ما هو السر الغامض وراء بئر بَرهُوت في اليمن؟

ما هو السر الغامض وراء بئر بَرهُوت في اليمن؟
()

هناكَ الكثير من الأماكن الغامضة الموجودة في هذا العالم سواء كانت جزر غامضة أو مدن أو قارات أو حتى بئر غامض {كبئر بَرهُوت} الذي سنتحدث عنه في هذا المقال، ولكن هل سمعتَ يوماً ما عن بئر بَرهُوت المظلم؟ وعن أهم الأساطير والخرافات الشائعة عنه؟ وعن آراء رجال الدين والصحابة والناس العاديين حوله؟ وهل سمعتَ عن أبرز القصص والتجارب التي تعرّض لها الناس عند هذا البئر؟

حسناً ،، عزيزي القارئ نقدم لكَ في هذا المقال معلومات شاملة عن بئر بَرهُوت الموجود في اليمن، وأهم الأساطير والخرافات والآراء والتجارب التي تعلقت بهِ:

ما هو بئر بَرهُوت؟

بئر بَرهُوت هو بئر تاريخي قديم جداً موجود في محافظة المهرة بدولة اليمن، يبلغ عمق هذا البئر حوالي 250 م وعرضه حوالي 100 م، وموجود في وادي بَرهُوت، ويُعرف عن هذا البئر أنه بئر عميق جداً لايستطيع أي أحد النظر إليه ورؤية مابداخله وذلك بسبب الظلام الحالك الموجود في عمق هذا البئر، يعد هذا البئر قديم جداً ومجهول منذ زمنٍ بعيد وهناكَ الكثير من الأحاديث النبوية تتحدث عن أن هذا البئر العميق شرّ ماء على وجه الأرض، ويُعرف أيضاً أن هذا البئر ملعون ومليء بالأساطير النائمة ومنه سيكون دمار الأرض كونه أبغض البقاع إلى الله، ويُعرف هذا البئر {بقاع جهنم} علاوة على ذلك أصبح مكان سياحي للكثير من الزوار والسائحين من شتّى أنحاء العالم، حيث أنهم يقضون سياحتهم وإجازتهم في زيارة هذا البئر عن بُعد.

لماذا أطلق عليه اسم بَرهُوت؟

هناك الكثير من الأقاويل والمقولات تحدثت عن سبب تسمية هذا البئر ببرهوت بسبب أنه يوجد أحد الملوك من ملوك الدولة الحميرية القديمة، قامَ بحفر هذا البئر لإخفاء كل أملاكه وكنوزه وذلك بمساعدة الجن لفترة طويلة من الزمن، وبعد مرور الوقت وعند وفاة الملك تحديداً أصبحَ هذا البئر موطن للجن والشياطين، لذلك سمي ببئر بَرهُوت ومعناه في اللغة الحميرية {مدينة الجن}.

ما هي أهم الأساطير الشائعة حول هذا البئر العميق؟

منذ قديم الزمان وهذا البئر معروفاً عند الناس وتدور حوله الشائعات والآراء والأحداث، فهناك الكثير من الأساطير التي تحدثت حول أشخاص فقدوا حياتهم بسبب النزول إلى هذا البئر وأن أشخاص عند اقترابهم منه لدرجة كبيرة تعرضوا للاختفاء وهنا سنقدم لكم بعض الإشاعات والأساطير التي بحثنا عنها تتحدث عن تجارب معظم الأشخاص:

  • في زمنٍ بعيد قررَ مجموعة من الشبان زيارة هذا البئر وأخذ بعض الماء منه بسبب عدم وجود المياه في ذلك الزمان إلا من أي بئر يرونه أمامهم، وقاموا بوضع حبل على واحد منهم وأنزلوه بواسطة الحبل إلى قاع بئر بَرهُوت لاستخراج المياه، وبعد مرور عدة ثوانٍ سمعوا صريخاً مليئاً بالذعر والخوف من هذا الرجل والاستنجاد بهم فعندما تحركوا ليرفعوه للأعلى لم يروه إلا عبارة عن نصف جسد متأكل من النصف الأسفل.
  • وهناك أسطورة ثانية معروفة جداً عن امرأة كانت قريبة من هذا البئر ومعها طفلها الرضيع وضعت طفلها بالقرب منه وانشغلت بشيء ما وعندما التفتت لم ترى طفلها أبداً اختفى بلمح البصر.
  • وهناك بعض المعلومات الشائعة عن أن الماء في هذا البئر هي ماء محلاة وليست مالحة أو صافية، وهذا أمر غريب جداً.
  • وهناك معلومات تقول أن فتحة هذا البئر سيخرج منها الأشخاص المعذبين يوم القيامة.

ما هو رأي الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة تجاه هذا البئر؟

قالَ الرسول صلى الله عليهِ وسلم عن أن هذا البئر يوجد داخله أرواح المنافقين والكفار والمعذبين، وأنه عبارة عن بئر قديم عميق جداً في وادٍ مظلم.

وقال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن أبغض بقاع الأرض إلى الله هو وادي برهوت في حضرموت توجد بها أرواح الكفار وماؤها أسود نتن.

وهناك حديث نبوي عن ابن عباس رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال {خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم، فيه طعام من الطعم، وشفاء من السقم، وشر ماء على وجه الأرض ماء برهوت بقية حضرموت كرجل الجراد من الهوام، يصبح يتدفق، ويمسي لا بلال لها}.

ما هي آراء الناس العاديين حول هذا البئر؟

  • هناك شخص مع زميله كانوا قريبين من هذا البئر جداً وكانت الشمس عمودية على هذا البئر تماماً، تراودت إلى أذهانهم فكرة النظر من أعلى البئر واستغلال أشعة الشمس المتعامدة عليه لاستكشاف ما بداخله وعند رؤيته حلّت الصدمة على وجههم وقالوا أنهم قاموا برؤية أزهار ونباتات وأشجار أشبه بحياة ثانية داخل هذا البئر، وصوت ماء يتدفق في عمق البئر، والغريب في هذه القصة أن هذا البئر موجود في أرض صحراوية.

حقائق وأدلة حول هذا البئر:

بالتأكيد أن معظم الأشخاص يحبون هذه القصص الغامضة ويحاولون الذهاب إلى هذه الأماكن للاستكشاف والتصوير بها وفي إحدى المحاولات الاستكشافية:

  • هناك عدة أشخاص ذهبوا لرؤية مابداخل هذا البئر ومعهم كاميرا تصويرية لتصوير كل شيء غريب يحدث داخله، وهم كانوا تابعين لشركة خط الصحراء وعند نزول شخص منهم لأسفل البئر العميق ومعه الكاميرا بدأ بالصراخ والاستنجاد وعندما أنقذوه أصدقائه قالَ لهم أنه رأى أن فتحة هذا البئر أخذت بالانقباض عليه شيئاً فشيئاً، وعند تفقدهم للكاميرا التصويرية لم يروا أي تسجيلات وجميعها مختفية وكأن الكاميرا جديدة ولم تكن تقوم بالتصوير أسفل البئر.
  • وهناك أشخاص يقولون أن رائحة هذا البئر نتنة ومتعفنة بشكلٍ كبير.

لايزال هذا البئر حتى هذه اللحظة بئراً غامضاً ولايمكن معرفة مابداخله أبداً، وهناك الكثير من المحاولات والأبحاث والاستكشافات حوله حتى هذه اللحظة لمعرفة السر الغامض الموجود في قاع هذا البئر.

وأخيراً أصدقائي ،، بعد أن وصلنا إلى نهاية المقال وتعرّفنا على أهم المعلومات الشاملة حول بئر بَرهُوت، نتمنى أن يعجبكم المقال أيها الرائعون.

فضلا قيم المقال

أضغط على النجمة للتقييم

متوسط التقييم من خلال تقييمات

لا يوجد تقييمات, فضلا قيم المقال

شكرا لأعجابك بالمقال

فضلا شارك المقال

نحن نأسف لأن المقال لم يعجبك

ساعدنا على تحسين المقال

برأيك كيف من الممكن ان نحسن من المقال

فضلا شارك المقال

فتاة سورية طالبة في كلية الإعلام والاتصال، أحب الكتابة والترجمة والتحرير والمونتاج والتعليق الصوتي، وكل مايخص مجال الإعلام، حاصلة على شهادة مهارات الاتصال والتفاوض وشهادة ICDL ،وأملك خبرة في تصميم المدونات.

‫0 تعليق