فوائد وأضرار شفط الدهون بالفيزر

7

فوائد وأضرار شفط الدهون بالفيزر

أصبح الجمال المطلب الأكثر انتشارًا بين الناس في وقتنا الحالي حيث ظهرت مقاييس ومعالم جمال موحدة يسعى الجميع للحصول عليها بمختلف الطرق والوسائل الممكنة.

لذلك نجد عيادات أطباء التجميل لا تخلو من المرضى المتلهفين لإجراء تغييرات معينة في شكلهم بهدف الحصول على المظهر المثالي بنظرهم وبنظر من حولهم في المجتمع.

تختلف الإجراءات التجميلية عن بعضها بكثير من النواحي، فبعضها يكون بسيط مقتصر على حقنة غير مؤلمة أو تغيير صغير، أما بعضها الآخر يحتاج لإجراء عمل جراحي والمكوث في بعض الأحيان في المستشفى لبضع أيام.

كما نجد أن هوس الحصول على وزن مناسب وجسد متناسق أصبح لا يقل عن هوس عمليات التجميل لدى المرضى ولكن هذا أمر يتطلب الكثير من الالتزام بالتمارين الرياضية وحميات غذائية مناسبة.

وبما أن معظم الناس لا يمتلكون الإرادة الكافية لتحقيق هذا الأمر ظهرت  العديد من الجراحات والإجراءات التي يمكن القيام بها من أجل الحصول على شكل جسد مثالي لا يحتوي على دهون الزائدة.

لكن تقنيات شفط الدهون العادية لم تلبي متطلبات المرضى في هذا المجال وأصبح هناك حاجة لإجراء أكثر فعالية.

لذلك سنتحدث اليوم في هذا المقال عن شفط الدهون بالفيزر وسنتعرف عليه وعلى فوائده وأضراره المتوقعة.

ما هو شفط الدهون بالفيزر

إن عملية شفط الدهون بالفيزر تعتبر من العمليات التي يتم فيها استخدام أحد أنواع الليزر وهو الليزر الرباعي الأبعاد أو ما يعرف بالفيزر لتذويب الدهون الزائدة المتراكمة.

ما يميز هذا النوع من الليزر هو دقته اللامتناهية حيث تساعد الطبيب على إجراء نحت دقيق للجسم بأشكال العضلات المختلفة الموجودة مما يؤدي إلى الحصول على نتيجة مثالية تنال على رضى المريض.

تستخدم هذه التقنية غالبًا لنحت بعض الأماكن الدقيقة في الجسم والتي لا تستطيع تقنيات الليزر الأخرى نحتها مثل منطقة الذقن ودهون الفخذين والذراعين وبالطبع منطقة البطن.

يقوم الأطباء في شفط الدهون بالفيزر باستخدام موجات فوق صوتية عالية القوة بشكل كبير ودقيقة بشكل متناهي وتتميز بانتقائية كبيرة تميزها عن غيرها.

بعد التخلص من الدهون الزائدة باستخدام تقنية الفيزر يتم إضافة هذه الدهون إلى أماكن أخرى يرغب المريض بترميمها وجعلها أكثر امتلاءًا.

يمكن القول أن تقنية الفيزر لا تفيد في مجال التنحيف، أي ينصح للأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد أن يقوموا بالتخلص من الدهون الزائدة بطرق أخرى.

أي أنها تعتبر تقنية مفيدة لنحت شكل الجسم وإضافة لمسات جمالية معينة لمن يمتلك وزن طبيعي وصحي.

يتم القيام بهذا الإجراء تحت تأثير التخدير العام وتستغرق من 3 ساعات إلى 7 ساعات تقريبًا وهذا أمر يحدد من قبل الطبيب حسب كمية الدهون التي سيتم التعامل معها.

بعد الانتهاء سيكون التغيير واضح على الفور وخصوصًا في منطقة البطن.

فوائد ومميزات إجراء شفط الدهون بالفيزر

  • تستطيع الحصول على شكل جسد مثالي وملائم كما تريد بدون الاضطرار للقيام بالتمارين الرياضية الصعبة والمرهقة.
  • يساعد هذا الإجراء المرضى الذين يمتلكون أجساد معندة لا تستفيد من التمارين الرياضية حتى مع الالتزام المكثف بها.
  • إزالة السمنة الموضعية المتركزة في منطقة معينة من الجسم دونًا عن غيرها.
  • تعطي نتائج مثالية بعد التخلص من الوزن الزائد في سبيل الحصول على قوام متناسق.
  • تتميز بالدقة العالية في إصابة الدهون المتراكمة بدون أذية أي نسج أخرى مما يزيد من معدل أمانها.
  • لا تعتبر من التقنيات الباضعة الجراحية حيث أنه يتم القيام بشق صغير فقط لإدخال أنبوب دقيق جدًا ليصل إلى المنطقة التي سيتم العمل بها.
  • يمكنك الاستفادة من الدهون الزائدة التي سيقوم الطبيب بإزالتها وإعادة حقنها في مناطق أخرى لإعطاء شكل متناسق للجسد.

مخاطر وأضرار شفط الدهون بالفيزر

بالطبع مثل أي أجراء تجميلي آخر هناك بعض الأضرار والآثار الجانبية المحتملة الظهور والتي تختلف بشدتها بين مريض لآخر باختلاف الحالة والوضع الصحي الموجود.

من الاختلاطات المحتملة نذكر ما يلي:

  • قد تظهر بعض التندبات السطحية والعلامات على الجلد والتي تحتاج إلى بعض الوقت والعناية حتى تزول آثارها.
  • الألم المتوسط أو الشديد بعد العملية لبضع أيام وهو أمر طبيعي جدًا وسيزول خلال فترة قصيرة، ويمكن استعمال المسكنات للتعامل معه.
  • احتمالية حدوث عدوى أو إنتان تالي للعمل الجراحي وهو أمر وارد يتم الوقاية منه باستعمال مضادات حيوية بوصفة رسمية من الطبيب.
  • تهدل الجلد حيث أن الدهون التي تم سحبها هي التي كانت السبب في تمدد الجلد وزيادة حجم المنطقة، وبعد إزالتها سيبقى الجلد مترهلًا، وتختلف شدة الترهل حسب عمر المريض ونوعية الجلد ومرونته.
  • تورم المطقة وانتباجها بشكل ملاحظ وهو أمر سيتراجع خلال بضع أيام ولا داعي للقلق بشأنه.
  • الإصابة بالتهابات الجلد وردود الفعل التحسسية وهي من الأعراض والآثار الجانبية الغير شائعة بعد هذا الإجراء ولكنها أيضًا ستزول خلال بضع أيام.
  • قد تحدث إصابة ببعض الحروق في حال عدم امتلاك الطبيب الخبرة الكافية التي تؤهله للتعامل مع الجهاز.

نصائح لمن يرغب باستخدام تقنية الفيزر

في حال كنت تريد استخدام هذه التقنية لشفط الدهون من مناطق متعددة في الجسم يجب أن تجهز نفسك لإجازة طويلة نوعًا ما لتنال قسط كافي من الراحة.

احرص على أن تنال ساعات نوم طويلة وكافية لتضمن التعافي السريع.

من الضروري أن تقوم بالالتزام بتعليمات الطبيب بشكل حرفي فيما يتعلق بالطعام المسموح والحركات الممنوع القيام بها وغيرها من الأمور.

كما يجب الحرص على أخذ الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب بمواعيدها الصحيحة بشكل يومي.

ستتعافى بشكل كامل بعد شهر تمامًا من إجراء الجراحة وستزول آثار الوذمة نهائيًا.

يمكن اعتبار نتائج العملية دائمة في حال عدم اكتسابك وزن زائد بشكل كبير والاهتمام بنظامك الغذائي وبتعليمات الطبيب المعالج.

إقرأ أيضًا: شفط دهون الوجه

هكذا نكون قد انتهينا من مقالنا لليوم، نرجو أن نكون قد وفقنا في تقديم معلومات مفيدة وقيمة.