الثلاثاء, ديسمبر 7, 2021
فنجانالأدويةفينوفيبرات الأدوية الخافضة للشحوم Fenofibrate

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,004المعجبينإعجاب
10,024المتابعينتابع
194المتابعينتابع

فينوفيبرات الأدوية الخافضة للشحوم Fenofibrate

فينوفيبرات الأدوية الخافضة للشحوم Fenofibrate

ينتمي دواء فينوفيبرات إلى زمرة الأدوية الخافضة للشحوم، ويعتبر من مجموعة الفيبرات التي توصف لخفض الكوليسترول والشحوم الثلاثية المرتفعة في الجسم وبالتالي المساعدة في علاج تصلب الشرايين.

يعمل فينوفيبرات بآلية تنشيط الليبوبروتين المسمى الليباز، وخفض إنتاج الأبوبروتين وبالتالي تحلل الدهون وإزالة الغليسيريدات الثلاثية من البلازما.

يمكن لهذه المركبات أن تخفض خطورة الحوادث القلبية لدى المرضى ذوي السويات المنخفضة من DDL أو السويات المرتفعة من الغليسيريدات الثلاثية.

الأشكال الدوائية:

يتوافر عقار فينوفيبرات بشكل كبسولات بتركيز 50 – 100 – 250 – 300 ملغ.

أقراص بتركيز 40 – 48 – 50 – 54 – 120 – 145 – 150 – 160 ملغ.

الجرعة وطريقة الإعطاء:

يعطى بجرعة كبسولة 50 – 100 ملغ عن طريق الفم مرة واحدة في اليوم أو على دفعات تؤخذ مع الطعام.

تعدل الجرعة تبعًا لاستجابة المريض وتعليمات الطبيب ل200 – 400 ملغ في اليوم.

الاستطبابات:

يوصف دواء فينوفيبرات لعلاج الحالات التالية:

الآثار الجانبية:

يتضمن العلاج بدواء فينوفيبرات بعض التأثيرات الجانبية:

  • التهاب كبد قد يصل لمرحلة تليف الكبد.
  • فشل كلوي.
  • تحسس من المادة الفعالة يتضمن شرى وحساسية ضوئية.
  • متلازمة ستيفنز جونسون.
  • صداع ودوار واكتئاب.
  • اضطرابات معدية معوية.
  • اضطرابات في الجهاز التنفسي.
  • الإسهال والانتفاخ وعسر الهضم.
  • التهاب بالبنكرياس.
  • فقر دم.
  • تعب ونعاس.
  • ارتفاع أنزيمات الكبد.
  • قد تتسبب جميع مركبات الفيبرات بحدوث متلازمة شبيهة بالتهاب العضلات خاصة لدى مرضى القصور الكلوي.

مضادات الاستطباب:

يجب الحذر عند وصف فينوفيبرات في علاج:

  • فرط الحساسية تجاه أي من مكونات الدواء.
  • تليف كبدي.
  • أمراض المرارة.
  • قصور كلوي قد يصل لمرحلة غسيل الكلى.
  • الحمل والإرضاع الطبيعي.

الأسماء التجارية:

يتوافر دواء فينوفيبرات بأسماء تجارية عديدة مصنعة من قبل عدة شركات دوائية، مذكر منها:

  • ليبوفين Lipofen.
  • ليبا Lipa.
  • ليسكول LESCOL.
  • لوفاكول Lovacol.

في الختام نذكر أن إعطاء دواء فينوفيبرات لخفض الشحوم يجب أن يترافق مع اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة، وكذلك السيطرة على الوزن للحصول على أفضل النتائج.

عن الكاتب:

الصيدلانية نور محمد
صيدلانية من سورية، كاتبة في عدة مجالات وخاصة المجال الطبي
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا