كيف تم اكتشاف النفط

كيف تم اكتشاف النفط
()

ما هو النفط

النفط هو عبارة عن خليط معقد متكون من عدة جزيئات عضوية مختلفة تسمى الهيدروكربونات (نسبة إلى تكونها من الهيدروجين والكربون)، والتي تكونت منذ ملايين السنين من بقايا الكائنات الحية التي ماتت ومن الحياة البحرية الميتة، وذلك نتيجةً لتعرضها لعوامل الضغط والحرارة.

ويعد النفط مصدراً مهماً من مصادر الطاقة الأولية؛ ولذلك يطلق عليه مصطلح الذهب الأسود؛ وذلك بسبب أهميته الاقتصادية الكبيرة.

ويختلف النفط الخام في تكوينه من مكان لآخر؛ بسبب تنوع الكائنات الحية والرواسب المكونة له، وبسبب تنوع العوامل البيئية الأخرى التي تشارك في تكوينه، ويمكن أن يحتوي النفط الخام على كمية كبيرة من الغاز الطبيعي.

ويصنف النفط الخام إلى حلو وحامض؛ وذلك بناءً على مستوى الكبريت فيه، فقد يحتوي النفط الخام على عنصر الكبريت أو على مركباته مثل كبريتيد الهيدروجين.

ويتم إزالة الكبريت الزائد من النفط الخام أثناء عملية تكريره؛ وذلك لأن أكاسيد الكبريت التي تنبعث أثناء احتراق النفط في الغلاف الجوي تعتبر ملوث رئيسي للبيئة.

اكتشاف الإنسان للنفط

يعتبر البابليون أول من استخدم النفط منذ ٤٠٠٠ سنة قبل الميلاد؛ حيث استخدموا القار كمادة لسد السفن، وكانوا يستخدمونه كلاصق لتثبيت مقابض الأسلحة.

وقد استخدم المصريون القدماء مادة القار النفطية في التحنيط.

وقد اكتشف وجود النفط في القرن الرابع الميلادي لأول مرة عندما قام عمال صينيون بحفر أول بئر للنفط في جمهورية الصين الشعبية، حيث كانوا يحرقون النفط لإنتاج الملح عن طريق تبخير الماء المالح.

وفي القرن الثامن الميلادي تم استخدام مادة القار النفطية في رصف الشوارع الجديدة في بغداد.

وفي القرن التاسع الميلادي قامت أذربيجان بحفر حقول للنفط للحصول عليه بطريقة اقتصادية.

ويبدأ التاريخ الحديث للنفط في عام ١٨٥٣م عندما تم اكتشاف عملية تقطير النفط لأول مرة للحصول على مادة الكيروسين، وقد تم صناعة النفط في أمريكا لأول مرة في عام ١٨٥٩م وذلك بفضل اكتشاف إدوين دريك للزيت.

اكتشاف النفط في الدول العربية

لقد تم اكتشاف وجود النفط في الكثير من دول الشرق الأوسط، مثل: شبه الجزيرة العربية، ودول الخليج العربي، وغيرها من الدول العربية.

وفي عام ١٩٤٤م قام الجيولوجي إيفرت لي ديغولير بإبلاغ الحكومة الأمريكية بوجود ما يقدر ب ٢٥ مليار برميل من النفط الخام في دول الشرق الأوسط، وأنه يوجد ٥ مليارات منها على الأقل في السعودية.

وقد تم اكتشاف وجود النفط في الدول العربية بسبب اندفاع البحث عن وجود النفط خارج حدود الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد تم تأسيس منظمة البلدان المصدرة للنفط “الأوبك” في عام ١٩٦٠م من قبل إيران، والسعودية، والعراق، والكويت، وفنزويلا؛ وذلك للرد على حملات تقليل أسعار النفط، والتي شنتها العديد من شركات النفط.

طرق اكتشاف النفط

يتم اكتشاف النفط في منطقة ما عن طريق العديد من العمليات، وهي:

١- عمليات الحفر:-

تنقسم عمليات الحفر إلى ثلاث طرق، وهي:

  • طريقة الدق.
  • طريقة الدوران.
  • طريقة الحفر التوربيني.

ولكل طريقة من هذه الطرق الثلاثة استخدامات معينة في ظروف محددة، مثل العمق ونوع الصخور الموجودة في منطقة الدراسة.

وتساعد عمليات الحفر في التعرف على خصائص الصخور الفيزيائية والكيميائية التي تخترقها آلات الحفر، وذلك عن طريق تحليل الخواص الطبيعية لهذه الصخور باستخدام العديد من المعايير، وعندما يتم اكتشاف وجود آثار مادة نفطية على آلات الحفر يتم تحديد أعمال الحفر اللازمة ومدى سمكها ليتم البدء بعملية الاستخراج.

٢- المسح الجيولوجي:-

تقوم عمليات المسح الجيولوجي بتحديد ما إذا كانت الظروف الجيولوجية الخاصة بمنطقة الدراسة قد ساعدت على تكوين النفط أم لا.

ويقوم الجيولوجيون بالبحث عن وجود أي آثار للنفط على السطح الخارجي لمنطقة الدراسة، كما يقومون أيضاً برسم خريطة تبين ميل واتجاه ومعلومات أخرى عن تضاريس منطقة الدراسة، كما تبين جميع الآبار الموجودة في المنطقة وطرق الصرف فيها.

ويقوم الجيولوجيون أيضاً باستخدام أسلوب التصوير الفوتوغرافي الجوي عن طريق الطائرات، حيث تطير الطائرة فوق المنطقة ويقوم جهاز التصوير بالتقاط صور سريعة تغطي منطقة الدراسة بأكملها، وبهذا يستطيعون الحصول على صورة ثلاثية الأبعاد للمنطقة، والتي تساعد في ملاحظة انحدارات الصخور وتمييز الانثناءات والفوالق، وبتجميع الصور معاً يحصلون على معلومات كاملة عن منطقة الدراسة.

٣- المسح الجيوفيزيقي:-

وتتم عميلة المسح الجيوفيزيقي عن طريق استخدام عدة أساليب، وهي:

  • أسلوب قياس جاذبية الأرض: ويتم باستخدام أجهزة قياس دقيقة جداً لقياس التغيرات في الجاذبية الأرضية كجهاز الجرافيميتر.

وتختلف شدة جاذبية الأرض من مكان لآخر نظراً لعوامل عدة أهمها:-

  • مدى ارتفاع المكان عن مستوى سطح الأرض
  • شكل الأرض عند القطبين
  • قوة الطرد المركزية الناتجة عن دوران الكرة الأرضية
  • اختلاف كثافة الصخور في القشرة الأرضية أسفل نقطة الدراسة

وباستخدام طريقة قياس الجاذبية الأرضية يمكن التعرف على طبيعة التكوينات داخل الأعماق بدقة عالية.

  • أسلوب قياس الاهتزازات: وتتم هذه الطريقة بإنشاء هزات أرضية صناعية ناتجة عن تفجير كميات من المتفجرات، ما يؤدي إلى توليد موجات من الاهتزازات، فيقوم الراصدون بتسجيل هذه الترددات الناشئة عبر جهاز السيزموغراف، مع ملاحظة أن السرعة في سريان الموجات تختلف تبعاً لنوع الصخور، وعند قياس سرعة هذه الموجات في الطبقات المختلفة يمكن التعرف على نوع الصخور وعمقها في منطقة الدراسة.
  • أسلوب قياس المغناطيسية: ويتم هذا الأسلوب عن طريق قياس الاختلافات في قيم المجال المغناطيسي باستخدام جهاز الماجنيتوميتر المحمول على الطائرات، وبمعرفة هذه الاختلافات يمكننا التعرف على التكوينات المختلفة تحت سطح الأرض.

خطوات استخراج النفط

  • تحديد أماكن تجمع النفط في باطن الأرض باستخدام الطرق المذكورة مسبقاً.
  • الحفر الاستكشافي، ويهدف إلى التأكد من وجود النفط فعلاً في الأماكن التي تم تحديدها.
  • الحفر النهائي لاستخراج النفط.

ويتم نقل النفط للتصدير والاستيراد العالمي بوسيلتين، وذلك إما عبر أنابيب النفط براً أو عبر ناقلات النفط بحراً.

أهمية النفط واستخداماته

  • يعتبر النفط مادة خام للكثير من المواد الكيماوية مثل الأدوية والأسمدة والمبيدات الحشرية وغيرها.
  • يستخدم النفط في الصناعات البلاستيكية والألياف الصناعية والأصباغ.
  • يستخدم النفط في الصناعات الحديثة والمتطورة؛ وذلك بسبب سهولة نقله وتخزينه.
  • يدخل النفط في عمليات إنتاج الطاقة العالمية.
  • يعتبر النفط من أنظف مصادر الطاقة غير المتجددة، وذلك مقارنةً مع الفحم الحجري والوقود النووي.

تأثير النفط على البيئة

هناك العديد من التأثيرات السلبية للنفط على البيئة منها:

  • يؤدي احتراق النفط إلى انبعاث العديد من الغازات الخطيرة والمتكونة من مركبات سامة وضارة بصحة الإنسان.
  • يعتبر النفط من أخطر مصادر التلوث للتربة، ويساعد في تحويلها إلى  تربة عقيمة وغير صالحة للزراعة.
  • يؤدي احتراق النفط إلى انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون والذي يلعب دوراً كبيراً في ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية.
  • يؤدي النفط إلى تلوث البحار والمحيطات، مما يؤدي إلى إلحاق الضرر بكافة الكائنات الحية البحرية دون استثناء.

اكبر الدول المنتجة للنفط في العالم

تضم قائمة اكبر منتجي النفط لعام ٢٠١٩ الدول التالية بحسب عدد براميل النفط الخام المستخرجة يوميا:

  • الولايات المتحدة الامريكية ١٢.٣ مليون برميل يوميا.
  • المملكة العربية السعودية ١١.٣ مليون برميل يوميا.
  • روسيا ١١.٢٣ مليون برميل يوميا.
  • العراق ٤.٦٢ مليون برميل يوميا.
  • كندا ٤.٥٦ مليون برميل يوميا.

اعلى الدول باحتياطي النفط بالعالم

يقاس الاحتياطي النفطي المؤكد لأي دولة بعدد البراميل من النفط الخام التي يمكن استخراجها في ضل الظروف الاقتصادية الحالية، لذلك من الممكن أن تتغير قيمة الاحتياطي النفطي لأي دولة تبعا للظروف الاقتصادية.

من الجدير بالذكر أن الثلاث دول الاولى بتقديرات الاحتياطي النفطي المؤكد تمتلك نسبة حوالي ٥٠% من الاحتياطي النفطي الاجمالي في العالم، كما أن دول الشرق الأوسط تمتلك ما يزيد عن ٥٠% من الاحتياطي النفطي الاجمالي في العالم، في حين أن الولايات المتحدة الامريكية و التي تعد اكبر منتج للنفط الخام لا تمتلك اكثر من ٣% من مجموع الاحتياطي النفطي العالمي.

  • فنزويلا ٣٠٢.٨ مليار برميل.
  • المملكة العربية السعودية ٢٦٧ مليار برميل.
  • إيران ١٥٥.٦ مليار برميل.
  • العراق ١٤٥ مليار برميل.
  • الكويت ١٠١.٥ مليار برميل.

المراجع

  1. (موقع موضوع – كيف تم اكتشاف النفط)
  2. (موقع موضوع – من أول من اكتشف النفط)
  3. (موقع حياتك – متى تم اكتشاف النفط)
  4. (ويكيبيديا – نفط)
  5. (قصة اكتشاف البترول في العالم، https://damasoil.com/)
  6. https://al-ain.com/article/led-us-list-top-5-producers-crude-oil-world
  7. https://www.aleqt.com/2020/03/11/article_1778291.html

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال
‫0 تعليق