الأربعاء, ديسمبر 1, 2021
فنجانتغذيةلبن الكفير وفوائده

أكثر المقالات زيارة

تابعنا

10,017المعجبينإعجاب
10,055المتابعينتابع
194المتابعينتابع

لبن الكفير وفوائده

لبن الكفير وفوائده – مقدمة عن لبن الكفير

يعد لبن الكفر من الألبان الشهيرة، وهو لبن متخمر يتم إنتاجه من خلال استخدام الفطريات والبكتيريا، ويعرف بعدة أسماء كشراب الكفير والفطر الهندي، ويرجع أصله إلى منطقة القوقاز حيث ظهر في أواخر القرن التاسع عشر، ثم انتشر في مناطق مختلفة من العالم، وأصل كلمة كفير يعود إلى اللغة التركية وتعني الشعور بالراحة والإيجابية بعد تناوله، كما يتمتع الكفير بمذاق حامض حاد وقوام كريمي، ويمكن تخفيف درجة حموضته من خلال إضافته إلى الفواكه أو اللبن.

يعرف لبن الكفير بالفطر الهندي، ويحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية المهمة للجسم، وبالتالي له فوائد عديدة لمحاربة السرطان، وأمراض السكري، وغيرها من الفوائد.

وللكفير نوعان: النوع الأول كفير الحليب يتميز بطعم حامض ويحتوي على بكتيريا، والنوع الثاني كفير الماء يتميز بمذاق منعش ويحتوي أيضًا على البكتيريا، ويمكن التمييز بينهما من خلال الأنزيمات الموجودة.

ويتواجد لبن الكفير في الأسواق الكبيرة، ومراكز بيع المستحضرات الطبية، ومحلات العطارة بأسعار مرتفعة نسبيًا.

وسنذكر في هذا المقال كيفية تحضير لبن الكفير وكفير الماء، وفوائده العلاجية المتعددة.

كيفية تحضير لبن الكفير

يحضر لبن الكفير في المنزل من خلال تخمير حبوب الكفير في حليب البقر أو الماعز أو حليب جوز الهند وغيرها من الأنواع، ثم يخزن حليب الكفير في وعاء زجاجي، ونقوم بتغطية الوعاء بشاش نظيف، ويترك لنصف يوم، ويحفظ بعيدًا عن أشعة الشمس، ثم يصبح الخليط جاهزًا بعد إزالة الحبوب منه من خلال تصفية الحليب باستعمال مصفاة، ويحفظ في الثلاجة، ويصبح صالح للاستخدام لفترة زمنية قصيرة.

وحبيبات الكفير هي عبارة عن بكتيريا وخميرة، لونها أبيض مائل للون الأصفر، وصغيرة الحجم، وهي مستعمرة من الكائنات الحية الدقيقة، وتحتوي على سكريات متعددة تدعى كفيران.

يستخدم الكفير في العديد من المشروبات والوجبات حيث يمكن إضافته على الفطور كوجبة صحية متنوعة، أو مع الشوفان لفقدان الوزن، ويمكن استخدامه في المعجنات أو تناوله مع الفواكه المثلجة.

كيفية تحضير كفير الماء

يسمى أيضًا بكفير الفوكه لاحتوائه على العديد من أنواع الفواكه مثل التين المجفف أو التوت أو العنب أو النعناع، ولتحضيره يتم وضع حبيبات الكفير في وعاء زجاجي، ونضيف إليه السكر والتين المجفف، وعصير الليمون وبعض الماء، ثم يغلق الوعاء مع السماح بمرور الهواء إليه، ويترك لمدة يوم أو أكثر بعيدًا عن أشعة الشمس، ويصبح جاهزًا وصالح للأكل بعد تصفيته باستخدام مصفاة، ويوضع في مكان بارد، ويستخدم لمدة ثلاثة أيام، ويستخدم كفير الفواكه كمشروب فاتح للشهية ذو مذاق لذيذ ومنعش.

فوائد لبن الكفير

يحتوي لبن الكفير على العديد من الفيتامينات والبروتينات والمعادن، أهمها الكالسيوم وبعض الأحماض الأمينية، كما يحتوي على البروبيوتيك التي تتواجد عادةً في الخمائر، ويضم نسبة قليلة من الدهون وذلك حسب نوع الحليب المستخدم معه، حيث تنوعت فوائد لبن الكفير لعلاج العديد من الأمراض ونذكر أهمها:

  • يقوي جهاز المناعة لاحتواء لبن الكفير على العناصر الغذائية المتنوعة لمحاربة البكتريا والفيروسات.
  • يمنع الإصابة بهشاشة العظام ويقويها، وذلك بسبب غناه بالكالسيوم والفيتامينات.
  • يحمي الجلد من ظهور حب الشباب والبقع الجلدية، من خلال استخدامه لتنظيف الجلد والبشرة.
  • يعالج مرض السكري من خلال خفض نسبة السكر في الدم.
  • يستخدم للتخسيس عن طريق شربه عوضًا عن المشروبات الضارة، ولذلك لقلة الدهون فيه.
  • يقلل من الإمساك من خلال تسهيل حركة الأمعاء والقولون.
  • تخفيف التهابات المعدة، ويحسن عملية الهضم.
  • ينصح بشرب لبن الكفير للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز، وذلك لاحتواء الكفير على نسبة قليلة جدًا من اللاكتوز، والتي تكون منعدمة باستخدام جوز الهند.
  • يضم الكفير البروبيوتيك الذي يقي من الإصابة بالبكتيريا الضارة.
  • يحافظ لبن الكفير على ضغط الدم الطبيعي والمتوازن.
  • يقلل من الهالات السوداء، ويوحد لون البشرة، ويكسب البشرة مظهر حيوي.
  • يسهم في خفض الكوليسترول في الدم لاحتوائه على البروبيوتيك الذي يتحكم بمقدار امتصاص الكوليسترول.
  • مضاد للالتهابات كالتهاب المعدة والأمعاء، والتهاب المهبل.
  • يعالج الربو والتهاب القصبات.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم.
  • يكسب الجسم الشعور بالراحة والهدوء، ويخلصه من التوتر والاكتئاب.
  • يحتوي على الببتيدات فهو يساهم في الوقاية من التسمم.
  • يخفف من الاضطرابات الهضمية التي تحدث بعد العمليات الجراحية.
  • يحتوي على الفوسفور والبروتين وفيتامينات مهمة لتحسين صحة الجسم.
  • يعالج العقم.
  • يقلل من ظهور التجاعيد، وبعض علامات الشيخوخة.
  • ينشط البنكرياس والكبد والطحال.
  • يقلل من أعراض انقطاع الدورة الشهرية.
  • يخفف من قرحة المعدة.
  • يخفف من الأرق.

أضرار لبن الكفير

وعلى الرغم من الفوائد العديدة للكفير، إلا أنه قد يسبب أضرار للأشخاص الذين يعانون من سرطان القولون، والمصابين بأمراض ضعف الجهاز المناعي مثل مرض الإيدز، كما ينصح بعدم تناوله بكميات كبيرة، وخاصة الأم الحامل والأطفال، ويمنع بتناوله قبل ساعتين من تناول الدواء، كما أن تناوله بكميات كبيرة يؤدي إلى زيادة الوزن، والإصابة بأمراض القلب، والأوعية الدموية.

كما يمكن أن يتسبب ببعض التلبكات المعوية والغازات لمن يعانون من الحساسية تجاه لبن الكفير، ويمكن أيضًا أن يتسبب بالأضرار لمن يتعرض للعلاج الكيميائي، وبسبب احتوائه على الدهون المشبعة فقد يسبب تراكم الكولسترول في الدم.

في النهاية نتمنى أن نكون قد قدمنا جميع الفوائد الصحية للبن الكفير، وأنواعه، واستخداماته.

عن الكاتب:

سارة محمد
حاصلة على إجازة في الاقتصاد أحب القراءة وعندي معرفة واسعة في مجال كتابة المقالات
مقالات مشابهة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا