحية ١٠٠% لتحسين الصحة في كافة النواحي التي سبق ذكرها.

تأخير علامات الشيخوخة، حيث أقيمت دراسات على فئات حيوانية فقط لحد الآن أسفرت عن نتائج مبهرة وصلت إلى زيادة ما يقارب ٨٠% من عمر الحيوانات المختبرة و طبعا تبقى هذه دراسات حيوانية لا يمكن إسقاطها بشكل مباشر على البشر و هذا ما سيتطلب دراسات أخرى في القادم.

٦- محاربة مرض السرطان

أقيمت دراسات أولية خرجت بنتائج مفادها أن الصيام يمكن أن يساعد في محاربة مرض السرطان و الوقاية منه حيث تم إجراء دراسة حول فئران (و هي صاحبة التركيبة الجسمية الأكثر شبها بجسم الإنسان)، لوحظ أن الصيام ساهم و أدى إلى وقف نمو الورم السرطاني، و خرجت دراسات أخرى بنتيجة أن الصيام له اثر مشابه لأثر العلاج الكيميائي في الفعالية في تأخير تطور و تشكل السرطان لكن لسوء الحظ هذه النتائج انحصرت على الحيوانات حيث ستكون الحاجة لدراسات أكثر على جسم الإنسان.

٧- سهولة اكتساب عادات صحية

الصيام يعلم الإنسان كيفية التحكم في نفسه و التغلب عليها، فان إجبار نفسك على تقليل الأكل و الشرب سيؤدي إلى تأقلمك و انخفاض شهيتك، و بالتالي تنقص نسبة السعرات الحرارية اللازمة لجسمك و هذا ما سيمكنك  إتباع حميتك الغذائية حتى بعد خروج رمضان، إضافة إلى هذا، الصوم هو الدواء لداء الإدمان  حيث أكدت دراسات و بحوث فعالية الصوم في التغلب على مشاكل الإدمان على النيكوتين و الكافيين و غيرها.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

طالب جامعي كاتب في مختلف المجالات بثلاث لغات : العربية -- الفرنسية -- الانجليزية

‫0 تعليق