لماذا يقرع ذكر الغوريلا على صدره؟

لماذا يقرع ذكر الغوريلا على صدره
()

لماذا يقرع ذكر الغوريلا على صدره؟

لا بدَّ من أنه قد تراودت إلى رأسك أسئلة في منتصف الليل مُحيّرة نوعاً ما، ومن أغرب هذه الأسئلة، لماذا يقرع ذكر الغوريلا على صدره بشكلٍ مستمر أثناءَ وجوده في الغابة، فإذا كنتَ تبحث عن الجواب، فقد كشفت دراسة حديثة أنَ قرع الغوريلا الجبلية على صدره هيَ عبارة عن وسيلة تُسهم في توصيل معلومات عن حجمه ونوعه للحيوانات الأخرى من دون أن تراها، فقط من خلال صوت القرع.

وبحسب ما وردَ في التقرير الذي نشره موقع Sky News الإخباري، أنَ كل حيوان يُعبّر عن نفسه سواءً الأسد والذي يُصدر صوت الزئير أو الضفدع والذي يُصدر النعيق، وبالمقابل الغوريلا تُعبّر عن نفسها بسلوك غير صوتي ولكن يُمكن سماعه ورؤيته، ويعتمد الذكور الغوريلا هذه الوسيلة لجذب الإناث إليه ولترهيب الحيوانات المنافسة لهُ.

ومنَ الجدير بالذكر، أنهُ راقبَ فريق بحثي من مؤسسة دان فوسي ضمنَ محمية رواندا ل25 غوريلا لمدة عامين من 2014 إلى 2016، وجمعَ الباحثين التواتر والمدة والعدد ل36 ضربة على الجذع منَ الذكور الغوريلا، وكانت نتيجة الدراسة أنَ الغوريلا الكبيرة جداً تُنتج ضربات صدر بترددات أكبر منَ الغوريلا الأصغر حجماً.

علاوة على ذلك، لاحظَ الفريق البحثي أنَ الغوريلا الذكور الأكبر حجماً لديهم أكياساً هوائية أكبر تقع بالقرب منَ الحنجرة لديهم، وهذا بدوره يُقلّل من ترددات الأصوات المنبعثة، وأشارَ {إدوارد رايت} المشرف على هذه الدراسة، أنَ الضربات التي يقوم بها الغوريلا على صدره هيَ عبارة عن إشارة موثوق بها لحجم الجسم لدى الغوريلا الجبلية.

وهذه الضربات تُتيح للمنافسين منَ الحيوانات الأخرى معرفة حجم الغوريلا من مسافة بعيدة دونَ أن تراها، ولجأَ الباحثون إلى قياس حجم الغوريلا البرية ورنين طبولها الصدرية من خلال التقاط الصور واستخدام الليزر لتقييم المسافة بينَ شفرات أكتافها دونَ الاقتراب منها، وتطلّبَ التسجيل حوالي 5 ساعات، وبالفعل أخذَ منهم الكثير منَ الوقت والجهد ليُدركوا مدى قوّة الغوريلا والصوت المذهل لقرعها على صدرها.

اقرأ أيضًا: اكتشاف مرض دماغي غريب يُسبب الهلوسة

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً