لماذا ركوب الدراجة مفيد لك؟

ركوب الدراجة
()

لكي تكون بصحة جيدة، يجب أن تكون نشيطًا جسديًا، يمكن أن يساعدك النشاط البدني المنتظم على حمايتك من الأمراض الخطيرة مثل السمنة وأمراض القلب والسرطان والأمراض العقلية والسكري والتهاب المفاصل و غيرها، يعد ركوب الدراجة بانتظام واحدة من أفضل الطرق لتقليل خطر التعرض لمشاكل صحية و التي تكون في العادة نتيجة لنمط حياة غير مستقر.

ركوب الدراجات هو تمرين صحي منخفض التأثير و لا يحتاج لجهد كبير خاصة أو معدات كثيرة يمكن أن يتمتع به الناس من جميع الأعمار، من الأطفال الصغار إلى كبار السن كما أنها ممتعة ورخيصة وجيدة للبيئة، كل ما تحتاجه هو دراجة و خوذة (و غيرها من معدات الحماية) ثم يمكنك الانطلاق.

يعد ركوب الدراجة أثناء الذهاب للعمل أو الاعتماد عليها كوسيلة نقل أثناء التسوق و شراء الحاجيات اليومية أحد أكثر الطرق فعالية من حيث الوقت للجمع بين التمرين المنتظم وروتينك اليومي، يقدر عدد الأشخاص الذين يركبون الدراجات كل يوم بنحو مليار شخص – للنقل والترفيه والرياضة.

ركوب الدراجات من أجل الصحة واللياقة البدنية

لا يستغرق الأمر سوى ساعتين إلى أربع ساعات في الأسبوع لتحقيق تحسن عام لصحتك، لركوب الدراجات أثار على الصحة و اللياقة البدنية كما يلي:

• تأثير منخفض – يسبب إجهادًا وإصابات أقل من معظم أشكال التمرين الأخرى.

• تمرين عضلي جيد – يستخدم ركوب الدراجات جميع مجموعات العضلات الرئيسية أثناء ممارسة الضغط على الدواسة.

• سهل – على عكس بعض الرياضات الأخرى، لا يتطلب ركوب الدراجات مستويات عالية من المهارة البدنية، يعرف معظم الناس كيفية ركوب الدراجة، وبمجرد أن تتعلم، لا تنسى.

• جيد للقوة والقدرة على التحمل – يزيد ركوب الدراجات من القدرة على التحمل والقوة واللياقة البدنية.

• بالقدر الذي تريده – يمكن القيام بركوب الدراجات بكثافة منخفضة للغاية في البداية، إذا كنت تتعافى من الإصابة أو المرض، ولكن يمكن تطويره ليصبح تمرين بدني يتطلب جهداً كبيراً و يكون فعال لتحسين اللياقة البدنية.

• طريقة ممتعة للحصول على الرشاقة – المغامرة و الإحساس الرائع الذي تحصل عليه من هبوط التلال والخروج في الهواء الطلق يعني أنك على الأرجح ستستمر في ركوب الدراجة بانتظام، مقارنة بالأنشطة البدنية الأخرى التي تبقيك في الداخل أو تتطلب أوقاتاً أو أماكن خاصة.

• توفير الوقت – كوسيلة من وسائل النقل، يستبدل ركوب الدراجات وقت الجلوس الذي تقضيه في قيادة السيارات أو استخدام الترام أو القطارات أو الحافلات بتمارين صحية أي أنك تستغل وقتك في التنقل في أداء الرياضة أيضاً.

الفوائد الصحية لركوب الدراجات بانتظام

ركوب الدراجات هو نشاط هوائي بشكل أساسي، مما يعني أن القلب والأوعية الدموية والرئتين تحصل على جميع التمارين الرياضية، سوف تتنفس بشكل أعمق، وتعرق وتجرب زيادة درجة حرارة الجسم، مما سيحسن مستوى لياقتك العامة.

تشمل الفوائد الصحية لركوب الدراجات بإنتظام:

• زيادة لياقة القلب والأوعية الدموية.

• زيادة قوة ومرونة العضلات.

• تحسين حركة المفاصل.

• انخفاض مستويات الإجهاد.

• تقوية العظام.

• انخفاض مستويات الدهون في الجسم.

• الوقاية من المرض.

• تقليل القلق والاكتئاب.

ركوب الدراجات والحالات الصحية الخاصة

يمكن أن يحسن ركوب الدراجات الصحة البدنية والعقلية على حد سواء، ويمكن أن يقلل من فرص التعرض للعديد من المشاكل الصحية.

السمنة والسيطرة على الوزن

يعد ركوب الدراجات طريقة جيدة للتحكم في الوزن أو تقليله، حيث إنه يرفع معدل حرق السعرات الحرارية الغذائي الخاص بك، ويبني العضلات ويحرق الدهون في الجسم. إذا كنت تحاول إنقاص الوزن، فيجب الجمع بين ركوب الدراجات و نظام غذائي صحي، ركوب الدراجات هو شكل مريح من التمارين ويمكنك تغيير الوقت والقوة – يمكن بناؤه ببطء وتغييره بما يناسبك.

تشير الأبحاث إلى أنه يجب حرق ما لا يقل عن 8400 كيلوجول (حوالي 2000 سعرة حراري) أسبوعيًا من خلال ممارسة الرياضة. يحرق ركوب الدراجات الثابت حوالي 1200 كيلوجول (حوالي 300 سعرة حرارية) في الساعة.

إذا قمت بالدوران مرتين يوميًا، فإن الكيلوجول الذي تم حرقه سيصبح قريبًا. تظهر الأبحاث البريطانية أن ركوب الدراجة لمدة نصف ساعة كل يوم سيحرق ما يقرب من خمسة كيلوغرامات من الدهون على مدار العام.

أمراض القلب والأوعية الدموية وركوب الدراجات

تشمل أمراض القلب والأوعية الدموية السكتة الدماغية وارتفاع ضغط الدم والنوبات القلبية. يحفز ركوب الدراجات المنتظم تحسين القلب والرئتين والدورة الدموية ، مما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ركوب الدراجات يقوي عضلات قلبك ويخفض نبض الراحة ويقلل من مستويات الدهون في الدم، تظهر الأبحاث أيضًا أن الأشخاص الذين يتنقلون إلى العمل بالدراجة يتعرضون للتلوث مرتين إلى ثلاث مرات أقل من ركاب السيارة، لذلك يتم تحسين وظائف الرئة. وجدت دراسة دانماركية أجريت على مدى 14 عامًا مع 30.000 شخص تتراوح أعمارهم بين 20 إلى 93 عاماً أن ركوب الدراجات المنتظم يحمي الأشخاص من أمراض القلب.

السرطان وركوب الدراجات

درس العديد من الباحثين العلاقة بين ممارسة الرياضة والسرطان، وخاصة سرطان القولون وسرطان الثدي، أظهرت الأبحاث أنه إذا قمت بركوب الدراجة، تقل فرصة الإصابة بسرطان الأمعاء. تشير بعض الأدلة إلى أن ركوب الدراجات بانتظام يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي.

مرض السكري وركوب الدراجات

معدل الإصابة بمرض السكري من النوع 2 آخذ في الازدياد وهو مصدر قلق خطير للصحة العامة. يُعتقد أن نقص النشاط البدني هو سبب رئيسي لتطورتعرض الناس لهذه الحالة، ووجدت أبحاث واسعة النطاق في فنلندا أن الأشخاص الذين يركبون الدراجات لأكثر من 30 دقيقة في اليوم لديهم خطر أقل بنسبة 40 في المائة للإصابة بمرض السكري.

إصابات العظام والتهاب المفاصل وركوب الدراجات

ركوب الدراجات يحسن القوة والتوازن والتنسيق. قد يساعد أيضاً في منع السقوط والكسور. ركوب الدراجة هو شكل مثالي من التمارين إذا كنت مصابًا بالتهاب المفاصل العظمي، لأنه تمرين قليل التأثير يضع ضغطاً بسيطاً على المفاصل.

ركوب الدراجات لا يساعد على وجه التحديد هشاشة العظام (مرض ترقق العظام) لأنه ليس ممارسة تحمل الوزن.

المرض العقلي وركوب الدراجات

يمكن تقليل حالات الصحة العقلية مثل الاكتئاب والتوتر والقلق من خلال ركوب الدراجة بانتظام، هذا يرجع إلى آثار التمرين نفسه وبسبب الاستمتاع الذي يمكن أن يجلبه ركوب الدراجة.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

طالب جامعي كاتب في مختلف المجالات بثلاث لغات : العربية -- الفرنسية -- الانجليزية

‫0 تعليق