الأحد, نوفمبر 28, 2021
فنجانفوائد عامةكيفية التخلص من أسباب التوتر

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,072المتابعينتابع
194المتابعينتابع

كيفية التخلص من أسباب التوتر

التخلص من أسباب التوتر

في مقابلة عمل أو مواقف أخرى، قد تشعر بالتوتر وترتجف يداك، مما يجعلك تشعر بالخجل، ويسبب ذلك لك الوقوع في حالة من العزلة الاجتماعية، ويؤدي إلى أضرار جسدية ونفسية، وهناك أسباب عديدة للتوتر، ولكن يمكن تخطيها من خلال طرق بسيطة، وفي هذا المقال سنعرض كيفية التخلص من أسباب التوتر والتغلب عليها.

أسباب التوتر

  • الأسباب الخارجية: نتيجة التغيرات في حياة العمل أو المدرسة أو الصعوبات المالية أو المشاكل مع الأطفال والأسرة.

  • الأسباب الداخلية: يحدث هذا بسبب التشاؤم المستمر أو الكلام السلبي أو تأثرك بآراء المجتمع عنك.

  • التوتر خلال فترة المراهقة: الناتج عن ظروف صعبة مثل طلاق الوالدين وفقدان الأحباء والتغيرات الجسدية والهرمونية.

  • التوتر عند المسنين: والناجم عن المرض والتقاعد ووفاة الزوج أو الزوجة.
  • التوتر الناجم عن الخجل و الخوف من الانتباه والشهرة: أو التحدث أمام حشد.
  • الأحداث الإيجابية: مثل الزواج أو شراء منزل أو النجاح أو القبول في عمل معين، كل ذلك قد يؤدي للتوتر.

عوامل تؤدي للشعور بالتوتر

بعد فهم أسباب التوتر، قد تؤدي بعض العوامل إلى زيادة مستوى التوتر أو تقليله، مثل:

  • الأشخاص المقربون: عندما يكون لديك شخص يمكنك الاعتماد عليه والثقة به، لا يبدو أن ضغط الحياة كبير بالنسبة لك، من ناحية أخرى، كلما كنت أكثر وحدة، زادت احتمالية إصابتك بالتوتر.
  • ثقتك بنفسك: كلما زادت ثقتك بنفسك وقدرتك على التعامل مع المواقف، قل احتمال شعورك بالتوتر والإحباط.
  • نظرتك للأمور والمواقف: تؤثر الطريقة التي تتعامل بها مع الحياة وتحدياتها بشكل كبير على قدرتك على التعامل مع التوتر، لذلك عندما ترى الأشياء بتفاؤل، ستشعر بتوتر أقل.
  • قدرتك على التحكم في مشاعرك: إذا كنت لا تعرف كيفية تهدئة نفسك عندما تكون حزينًا أو غاضبًا، فسوف تزيد فرصك في الإصابة بالتوتر.
  • الاستعداد والتحضير للمواقف: كلما قمت بالتحضير المسبق والتجهيز للمواقف، أصبح تعاملك معها أسهل.

كيفية التخلص من أسباب التوتر

هذه الطرق قد تساعدك حقًا في تفادي التوتر والقلق:

ممارسة التمارين الرياضية باستمرار

تعتبر ممارسة الرياضة واليوجا أفضل طريقتين لمكافحة التوتر والضغط النفسي لأنها يمكن أن تقلل من مستوى هرمونات التوتر في الجسم لفترة طويلة، مثل الكورتيزول، وتساعد أيضًا على إفراز الإندورفين، وبالتالي تحسين الحالة المزاجية ومنع الأرق.

تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية

تشير العديد من الدراسات إلى أن الطلاب الذين يتناولون مكملات أوميغا 3 يعانون من أعراض قلق أقل من غيرهم.

تناول الشاي الأخضر

يحتوي الشاي الأخضر على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة من مادة البوليفينول، والتي يمكن أن تجلب لك العديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك تقليل التوتر والقلق من خلال زيادة مستويات السيروتونين.

الروائح المعطرة

أظهرت العديد من الدراسات أن استخدام الزيوت الطازجة والروائح (مثل مستخلص البرتقال العطري) يمكن أن يقلل من التوتر والقلق.

تجنب الكافيين

الكافيين هو منبه موجود في القهوة والشاي والشوكولاتة ومشروبات الطاقة، ويمكن أن يعمل تناول الجرعات العالية من زيادة خطر الإصابة بالقلق لدى بعض الأشخاص وتختلف من شخص لآخر.

مضغ العلكة

أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يمضغون العلكة يمكن أن يزيدوا من راحتهم النفسية لأنها تزيد من تدفق الدم إلى الدماغ.

عن الكاتب:

مقالات مشابهة