في أي عمر يشعر الإنسان بالسعادة؟

في أي عمر يشعر الإنسان بالسعادة؟
()

الإنسان بطبيعته يشعر بالخوف والتذمر في كل مرحلة عمرية جديدة من حياته، ولكن لن يصدق أي أحد أنَ سعادة الإنسان تتحقق كُلّما تقدّمَ بهِ العمر، فكيفَ ذلك؟

في أي عمر يشعر الإنسان بالسعادة

بحسب ما وردَ في التقرير الذي نشرهُ موقع Sky News الإخباري للاجابة عن سؤال في أي عمر يشعر الإنسان بالسعادة، أنهُ توجد العديد منَ الدراسات المُختلفة في علم النفس أشارت إلى أنَ الإنسان تزداد سعادته كُلّما تقدّمَ بهِ العمر، فعندما يبلغ الإنسان عمر ال70 يشعر بسعادة عارمة لم يكن يشعر بها في مراحل حياته السابقة.

ومنَ الجدير بالذكر، أنَ الباحثون أثبتوا ذلك في دراساتهم وأشاروا إلى أنَ الإنسان كُلّما تقدّمَ بهِ العمر يتوقف عن ملاحظة التفاصيل الصغيرة وغضب الأشخاص عليه تماماً يُصبح كالأطفال لا يهتمون لشيء من حولهم أو يدققون على التفاصيل الغير مهمة.

علاوة على ذلك، الباحثون أشاروا إلى أنَ هذه الإحصائيات تمت دراستها على حوالي 10000 مشترك من جميع المراحل العمرية، وتبيّنَ لديهم أنَ مشاعر الإنسان وإدراكه للغضب والحزن تُصبح أقل بكثير معَ تقدّم العمر بهِ، فالإنسان يُصبح أكثر تفاؤلاً منَ المراحل السابقة في عمره.

وعلينا بالذكر، أنَ هذه الدراسة تُشجع الإنسان على العيش والحياة بشكلٍ أكبر منَ السابق، فالإنسان في منتصف عمره قد يشعر بالغضب والخوف ولكنها ترحل معَ تقدم العمر، فالإنسان يمر بالعديد منَ المراحل في حياته {كالطفولة} تبدأ المشاعر لديه بالارتفاع في هذه المرحلة وتتفاقم وتكبر حتى تصل إلى المراهقة ومن ثمَ في الثلاثينات تختلط هذه المشاعر معَ بعضها بينَ السلبي والإيجابي، وفي السبعينات تقلّ المشاعر السلبية لدى الشخص.

إقرأ أيضًا: طريقك نحو السعادة.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق